المحتوى الرئيسى

المشروع القومى للشباب بقلم:د مصطفى محمد سعيد حسين

05/12 20:55

المشروع القومى للشباب لا بد من استغلال الظروف الراهنة فى مشروعا قوميا يوظف طاقات الشباب فى مشروعا قوميا يعود عليهم وعلى وطنهم بالخير فمنذ اعلن عن المشروع القومى لتنمية سيناء والمشروع القومى لتنمية الصعيد من ايام حكومة الدكتور الجنزورى لم تتبنى اى حكومة مشروعا قوميا اخر مع ان المشروعين لم ينفذ الا مرحلتهم الاولى فقط والسبب غير معلوم. وتاتى اهمية المشروع المقترح حيث اعلنت منظمة الفاو انه مع التزايد الكبير فى اعداد السكان فان الانتاج الزراعى يجب ان يتضاعف قبل عام 2050 كما حذر العلماء من احتمال اختفاء اجزاء كبيرة من الدلتا بحلول عام 2030 نتيجة التغيرات المناخية وارتفاح منسوب البحر وحتى لا تتفاقم قضايا الشباب خاصة الاسكان والبطالة والعشوائيات وقضايا التنمية فانى اقترح ان تتبنى الحكومة مشروع انشاء 2500 قرية جديدة على عشر سنوات (بالجهود الذاتية للشباب وبدعم من الدولة) بمعدل 250 قرية سنويا مساحة كل قرية 1000 فدان وتشمل القرية 300 وحدة انتاج زراعى مكثف متكاملة بمساحة 3 افدنة للوحدة بكل منها مسكن بسيط وتتكلف الوحدة 50 الف جنية وتشمل كافة انواع النشاط الزراعى وذلك لاضافة 2,5 مليون فدان الى الارض الزراعية خلال 10 سنوات وتشغيل 4 مليون شاب ويتم ذلك بالجهود الذاتية للشباب لامتصاص طاقاتهم ولتقليل التكلفة وبدعم من الدولة. ويعيد هذا المشروع البيت الريفى الى سابق عهده كبيت منتج يكتفى ذاتيا ويصدر فائض انتاجه. ويحتاج ذلك المشروع الى قرار من رئيس الوزراء بتخصيص 5% من الاموال الموجودة فى البنوك (والتى بلغت اكثر من 500 مليار جنية بلا استثمارات حقيقي) كقروض ميسرة للشباب بفائدة بسيطة تسدد على عشر سنوات بفترة سماح سنة من بدأ الانتاج وتبلغ قيمة الـ 5 % 25 مليار جنية بمعدل 2,5 مليار جنية سنويا حيث معدل القروض لكل قرية 15 مليون جنية ( 50 الف جنية لكل وحدة × 300 شاب = 15 مليون جنية) على ان يتم الحاق هذة القرى بالمدن المجاورة وهذا غير مشروع الظهير الصحراوى (الذى هو عبارة عن تجمعات سكنية COMPOUND) او انشاء مجموعة من القرى تتكامل فيما بينها على ان تقوم الحكومة بتوفير الخدمات الاساسية بتلك القرى حسب اختصاص كل وزارة مثل الوحدة الصحية والمدرسة ومركز الشباب والبريد وغيرها وتاتى مشكلة المياة التى قد يتحجج بها البعض للتقاعص عن تنفيذ خطط التنمية فى مجال الزراعة فحصة مصر من المياة وهى 55 مليار متر مكعب وهى حسب الخبراء تكفى لزراعة 13 مليون فدان اذا استخدمت طرق الرى الحديثة حيث نهدر معظم هذة المياة بطرق رى عفا عليها الزمن وثانيا اذا اتجهنا الى زراعة المحاصيل التى تحتاج الى كميات اكبر من المياة فى باقى دول حوض النيل فسنحقق بذلك هدف توفير المياة وهدف تامين المحاصيل الرئيسية وهدف توثيق التعاون مع دول حوض النيل التى انفصمت عرى التعاون معها بينما نحن الان نزرع الارز ونصدرة وهذا عكس الاتجاة الصحيح وقد سبقتنا دول مثل السعودية الى انتهاج هذا المنهج فى توفير احتياجاتها ونرى الان المحاصيل التى نستوردها مثل القمح الذى ياتى الينا محملا بالحشرات والامراض ويمكن ان نحمى انفسنا من هذا بالتوسع فى زراعتة فى دول حوض النيل وسيكون ذلك ارخص واضمن لصحة شعبنا وتشغيلا للايدى العاملة وارساء لمبدا التكافل مع دول حوض النيل. ومن جهة اخرى فلدينا اكبر مخزون مياة عذبة فى العالم وهو بحيرة السد العالى وتختزن 162 مليار متر مكعب من المياة سنويا وهى مياة متجددة ياتى بها الفيضان كل عام وفى مشروع مماثل بالصين يعرف بمشروع المخانق الثلاث انشىء سد على الموقع الذى تتجمع فية ثلاثة انهار تفيض بالمياة سنويا وتم شق 3 قنوات الى شرق وغرب وشمال البلاد التى تفتقر الى المياة لزراعة ارض الصين كلها ونحن اذا لم نستفيد من مياة بحيرة السد فسيقل استيعاب البحيرة من المياة فى العام التالى وبذلك نضطر الى القاء المياة فى منخفض توشكى او تمريرها عبر السد لتلقى فى البحر كما يمكن الاستفادة من المياة الجوفية فيما يعرف بالاستخدام الامن حيث اكد الدكتور فاروق الباز فى تقرير عن المياة الدوفية ان ما يوجد من مياة جوفية فى مصر يزيد عن ما يجرى على سطحها وذلك باستخدام احدث طرق الاستشعار عن بعد ولكننا للاسف نبحث عن المياة بالحفر على بعد لايزيد عن 300 متر بينما خزان المياة الجوفية فى سيناء مثلا وفى الصحراء الغربية يوجد على عمق 900 الى 1000 متر وقد ظهرت بحيرات للمياة العذبة فى الصحراء الغربية نتيجة البحث عن البترول مثل بحيرة قفار وبئر واحد وظلت المياة تتدفق فيهما بمعدلات علية حتى الان بقى ان نعمل ونترك مقولة ان مصر بلد فقير مائيا ونركن الى ذلك القول لتبرير تقاعصنا كما يمكن ان ننقل المياة من منطقة العوينات حيث امتلا الخزان الجوفى عن اخرة نتيجة تسرب المياة من بحيرة السد خلال اكثر من 20 سنة وظهرت المياة على السطح فى صورة بحيرات للمياة العذبة ويمكن نقل هذة المياة عن طريق خط انابيب الى منطقة الساحل الشمالى الغربى من مطروح حتى السلوم على ان تعطى الارض مجانا لمن يطهرها من الالغام ويستزرعها د مصطفى محمد سعيد حسين مركز بحوث الصحراء

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل