المحتوى الرئيسى

السيناريست محمد حفظى يصل إلى "كان" الجمعة

05/12 15:38

يصل المنتج والسيناريست محمد حفظى مؤسس ومدير عام شركة فيلم "كلينك" التى تشارك فى فعاليات مهرجان كان السينمائى السابع والستين الذى يقام فى الفترة من 11 إلى 21 مايو الجارى غدا الجمعة، إلى مدينة "كان" الفرنسية، حيث ستكون المشاركة الرسمية لشركة فيلم "كلينك" من خلال الفيلم الروائى القصير "شباك" للمخرج أحمد عبد الله، أحد الأفلام القصيرة العشرة ضمن مشروع "18 يوما"، والذى اختارته إدارة مهرجان كان السينمائى الدولى ليمثل مصر كضيف شرف المهرجان فى تقليد يبدأه المهرجان للمرة الأولى. كما يستعد حفظى للإعلان عن مشروع سينمائى دولى جديد سيتم الكشف عنه مع بداية فعاليات المهرجان. ويؤكد حفظى أن فيلم شباك يأتى ضمن مبادرة شركة لايت هاوس فيلمز من خلال أحد مؤسسيها المخرج المعروف مروان حامد - مخرج فيلمى عمارة يعقوبيان وإبراهيم الأبيض - والذى تحدث معه حفظى فى بداية شهر فبراير-شباط الماضى ليجدا أنهما يفكران بنفس الطريقة، وهى صنع أفلام قصيرة لعدة مخرجين يدور محتواها حول الثورة المصرية الأخيرة. وبالفعل شارك حفظى من ناحيته بإنتاج فيلم شباك لأحمد عبد الله، ,يقوم ببطولته النجم أحمد الفيشاوى. وعن الثورة المصرية الأخيرة، أنتجت أيضاً فيلم كلينك فيلماً وثائقياً بعنوان التحرير مكون من ثلاثة أجزاء، لكل جزء مخرجه ومؤلفه. وهو فى المراحل النهائية من إنتاجه قبل بدء عرضه فى عدة مهرجانات سينمائية قادمة إضافة إلى قنوات تلفزيونية دولية. الأجزاء الثلاثة هي:الطيب من إخراج تامر عزت، ويروى فيه قصة 5 شخصيات من المواطنين العاديين الذين شاركوا فى الثورة ،الشرس من إخراج آيتن أمين، وفيه تركز على دور الأمن والشرطة فى الأحداث وذلك من خلال عرض وجهات نظر ضباط من مختلف قطاعات الشرطة. والسياسى من إخراج عمرو سلامة، ويركز هنا على الحالة النفسية التى مر بها الرئيس السابق مبارك خلال الـ18 يوماً قبل تنحيه، وذلك من خلال لقاءات مع بعض الشخصيات المقربة من الرئيس. ويعلق حفظى على إنتاجه لفيلم وثائقى قائلاً: "من الطبيعى أن تتجه الأنظار إلى مصر الآن بعد الثورة التى أشاد بها العالم أجمع، ولذلك تصديت لإنتاج فيلم وثائقى يعبر عن آراء الشباب فى الثورة من خلال الشباب أنفسهم وليس من وجهة نظر مغايرة. وهذا الفيلم كان وليد اللحظة، وبالفعل نجحنا فى تسويقه وحصلنا على مشاركة فى الإنتاج من قناة WDR الألمانية وشركة Amana Creative، وهناك عدة عروض من قبل قنوات تلفزيونية أخرى بعد عرضه فى عدة مهرجانات سينمائية". كما تضع فيلم كلينك اللمسات الأخيرة على أحدث إنتاجاتها الروائية الطويلة بالمشاركة مع شركة نيو سنشرى للإنتاج الفني، وهو فيلم أسماء، للمؤلف والمخرج عمرو سلامة - مؤلف ومخرج زى النهارده عام 2008 وكان من إنتاج فيلم كلينك أيضاً - ومن بطولة النجمة هند صبرى، وذلك تمهيداً لعرض الفيلم فى عدة مهرجانات سينمائية حول العالم. يذكر أن فيلم كلينك أنتجت العام الماضى فيلم ميكروفون لمؤلفه ومخرجه أحمد عبد الله، ومن بطولة خالد أبو النجا الذى شارك فى الإنتاج أيضاً. ميكروفون شارك فى أكثر من 20 مهرجان دولى منذ عرضه العالمى الأول فى مهرجان تورنتو السينمائى الدولى فى أغسطس - آب 2010، وحصل على العديد من الجوائز أبرزها جائزة التانيت الذهبى لمهرجان قرطاج السينمائى الدولي، فى أول تانيت ذهبى لفيلم مصري، وجائزة أفضل فيلم من مهرجان أسطنبول السينمائى الدولى الثلاثين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل