المحتوى الرئيسى

غوارديولا.. كلمة السر في ثورة برشلونة

05/12 15:54

نيقوسيا - إذا تحدث أحد عن برشلونة المواسم الأخيرة فأول صورة تشق طريقها إلى ذهنه تعود إلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أو مهندسي خط الوسط اندريس انييستا وتشافي هرنانديز أو القائد المدافع كارليس بويول وأخيرا...المدرب جوسيب غوارديولا. من المؤكد أن اللاعبين هم الذين يتصدرون العناوين في غالبية الأحيان خصوصا إذا كانوا من طراز ميسي أو تشافي أو انييستا، لكن غوارديولا يستحق أن يكون العنوان الأبرز للنادي الكاتالوني في مشواره إلى المجد خلال المواسم الثلاثة الأخيرة لأن هذا الرجل ترك وبشكل لا ريب فيه لمسته على الفريق والأرقام تتحدث عن نفسها: ثلاثة ألقاب في الدوري المحلي خلال ثلاثة مواسم كمدرب للفريق، إضافة إلى لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا والكأس المحلية وكأس العالم للأندية والكأس السوبر الأوروبية وكأس السوبر المحلية (مرتان). نجح بيبي غوارديولا الأربعاء في قيادة برشلونة إلى لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي والحادية والعشرين في تاريخه، ليسير على خطى مدربه السابق ومكتشفه كلاعب الهولندي يوهان كرويف، المدرب الوحيد الذي قاد النادي الكاتالوني إلى الفوز بلقب الدوري في ثلاث مناسبات على التوالي حين أحرزه أربع مرات متتالية من 1991 حتى 1994 عندما كان غوارديولا لاعبا في الفريق. دخول تاريخ القارة العجوز دخل غوارديولا تاريخ القارة العجوز منذ موسمه الثاني كمدرب عندما رفع عام 2009 كأس دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في مسيرته بعد أن توج بلقب هذه المسابقة عام 1992 كلاعب، ليصبح سادس من يفوز باللقب كلاعب وكمدرب، كما أصبح ثالث لاعب يحقق هذا الانجاز مع نفس الفريق بعد الإسباني ميغيل مونوز (فاز كلاعب مع ريال مدريد عامي 1956 و1957 وكمدرب 1960 و1966)، والإيطالي كارلو انشيلوتي (فاز مع ميلان كلاعب عامي 1989 و1990 وكمدرب عامي 2003 و2007). وأصبح غوارديولا (38 عاما و129 يوما) حينها أصغر مدرب يحرز لقب المسابقة منذ 49 عاما، وثالث أصغر مدرب في تاريخها، إذ سبقه ميغيل مونوز الذي كان عمره 38 عاما و121 يوما عندما قاد ريال مدريد للفوز بنسخة عام 1960، في حين أن أصغر مدرب فاز باللقب على الإطلاق كان خوسيه فيالونغا بعمر 36 عاما و185 يوما عندما فاز ريال مدريد بنسخة 1956. تفوق غوارديولا حينها على المدرب العجوز اليكس فيرغوسون بعدما تغلب برشلونة في المباراة النهائية على مانشستر يونايتد الإنكليزي، وسيكون المدرب الشاب (40 عاما) أمام فرصة تجديد تفوقه على السير الاسكتلندي (69 عاما) لأنه نجح في قيادة النادي الكاتالوني إلى نهائي المسابقة الأوروبية الأم للمرة الثانية خلال مشواره التدريبي حيث سيتواجه مع "الشياطين الحمر" في 28 الشهر الحالي على ملعب ويمبلي في لندن. "بإمكاننا الاحتفال الآن ومن ثم نبدأ تحضيراتنا لأجمل مباراة للموسم وهي نهائي دوري أبطال أوروبا"، هذا ما قاله غوارديولا الأربعاء بعد مباراة التتويج أمام ليفانتي (1-1)، مضيفا "كان الدوري صعبا للغاية كما كان الوضع الموسم الماضي، وإذا نجحنا في أن نصبح أبطالا فذلك لأننا نستحق ذلك، أنه اللقب الخامس لنا في 10 أعوام وأطلب من اللاعبين الاحتفال به مع عائلاتهم لأن هذا الحدث سيبقى عالقا في أذهانهم". غوارديولا الأب الروحي من المؤكد أن علاقة غوارديولا الشاب بلاعبيه هو ما يميزه عن معظم المدربين الآخرين لأن بإمكانهم التواصل معهم على المستوى ذاته كونه علق حذائه الكروي قبل خمسة أعوام فقط، وهذا ما تحدث عنه مهاجم الفريق دافيد فيا قائلا: "أنه مدرب قريب منا جدا، فلا يقتصر حديثه معنا على أمور كرة القدم فحسب، بل يمكن أن يتحدث معنا أيضا في أمور شخصية يمكن أن تؤثر في حياتنا اليومية، وذلك يساعد لاعب كرة القدم كثيرا على التركيز داخل الملعب".   لحظة اكشتاف بيب مشوار غوارديولا مع النادي الكاتالوني كان طويلا جدا بدأ عام 1983 إلا أن التحول كان عام 1988 عندما استلم كرويف مهام الإشراف على الفريق ثم قام بزيارة غير معلنة لملعب "ميني" القريب من "كامب نو" حيث كان الفريق الرديف يلعب. وخلال استراحة الشوطين دخل كرويف إلى غرف الملابس وسأل مدرب الشباب كارليس ريكساش عن اسم الفتى الذي يلعب على الجهة اليمنى من خط الوسط، فأجابه الأخير: "غوارديولا - أنه فتى جيد"، ثم طلب منه الهولندي أن ينقل هذا الفتى إلى منتصف الملعب خلال الشوط الثاني عوضا عن الطرف الأيمن، في مركز لاعب الارتكاز، أي المركز الذي كان غريبا على الكرة الإسبانية في تلك الفترة. استجاب ريكساش لطلب كرويف ومن هنا كانت البداية نحو النجاح إذ تأقلم بيبي سريعا مع مركزه الجديد ما دفع الأسطورة الهولندي إلى ترفيعه للفريق الأول حيث خاض مباراته عام 1990 ضد قادش مستفيدا من إيقاف غييرمو امور، لكنه لم يكن بحاجة إلى إيقاف أو إصابة أي لاعب في الموسم التالي لأنه نجح في فرض نفسه أساسيا في عمر العشرين في طريقه لأن يصبح من أفضل لاعب الوسط في العالم وقد توج مشواره الكروي الرائع بستة ألقاب في الدوري المحلي، ولقبين في مسابقة الكأس المحلية وأربعة في كأس السوبر المحلية، إضافة إلى تتويجه بدوري أبطال أوروبا عام 1992 (اللقب الأول لبرشلونة في المسابقة) وكأس الكؤوس الأوروبية (1997) وكأس السوبر الأوروبية (1992 و1997) خلال 11 موسما مع الفريق الأول. جولة غوارديولا الاحترافية يقرر بيبي بعدها الانتقال إلى إيطاليا ليلعب إلى جانب روبرتو باجيو في بريشيا، ثم روما وبريشيا مجددا، حتى حل به الرحال في الأهلي القطري (2003 حتى 2005) ثم دورادوس المكسيكي الذي كان نهاية مشواره كلاعب. عاد بيبي بعدها إلى برشلونة ليشرف على الفريق الرديف ويقوده إلى دوري الدرجة الثالثة، قبل أن يختاره الرئيس جوان لابورتا ليكون مدرب الفريق الأول خلفا للهولندي فرانك رايكارد اعتبارا من موسم 2008-2009. وكان خيار لابورتا في مكانه لأن غوارديولا نجح ورغم افتقاده إلى الخبرة التدريبية المطلوبة في خلق تجانس مميز في صفوف الفريق، مستندا إلى فلسفة هجومية سلسة تتناسب مع مواهب اللاعبين الذين قرر الاعتماد عليهم بعدما تخلص من الكاميروني صامويل ايتو والبرازيلي رونالدينيو والبرتغالي ديكو والإيطالي جانلوكا زامبروتا. عام الانجاز الإعجازي لا يمكن تجاهل ما فعله غوارديولا مع الفريق الكاتالوني خصوصا عام 2009 عندما توج بسداسية تاريخية مع أسلوب لعب جعله مضرب مثل في الأداء الهجومي السلس والنتائج على حد سواء، وليس هناك أفضل من لاعبيه للتحدث عنه وبينهم جيرار بيكيه الذي قال في حديث لموقع الاتحاد الدولي: "إنه مدرب يجعلك تفهم كرة القدم، فهو لا يعطيك الأوامر فحسب، بل يشرح لك سبب كل أمر منها، وذلك يجعلك لاعبا أفضل لأنك تعرف الأسباب الكامنة وراء التعليمات، إن هذا يجعل لكل شيء معنى". وتابع "يعجبني كثيرا أنه، حتى عندما لا يفوز الفريق أو عندما يتعرض للانتقادات، لا يتخلى عن أفكاره، إنه مدرب لا يعبأ كثيرا بما قد يثور من ضجيج حوله، وهو واثق جدا من نفسه". أما الفرنسي اريك ابيدال الذي تعافى من العملية الجراحية التي خضع لها قبل شهرين لاستئصال ورم في كبده، فقال: "إن غوارديولا يرشدك إلى الطريق، وذلك شيء لم أصادفه من قبل، أثناء التدريب، يقول لي: +افعله هكذا+، وهو أمر يدفعك للتفكير: +لماذا يريدني أن أفعل ذلك اليوم؟+ ثم تبدأ المباراة، وأفعل ما قاله لي، فأجده ذا فائدة عظيمة! دائما أجده ذا فائدة عظيمة!". أما فيا الذي انتقل الى النادي الكاتالوني هذا الموسم قادما من فالنسيا، فيقول: "كان تأثيره علي إيجابيا جدا، من الواضح أن تعليمات المدرب الخاصة بالهجوم وبالدفاع لها أهمية قصوى، وهو يساعدني كثيرا، أني اشعر براحة كبيرة وأنا أعمل معه ويتجلى ذلك على أرض الملعب. اشعر بأني على سجيتي واؤدي بشكل جيد في أي من الجانبين وكذلك في الوسط، أنا سعيد للغاية بتآلفنا معا بهذه الصورة". لكن إذا كان هناك من يعرف غوارديولا جيدا فان القائد كارليس بويول الذي قال بدوره: "لقد جاء (غوارديولا) في وقت عصيب، فبعد حقبة رائعة سابقة مررنا بسنتين في غاية الصعوبة، ثم بث هو الحياة في الفريق مرة أخرى، إنه يعرف فلسفة النادي تمام المعرفة، وكان مع أكاديمية الشباب، ولعب في برشلونة لسنوات طويلة، ثم ذهب إلى الخارج حيث اكتسب مزيدا من المعرفة، وكل هذا ينعكس على أرض الميدان".  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل