المحتوى الرئيسى
worldcup2018

كعكة الثورة التي لم يتذوقها أقباط مصر!!

05/12 18:18

القاهرة، مصر (CNN)-- تتسارع وتيرة الأحداث في المشهد السياسي في مصر بشكل قد يفاجئ الكثيرين، خاصة حيال وضع أقباط مصر في المعادلة الراهنة، خاصة وأن الأحداث الأخيرة والمواجهات الدموية التي انتهت بسقوط عشرات القتلى والجرحى وحرق كنيسة في منطقة إمبابة بالقاهرة مثلت أكبر خطر على مستقبل الثورة وشعاراتها الوحدوية.ويرى البعض أن التيار الإسلامي كان ضمن أبرز الروافد للحركة الاحتجاجية في سوريا، وقد ظهر التفسير السياسي لهذه الوقائع من خلال إعلان تنظيم الإخوان المسلمون أنهم سينافسون على نسبه تقارب نصف مقاعد البرلمان المقبل، بينما يواصل التيار السلفي بإثارة الملف "المتفجر" لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين الذين يتهمون الكنيسة القبطية باحتجازهما.هذه التفاعلات، وحوادث سبقتها، تزامنت مع عودة الكثير من الشباب القبطي لرفع شعار "أنا مسيحي .. مستغرب ليه" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وهو الشعار الذي ظهر عقب تفجيرات كنيسة القديسين مطلع العام الجاري، وذلك بعد أسابيع ظلت فيها صور ميدان التحرير تتصدر صفحاتهم الشخصية.نجيب جبرائيل، مستشار البابا شنودة، أؤكد في حديثه لــCNN بالعربية: "أن الأقباط لم يقطفوا أي ثمار للثورة ولن يتذوقوها أو ينالوها، وأن هناك تيارات دينية ركبت موجة الثورة سريعاً وأفسحت الثورة لها الطريق .. لنصل اليوم إلي واقع يقول أن القرار أصبح يأتي برضاء السلفيين، ولا تحرك الدولة ساكناً تجاههم."وأضاف: "عندما اعتلى الشيخ محمد حسين يعقوب منابر أحد مساجد إمبابة ليحذر النصارى ويطالبهم بأن يرتضوا بغزوة الصناديق، لم يتحرك أحد لمساءلته، كما عجزت الدولة عن تنفيذ قرارها بتعيين أحد الأقباط محافظاً لقنا ولم تحرك ساكناً لتفرض قرارها بل جمدته لمدة ثلاثة أشهر."وتساءل جبرائيل: "أي ثورة وأي مرارة؟ الأقباط يتجرعون المرارة.. فإذا كان الأقباط قد عانوا الاضطهاد في عصر مبارك، فهم يعانون الآن ما هو أسوأ وأخطر من الاضطهاد، وهو التحريض والاعتداء على الحياة من جانب الجماعات المتشددة المختلفة التي امتطت جواد الثورة، علماً بأن ثورة يناير لم ترفع شعار 'واسلاماه' أو الإسلام هو الحل، بل سالت من أجلها دماء المصريين، مسلمين وأقباط."وعندما سألت CNN الدكتورة منى مكرم عبيد، عضو مجلس الشعب السابقة والعائدة مؤخراً من العاصمة الأمريكية واشنطن بعد مشاركتها في ندوة أقامها معهد الشرق الأوسط، قالت إن الأقباط "ليسوا خارج المشهد السياسي المصري الراهن، بل على العكس."وشرحت قائلة: "هناك تشجيع وتحفيز من جانب الكنيسة للأقباط بضرورة المشاركة في الأحزاب والانغماس في العمل السياسي وأن مسألة الخوف من التيار الإسلامي ليست لدي الأقباط وحدهم، بل لدي معظم المصريين، وإن كانت وطأتها أكثر على الأقباط، وهو ما لمسته عن قرب أثناء زيارتي لواشنطن ولقائي مع العديد من أبناء الجالية المصرية، سواء المسلمين أو الأقباط، ولمست لديهم حرص كبير على المشاركة في الفترة المقبلة".أما الدكتور ضياء رشوان، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، فكان تأكيده بأن التخوف "ليس قبطياً فقط، ولكنه تخوف مصري عام من صعود التيارات المتشددة، خاصة مع وقوع حوادث لم تكن تخص الأقباط، مثل الاعتداءات على الأضرحة الإسلامية."ولكنه استدرك بالقول إن التخوف "يكون متزايداً عند الأقباط لاعتقادهم أنهم سيكونون الضحية لهذه التطورات".وعن إعلان الإخوان المسلمين خوضهم الانتخابات البرلمانية المقبلة على ما يقارب من نصف مقاعد مجلس الشعب، قال رشوان: "أن هذا الإعلان يعطي انطباعا معاكسا للشعار الذي رفعه الإخوان، وهو المشاركة وليس المغالبة، وهذا الإعلان يعبر عن رؤية الإخوان لأنفسهم ولكن التصويت والمشاركة التي أعتقد أنها ستكون أضعاف الانتخابات الماضية، هي التي ستحسم المسألة في نهاية الأمر".وعلى الجانب الآخر، أكد الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب العدالة والحرية، الذي أسسته جماعة الإخوان المسلمون، رفضه الكامل لإقصاء أي مصري، وشدد على أن الثورة "فرضت حقوقا متساوية للجميع، وعلى الأخوة المسيحيين ألا يكرروا ما كان يتردد في عهد النظام البائد الاستبدادي."واعتبر العريان أن المشاركة في بناء الوطن هي "مسؤولية الجميع، ولا توجد دعوة لأحد في هذا الأمر،" وأعرب عن أمله في أن يشارك ويساهم وحزب العدالة والحرية يفتح أبوابه أمام الأخوة المسيحيين، مثلما يفتح أبوابه أمام جميع المصريين، على حد تعبيره.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل