المحتوى الرئيسى

أفلام يكرمها "كان" .. وأصحابها في إقامة جبرية بإيران

05/12 20:00

كان(جنوب فرنسا)- سعد المسعودي لم تفلح دبلوماسية مهرجان كان من فك الحصار عن مشاركة أفلام السينمائيين الأيرانيين القابعين تحت الأقامة الجبرية في طهران ولكنها نجحت من تهريب فيلمين لهما الاول للمخرج المعارض جعفر بناهي ويحمل عنوان" ليس هذا فيلما" ويتحدث الفيلم عن مذكرات بناهي في السجن ومشاركته في التظاهرات المناهضة لحكومة احمدي نجاد. الهرب من إيران سينما ايرانيه والثاني للمخرج محمد رسولوف ويحمل عنوان " وداعا "ويتحدث الفيلم عن محامى شاب يبحث عن فرصة الحصول على فيزا للسفر خارج أيران ولكنه يواجه العديد من المصاعب التى تدعوه بالتفكير بالهرب من ايران عبررحلة مثيرة مليئة بالمفاجآت. وسيتم عرضهما في مسابقة "نظرة خاصة"، وستمنح جمعية مخرجي الافلام المخرج جعفر بناهي جائزة "العربة الذهبية" التي تمنح سنويا على هامش فعاليات مهرجان كان السينمائي لأحد الشخصيات المرموقة في عالم صناعة السينما، وفاز بها سابقا الامريكي كلينت أيستوود والايطالي ناني موريتي والفرنسية آنيس فاردا في السنة الماضية. بهمن غوبادى وتعهد اعضاء الجمعية العالمية للسينما بمحاربة الصمت المفروض على جعفر بناهي والنضال من اجل حرية التعبير لأن أي سينمائي او مؤلف لايمكنه ان يبقى مكتوف اليدين امام القرارات الايرانية الجائرة بحق المبدعين. وكان المهرجان قد دعا بناهي في الدورة الماضية ليكون عضوا في لجنة التحكيم الدولية الا ان السلطات الايرنية أدخلته السجن ولم يتمكن من مغادرة بلاده وهو الان تحت الاقامة الجبرية في منزله في طهران بانتظار ان تبت المحكمة بطلب الاستئناف الذي تقدم به .والى جانب منحه هذه الجائزة فان المهرجان سيعيد عرض قيلمه "تسلل" الذي صوره بناهي سنة 2005 ، "طاولة مستديرة تناقش إطلاق الحريات في أيران". كرسي فارغ يرمز لـ"بناهي" طوال المهرجان جعفر بناهى وتنظم طاولة مستديرة يشارك فيها سينمائيون ونقاد من جميع انحاء العالم حول"صناعة الافلام في ظل نظام ديكتاتوري".كما سيبقى كرسي فارغ يرمز الى غياب بناهي طوال فترة انعقاد المهرجان كما حصل في السنة الماضية. ويقول تيري فورمو نائب رئيس المهرجان قبلنا هذين الفيلمين لجماليتهما اولا ولانهما يحكيان قصصا عن الدكتاتورية في ايران نحن نعمل في هذا المهرجان الى تبني الافلام الباحثة عن الحرية ونعرف تماما مايحصل من خرق وقمع للحريات التي تواجه السينمائيين الايرانيين . وقد عرض مهرجان كان السينمائى عبر تاريخه الكثير من الاعمال السينمائيه الايرانيه المهمة استطاعت هذه الافلام ان تعرف بجماليات السينمائية الايرانية وتفرض وجودها على خارطة المهرجانات الدولية لاسيما بعد فوز المخرج الايرانى عباس كياروستامى بجائزة السعفه الذهبيه عن فيلمه الرائع " طعم الكرز "وهو يروى حكايه شاب ايرانى يريد الانتحار ويقوم بجوله تحقق له التعرف عن قرب لمعرفة الموزاييك الذي يعيش في ايران من اقليات وطوائف دينية وأثنية. أسرار القطط الفارسية كما ساهم المخرج المبدع محسن مخبلباف وابنته سميرة مخبلباف وعدد آخر من المخرجين والهتمين بنشر الفيلم الايراني ومنهم بهمن غوبادى الذى قدم قبل عامين فيلم – أسرار القطط الفارسية– والذي قدم الحياة الخلفية للمجتمع الايراني من خلال تناول حياة فرقة موسيقية تعمل تمارينها "بروفاتها" الموسيقية في الخفاء خوفا من السلطات الايرانية في ظل الجمهورية الإسلامية. يذكر أن اللجنة المنظمة لمهرجان برلين السينمائي الدولي هي الأخرى قامت فى الدورة الماضية – فبراير -2011 بتنظيم تظاهرة خاصة ضمن فعاليات المهرجان تكريما لجعفر بناهي الذي كان مقررا أن يصل لبرلين، ولكنه منع من السفر وصدر الحكم بسجنه لمدة ست سنوات .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل