المحتوى الرئيسى

سحر النادى تكتب: وأد الفتنة فريضة

05/12 14:36

سحر النادى تكتب: وأد الفتنة فريضة12 مايو 2011 |(خاص) الجريدة – كتبت سحر النادىتخيل ماتش كورة ضخم ومهم ، الشحن النفسي لجماهير الفريقين مستمر منذ أسابيع ، والتحليلات والتوقعات في الصحف والتليفزيون لا تتوقف لحظة، والكل على نار ولا يستطيع الانتظار حتى يأتي اليوم المشهود ليذهبوا إلى الاستاد في جماعات ضخمة لمشاهدة الماتش التاريخي والتشجيع بضراوة ، ويأتي اليوم ، ويصطف الناس ساعات طويلة تحت الشمس الحارقة ليدخلوا المدرجات حيث الأعلام ترفرف والطبول تقرع والجماهير تغني بقوة في جو مشحون ومكهرب كلما اقتربت الدقائق من ساعة الصفر، وفجأة يخرج الحكم على الجماهير ويبلغهم بكل هدوء ورزانة إن الماتش إتأجل كام شهر دون إبداء الأسباب! تفتكر الجماهير الهادرة دي ح تعمل إيه في بعض وفي الحكم وفي الأمن وفي كل شئ حولهم؟ أكيد سنشهد معركة حربية لها ٣ أسباب:الشحن النفسى المستمر لمدة طويلة ورفع سقف التوقعاتالانفعال الشديد المكبوت بدون فرصة للتفريغالغضب العارم من تأخر الإنجاز بدون سبب منطقيهذا هو باختصار الموقف في مصر الآن! أضف إلى ذلك بلطجية محترفين عتاة في الإجرام ومدربين على أعلى مستوى، من مصلحتهم سكب البنزين على النار على أوسع نطاق ليستكملوا مهمتهم في نهب الناس وفرض سطوتهم وإتاواتهم على الجميع لتوفير الحماية لهم في هذه “الغابة” المتوحشةفي علم النفس هذا النوع من الشحن النفسي يعتبر من أسلحة الجيوش في الحروب، كل جيش في العالم لديه متخصصون في هذا النوع من التوجيه والشحن المعنوي ليتحول الجندي نفسه إلى سلاح غير قابل للكسر في مواجهة العدو، وعندما نستخدم هذا النوع من الشحن مع المدنيين نحولهم إلى قنابل موقوتة منزوعة الفتيل ، جاهزة للانفجار في أي لحظة بسبب أتفه المثيراتاستخدام وتوظيف الدين في هذه اللعبة في غاية الخطورة ولعب بالنار يتقنه خبراء ما يسمي بهندسة الوعي الجماهيري ، وهو علم نشأ في العشرينيات من القرن الماضي على يد إدوارد بيرنيز إبن أخ فرويد ، وهو سبب الكثير من البلاوي التي دمرت الأخلاقيات والقيم حتى يومنا هذا ، فهو أول من شجع النساء على التدخين ليزيد أرباح شركات السجائر ، وهو من ابتدع أصول التأثير على الجماهير عن طريق اللاوعي وهي أساليب اللعب في الدماغ المستخدمة في التسويق على نطاق واسع حاليا ليقبل الناس على الشراء دون حاجة للمنتجات التي ينفقون فيها أموالهم ، وهو من ابتدع كذلك تأليه المشاهير من الفنانين والرياضيين بحيث يؤثر عليهم أولا ثم يستخدمهم للتأثير في الجماهيرنفس هذه الأساليب غير الأخلاقية تستخدم الآن على نطاق واسع في كل مكان في العالم لتوجيه ملايين الناس لأفعال معينة تصب في مصلحة شخص ما أو كيان ما، والمخيف أن جماهير الناس لا تعي ذلك ويتخيلون أنهم يفعلون ما يريدون وليس ما يراد لهم ، ولا يدركون أنهم يسيرون في طريق مصمم بعناية لخلق أحداث معينة في وقت ومكان محددين سلفا، للحصول على نتيجة محددة سلفاأقول هذا الكلام لأنبه أن خط الدفاع الوحيد أمامنا في مصر لوأد الفتنة هو أن ينشغل الناس وبسرعة في عمل جماعي بنّاء وخلاق تخرج خطته من بينهم ولا تفرض عليم من خارجهم ، يستثمرون فيه طاقاتهم ويفرغون فيه شحنات الانفعالات التى لا تجد لها متنفسا فتتحول لانفجارات عشوائيةالفراغ وضبابية المشهد مع الجو المشحون عاطفيا لابد أن يولد انفجارات متتالية ومتصاعدة في الحدة لأن أحدها يبني على سابقه ويضاعف شدة الانفجار في كل مرة. ولذلك يجب أن ننشغل وبسرعة بالعمل معا في مشروع ضخم ومفيد، مشروع قومي طويل الأمد يلتف حوله المصريون ويرتفعون به فوق مصالحهم الشخصية والفئوية كما كانوا في التحرير، وفي رأيي أن من لا يشارك في إيجاد هذا المشروع ، يستوى مع من يعرقل إيجاده ، ويتحمل ذنب ملايين المصريين الباحثين عن حياة آدمية لأنه بذلك يضيع فريضة وأد الفتنة في مهدها قبل أن تستفحل وتأتي على الأخضر واليابس—–* سحر النادى مستشارة ومدربة وكاتبة متخصصة في مهارات التواصل الفعال والحوار بين الثقافات، تمتد خبرتها لأكثر من 20 عاما من المشاركة في الفعاليات الدولية والإعلام المرئي والمكتوب والإلكتروني. وقد قامت بتدريس العديد من البرامج التدريبية وورش العمل والمحاضرات للجماهير متعددة الجنسيات في 25 بلدا حول العالم واستضافتها وسائل الإعلام الدولية وظهرت على أغلفة مجلات أوروبية كنموذج للمرأة القائدة وتم اختيارها من بين القيادات النسائية في العالم من جامعة سانتا كلارا بكاليفورنيابإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويتر أو عبر موقع فيسبوك. google_ad_client="ca-pub-7775829105464138";google_ad_slot="2278089965";google_ad_width=336;google_ad_height=280; اقرأ أيضًا:أسامة أبوالقاسم يكتب: الإعلام ...واللهو الخفىسحر النادى تكتب: المول السياسي المصريسحر النادى تكتب: الأمريكان قادمون

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل