المحتوى الرئيسى

تقرير: We Need to Talk About Kevin .. لين رامزي تستمر في معالجة أوهام الطفولة ومشاعر المراهقة !

05/12 15:06

تقرير: We Need to Talk About Kevin .. لين رامزي تستمر في معالجة أوهام الطفولة ومشاعر المراهقة ! كتبه: محمد المصري - (هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط) 8 يعرض اليوم ضمن فاعليات اليوم الأول لمهرجان كان السينمائي الدولي فيلم "We Need to Talk About Kevin" للمخرجة لين رامزي ، وفي فيلمها الروائي الثالث الذي يمثل المملكة المتحدة في المسابقة الرسمية ، تستمر المخرجة الإسكتلندية في معالجة وتناول فترة المراهقة ، التحرر من أوهام وأفكار الطفولة ، والأزمات الشخصية والاجتماعية التي تتزامن مع المرحلة الانتقالية الأهم في حياة كل منا ، وهو الموضوع الذي يشكل التيمة الأساسية لأفلامها منذ أن بدأت في صناعة الأفلام القصيرة في منتصف التسعينات .وبدت لين مُبَشِّرة منذ بداية مسيرتها ، فقد حضرت إلى كان منذ أول أفلامها القصيرة .. والذي كان فيلم التخرج من مدرسة السينما بإسكتلندا وحمل اسم "Small Deaths" ، وتناولت فيه ثلاثة أحداث مؤثرة في حياة شابة منذ طفولتها ، ونالت عنه جائزة لجنة التحكيم في كان عام 1996 ، وهي نفس الجائزة التي نالتها مرة أخرى بعد عامين فقط مع فيلمها القصير الثاني "Gasman" .. والذي تناولت فيه - كما سيحدث دائماً ! - جانباً من مشاعر وأوهام الطفولة .. عن "لين" التي تبلغ من العمر ثمانية سنوات .. وتشك في علاقة والدها مع سيدة التقاها الإثنين صدفة على محطة السكة الحديد .هذا التوجه ظهر واضحاً مع فيلمها الروائي الأول "Ratcatcher" الذي عرض على هامش المسابقة الرسمية لـ"كان" عام 1999 ، وتناولت فيه مشاعر معقدة تجمع بين مراهق في عمر الثالثة عشر وعائلته ، والأفكار التي تتكوّن بداخله اتجاههم ، والتي تؤدي في النهاية لانعزاله عن مجتمعه .في فيلمها الجديد "نحتاج للتحدث عن كيفين" ، والذي تنافس به في المسابقة الرسمية ، لا تبدو لين رامزي ابتعدت أبداً عن ذلك الموضوع الذي يشغلها ، والمرحلة الانتقالية العمرية الهامة التي تغير حياتنا إلى الأبد .. وإن اتخذته من منظور آخر هذه المرة ، يخص "الأم" بأكثر مما يخص المراهق ذاته .قصة الفيلم - المقتبسة عن واقعة حقيقية - تسرد حكاية إيفا (تقوم بدورها الأوسكارية تيلدا سوينتون) ، والتي يقتل ابنها المراهق الشاب الذي يبلغ من العمر 16 عاماً (إزرا ميلر) على يد سبعة أشخاص ، لتحاول عبر استعادة ذكرياتهم سوياً والأوقات الهامة التي مرت به فهم ما حدث ، وسبب المصير المُؤلم الذي انتهى إليه .ومن المنتظر أن تلقى لين رامزي إعجاباً بفيلمها ، بالنظر إلى اقتباس قصته عن رواية لكاتبة أمريكية مُقدّرة كليونال شيفر ، وتناولها قصة حقيقية لمأساة كولومباين التي راح ضحيتها عشرات من المراهقين الأمريكيين ، والتي تناولها المخرج جاس فان سانت في رائعته "Elephant" .. والذي نال السعفة الذهبية عام 2003 ، وهو نفس الإنجاز الذي تسعى رامزي لتحقيقه اليوم .  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل