المحتوى الرئيسى

هشام الهلالي يكتب: الغزل الرخيص

05/12 12:45

للغزل انواع كثيرة ، فهناك الغزل العفيف ، والغزل الرقيق وهو مايكون دائما بين المحبين ، او من يريد ان يوصف مدى حبه واهتمامه لمن يحب فيبدأ فى قصائد او كلمات الغزل الذى يجب ان تكون كلها عفيفة وطابقة للشرع والاداب المجتمعية العامة .وهناك انواع من الغزل بدأت تطفوعلى الساحة السياسية سواء الداخلية او العالمية فى الآونة الاخيرة ، فعلى الساحة الداخلية تجمع انصار الرئيس المخلوع بالمئات ليقوموا بالاحتفال بعيد ميلاده امام مبنى الاذاعة والتليفزيون ، فى مشهد استفزازى واستنكارى لمشاعر المصريين واسر الشهداء والمظلومين فى عهد سيادته ، وبدأوا فى سلسلة من الهتافات المؤيدة لسيدته كنوع من انواع الغزل الرخيص للرئيس المخلوع ، فاذا بمجموعة من شباب مصر الحر يقومون بمهاجمة انصار الرئيس المخلوع ويقومون بالعكننة علىهم واخذ التورتة ، وانهاء مهزلة الغزل الرخيص لشخص الرئيس المخلوع كما انهت ثورة التحرير عكننة سنين حكمه على ابناء مصر المحروسة .الموضوع لم يتوقف عند هذا الحد ، بل تعداه الى انواع اخرى من الغزل الرخيص وربما المقيت ، حيث تسابقت كلا من فرنسا والولايات المتحدة في “إبداع” عبارات الغزل بالعجوز الشمطاء الدولة الصهيونية ، حيث بدا الرئيس الفرنسى ساركوزى قصائد الغزل الرخيص قائلا إن بلاده تعتز بأنها إحدى أقرب الدول الصديقة للدولة الصهيونية ، ونقلت الإذاعة الصهيونية ، عن برقية تهنئة بعثها الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزي إلى الرئيس الصهيونى شمعون بيريز بمناسبة النكبة الفلسطينية الذى يعتبرها الصهاينة يوم “استقلال” قوله إن “فرنسا تعتز بأنها إحدى أقرب الدول إلى إسرائيل ، وقال ساركوزى “تهب على الشرق الأوسط رياح جديدة من الأمل والحرية، وأمنيتي هي أن يكون بإمكان هذا العام إرساء سلام عادل وطويل المدى في المنطقة ليشكل الضمان الأفضل لأمن شعب إسرائيل. وكتبت هيلاري في برقية تهنئة أرسلتها باسم الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن “إسرائيل” هي مصدر للأمل والحرية للكثيرين في العالم” ، وأضافت أن الولايات المتحدة و”إسرائيل” “متّحدتان بعلاقة عميقة لا يمكن زعزعتها، وتتقاسمان قيم الحرية والمساواة والديمقراطية ذاتها”، حسب تعبير هيلاري التي كررت الأسطوانة الأمريكية المعتادة بأن أمن “إسرائيل” هو حجر أساسي في السياسة الخارجية للولايات المتحدة”، وأن “واشنطن ستستمر في السعي من أجل سلام شامل بين “إسرائيل” وجاراتها ، واضافت هيلارى كلينتون بأنه “قبل 63 سنة كانت الولايات المتحدة أول دولة تعترف باستقلال “إسرائيل”، وروح القرابة هذه ما زالت مستمرة اليوم، وبلدانا موحدان بصداقة ورابط عميق لا يتزعزع،  وقالت “فيما تحتفلون باستقلالكم يشهد الشرق الأوسط تغيراً سريعاً، وهذه مرحلة غموض وإنما فرصة .ياسلام على الغزل لما يكون مش فى مكانه او بمعنى آخر ان يكون غزلا رخيصا ومقيتا ، وان تقوم دولتان مثل فرنسا وامريكا بمغازلة العجوز الشمطاء الدولة الصهيونية ، او حينما يغازل انصار الرئيس المخلوع رجل ظلم ونهب اموال شعبه وقهر الرجال ، واستكبر على جيرانه واضاع هيبة وطن وامة العرب والمسلمين ، لابد من محاكمة الدولة الصهيونية ومن يغازلها ، وايضا لابد من محاسبة من يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس المخلوع ، غير مبالين بما فعله من يغازلونه من مظالم وفساد وحسبى الله ونعم الوكيل . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل