المحتوى الرئيسى

بدء عمل جهاز الأمن الوطني بالمنيا.. ومخاوف من استمرار عمل ضباط متهمين بالتعذيب

05/12 14:00

بدأ جهاز الأمن الوطنى ممارسة عمله اليوم الخميس بالمنيا، حيث أفادت مصادر مطلعة الجهاز تسلم فرع المنيا الرئيسى من القوات المسلحة رسميا، قيما لاتزال مصفحة للشرطة العسكرية موجودة أمام مقر الجهاز الواقع خلف مديرية أمن المنيا. وقد أفادت المصادر أن عدد ضباط الجهاز قد تقلص من 32 ضابطا إلى أربعة عشر ضابطا فقط بعد أن تم الاستغناء عن عدد من هؤلاء الضباط بالنقل إلى إدارت أخرى تابعة لوزراة الداخلية بينما نقل البعض الآخر إلى فروع للأمن الوطنى فى محافظات أخرى، كما سيتم تقليص نشاطات الجهاز، خاصة فيما يتعلق بنشاط جمعيات حقوق الإنسان والأحزاب والإعلام، بينما سيبقى ضباط متابعة الإخوان المسلمين والملف القبطى فى أماكنهم مع إلغاء وجود ضباط بالمكاتب الفرعية بالمدن وقصرها على بعض المخبريين السريين العاملين فى الجهاز.من جانبه، أبدى المهندس بكر العيلى القيادى بجماعة الإخوان المسلمين بالمنيا، تخوفه من أن استمرار وجوه بعينها مارست التعذيب والإقصاء داخل الجهاز يضع علامات استفهام حقيقية حول ما إذا كان هناك تغيير فعلى قد طرأ على الجهاز خاصة مع استمرار ضباط أمن الدولة المسئولين عن ملف الإخوان المسلمين فى العمل داخل جهاز الأمن الوطن. وهو التخوف نفسه الذى طرحه محمد السعيد أحد كوادر الحزب الشيوعى المصرى بالمنيا وقيادى من ثوار 25 يناير مضيفا أن ما حدث هو مجرد لعبة كراسى موسيقية حيث كان هناك حركة تنقلات داخلية توحى بأن هناك تغييرا حقيقيا فى الجهاز بينما تؤكد معلوماته أن 60 بالمائة من ضباط الجهاز القدامى مازالوا فى مواقعم ومن بينهم قيادات متهمة بالتعذيب خلال التسعينات مثل العميد أحمد عبد الجواد مسئول النشاط المتطرف بالمنيا والذى نقل لشرطة السياحة ليعود وكيلا للجهاز على مستوى الجمهورية - حسب قوله. وأضاف السعيد، أن هناك محاذير تواجه عمل الجهاز فى الفترة المقبلة وسيكون هناك حكما حقيقيا على مدى التزامهم بعدم التدخل فى الحريات الشخصية والالتزام بحقوق الإنسان. فيما أكد أحمد الراوى، أحد شباب 25 يناير بأن نشاطا فعليا للجهاز داخل جامعة المنيا قد بدأ فى الأسابيع الماضية وهو أمر لا يبشر بتغيير حقيقى فى أسلوب عمل الجهاز - حسب قوله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل