المحتوى الرئيسى

ثوار اليمن: دماء الشهداء تلاحق "صالح" وتحسم النصر

05/12 13:22

صنعاء- وكالات الأنباء والإصلاح. نت: أدانت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز الاعتداء الآثم بالرشاشات الثقيلة على مقر التجمع اليمني للإصلاح من قِبل أجهزة السلطة العائلية، واعتبرت هذا الاعتداء الآثم تصعيدًا خطيرًا ينمُّ عن ضيق صدر السلطة وانعدام أفقها السياسي، مؤكدةً أن ثورة الشعب السلمية لن يثنيها العنف مهما تعدَّدت وسائله، وأن الدماء التي يقدِّمها الشباب اليمني لن تشكِّل إلا منارةً للحرية ودافعًا للشباب إلى الانخراط في الثورة السلمية بوسائلها المتعددة السلمية الفاعلة والكفيلة بوضع حدٍّ لعربدة نظام صالح غير الشرعي.   وحمَّل "المشترك" السلطة مسئولية كلِّ هذه الاعتداءات "التي استباح صالح من خلالها دماء وحقوق وبيوت مدينة تعز في الأيام الماضية، بصورة تعكس إفلاس النظام الأخلاقي، وفقدانه مبررات وجوده الذي يمثِّل عصابة خطرة للقتل والاعتداءات المنتهكة لحقوق الإنسان".   وعلى الجانب الآخر، لقي شخص حتفه، وأُصيب المئات في مدينة الحديدة غرب اليمن، مساء أمس الأربعاء، إثر إطلاق قوات الأمن الرصاص وقنابل الغاز على المعتصمين في ساحة التغيير بحديقة الشعب؛ الذين يطالبون بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.   وقال طبيب من المستشفى الميداني بساحة التغيير: إن القتيل أُصيب بطلق ناري في صدره بالقرب من القلب، فيما كانت معظم جروح المصابين في الرقبة والرأس.   وأضاف أن المستشفى الميداني استقبل عشرات الحالات المصابة بطلقات نارية تعرضوا لها في أنحاء متفرقة من أجسادهم.   وأوضح أن هناك حالات عديدة لجرحى آخرين، وُزِّعت على عدد من المستشفيات، مشيرًا إلى أنه لا يعلم حتى الآن بوجود قتلى.   وكان شباب ثورة التغيير أعلنوا خطة زحف نحو القصر الجمهوري، من خلال إسقاط الوزارات والمقار الحكومية وإذاعة صنعاء والتليفزيون اليمني.   وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي وقنابل الغاز على المعتصمين في ساحة التغيير القريبة من مبنى المحافظة؛ ما أسفر عن سقوط شاب، وإصابة المئات بحالات إغماء؛ من جرَّاء استنشاقهم الغازات الصادرة عن قنابل الغاز، تمَّ نقلهم إلى المستشفى الميداني، فيما نُقل المصابون بالرصاص إلى مستشفيات المدينة.   وكانت مسيرة ضخمة انطلقت، أمس، من ساحة التغيير بحديقة الشعب؛ للمطالبة بإنهاء حكم صالح المستمر منذ نحو 33 عامًا.   وجابت المسيرة- التي شارك فيها مئات الآلاف- شوارع المدينة، ورفع المتظاهرون شعارات تندِّد بالمجازر التي يرتكبها نظام صالح ضد المعتصمين في ساحة التغيير والحرية في محافظات الجمهورية والحديدة، كما طالبت بإسقاط النظام ومحاكمة صالح ورموز نظامه.   وردد المشاركون في المسيرة هتافات من قبيل: "يا علي يا بلطجي.. با نجيلك بانجي"، و"الشعب يريد الزحف نحو القصر"، وعددًا من الشعارات التي تطالب بإسقاط صالح ومحاكمته.   وشاركت في المسيرة جميع الأطر المجتمعية من مؤسسات مجتمع مدني ومحامين وصحفيين وإعلاميين وأطباء وأكاديميين ورياضيين ومعلمين وطلاب ومهنيين، إلى جانب قطاع من الفئات النسوية التي شاركت في المسيرة المليونية بالحديدة.   وذكرت مصادر أن أكثر من 8 أشخاص قُتلوا في إطلاق رصاص حي على المعتصمين بالقرب من رئاسة الوزراء في العاصمة اليمنية صنعاء، أمس الأربعاء.   ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن قوات الأمن ومسلحين بلباس مدني فتحوا النار على عشرات الألوف من المتظاهرين المطالبين بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح، أثناء زحفهم نحو مقر رئاسة الوزراء، في وسط العاصمة صنعاء.   وذكر أطباء أن الجنود أطلقوا النار عندما أصبح المتظاهرون على بُعد 200 متر من مقر الحكومة، الذي يبعد عن ساحة التغيير بوسط العاصمة نحو كيلو متر واحد فقط.   وتعرضت جموع المحتجين لنيران البنادق، من قنَّاصين اعتلوا أسقف المباني، ورجال أمن بزي مدني، ومن جنود مسلحين بمدافع مضادة للطائرات منصوبة على ظهور شاحنات خفيفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل