المحتوى الرئيسى

قتلى وجرحى بقصف لمجمع القذافي

05/12 18:32

وذكر مسؤولون ليبيون والتلفزيون الحكومي أن أربع غارات جوية للناتو استهدفت مجمع باب العزيزية فجر اليوم, مما تسبب بمقتل ستة أشخاص وجرح عشرة آخرين.  وأفاد أطباء بمستشفى الخضرا أن العمل جار لانتشال جثث مزيد من الأشخاص قتلوا بهذه الغارات، في حين أشار التلفزيون إلى أن الغارات أوقعت أضرارا بالغة بمقر سفارة كوريا الشمالية.وقال مسؤول بالنظام الليبي كان يرافق وسائل إعلام أجنبية في جولة بالموقع إن كل الضحايا مدنيون.وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن طائرات الناتو حلقت أكثر من ساعتين بسماء طرابلس, قبل سماع تلك الانفجارات حيث شوهدت أعمدة الدخان ودوّت صفارات سيارات الإسعاف. القذافي على شاشة التلفزيزن الحكومي الليلة الماضية (الفرنسية)ظهور القذافيوجاءت هذه الغارات بعد نحو ساعتين من ظهور القذافي على التلفزيون خلال لقاء مع زعماء قبليين لأول مرة منذ 9 أبريل/ نيسان عندما كان يزور إحدى مدارس طرابلس, مع العلم أن مقره تعرض لقصف الناتو يوم 30 أبريل/ نيسان وأدى لمقتل نجله الأصغر سيف العرب وثلاثة من أحفاد القذافي، وفق المسؤولين الليبيين. يُشار إلى أن الناتو أكد أمس أنه شن أكثر من 2400 غارة جوية على مواقع تابعة للعقيد منذ بدء عملياته في ليبيا يوم 31 مارس/ آذار الماضي.في هذه الأثناء عبر زعيم محلي للثوار عن رغبته بالتمدد باتجاه مدينة زليطن بعد استيلائهم على مطار مدينة مصراتة.وقال صلاح بادي الذي قاد الهجوم على المطار لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا على بعد عشرة كيلومترات من زليطن" مضيفا أن مقاتليه سيحاولون الاستيلاء عليها بعد أن يأخذوا قسطا من الراحة. وأشار إلى أن ضباط القذافي تراجعوا وأجبروا الجنود على البقاء، وأن بعض هؤلاء حارب لكن معظمهم فرّ بعد ارتدائه ملابس مدنية.وبمنطقة الجبل الغربي، شنت كتائب القذافي أمس هجوما بالأسلحة الثقيلة على الزنتان, في محاولة لاقتحام المدينة, لكنها قوبلت بمقاومة شديدة من الثوار. الثوار أحرزوا مكاسب ميدانية بعدد من المناطق الأيام الأخيرة (الأوروبية)هجوم مضادوقال مراسل الجزيرة إن الثوار شنوا هجوما مضادا واستطاعوا صد الكتائب الأمنية، وتقدموا مسافة عشرين كيلومترا ودخلوا مدينة زاوية الباقول التي كانت تتحصن فيها الكتائب شرق الزنتان.إلى ذلك، دعا برنامج الغذاء العالمي الخميس إلى "وقف فوري لإطلاق النار" بين الثوار والكتائب الأمنية بمصراتة والجبل الغربي للتمكن من الوصول لهذه المناطق وتقديم المساعدات الغذائية.وقالت مديرة البرنامج جوزيت شيران في بيان "المعارك تمنع الوصول إلى الجبال في الجزء الغربي من ليبيا". وأضافت "أطلب من جميع الفرقاء ضمان ممر آمن ووقفا فوريا لإطلاق النار للسماح لنا بإيصال المساعدة الإنسانية".ووفق البرنامج فإنه رغم ما قدم من مساعدات غذائية عبر أراضي تونس لبعض المناطق المتضررة غربي ليبيا فإن مساعداته تلك "لا تصل إلى المناطق الأكثر تأثرا بالمعارك".وطالب البرنامج الأممي كذلك بتوفير ممر أمن للتمكن من إيصال المساعدات الإنسانية لمصراتة، مشيرا إلى أن "الغارات في محيط المرفأ تجعل تسليم المساعدات أمرا صعبا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل