المحتوى الرئيسى

الشعب يريد تقبيل وحضن ريم ماجد !

05/12 12:26

بعدما انتشرت بعض الأخبار المغلوطة عن قرار "سامي الشريف" رئيس التليفزيون المصري، بحذف جميع القبلات والأحضان التي تتضمنها الأفلام العربية والمسلسلات التليفزيونية التي تعرض على شاشة التليفزيون.ظهرت المذيعة "ريم ماجد" عبر برنامجها "بلدنا بالمصري" تعقب على الخبر معلنة رفضها التام لتطبيق مثل ذلك القرار، قائلة " ربنا يستر.. إحنا شكلنا كده رايحين على إيران أو أفغانستان"، وأن الإقدام على تلك الخطوة تشويه لأفلامنا "تربينا عليها".ولكن كان لرواد الفيس بوك رأي آخر في مثل ذلك التصريح، لتنطلق حملة هجوم علي ريم عبر الصفحات والجروبات، لتجد " الحملة الخيرية لمساعدة ريم ماجد في الزواج بدلا من مشاهدتها لأفلام القبلات" ، و " كلناعوزين نبوس ريم ماجد" ، " الشعب يريد تقبيل وحضن ريم ماجد حتى لا نكون افغانستان".وانهالت التعليقات التي وجدت أن تعليق ريم كان مستفزا خاصة عندما قالت "ربنا يستر" ، لتجد تعليقات مثل " ربنا يستر؟ ويتضحدر بينا الحال؟ انتي واعية" ، " وانتى سعتك يعنى زعلانه عشان هيتشال البوس والأحضان" ، " الصراحة ربنا يستر منكم انتوا اللى مش عايزين منع البوس والاحضان ايه مش ممكن نتعدل اتربينا على الأفلام دى بتاعت البوس والأحضان لازم نعيش ونموت عليها".في حين رأي البعض أن تعليق ريم لا يشوبه أي خطأ، وأنه فعلا لا يجوز حذف تلك المشاهد طالما عرضت من قبل، بينما علينا اللجوء إلي فكرة تصنيف الأفلام وفقا لمحتواها بصورة عامة حتى أفلام العنف، ليرد بعض الأعضاء علي كلام النقد بـ " انتي فعلا إنسانه بتحبي بلدك وعجبني حديثك"، " نحن في مرحلة ترفض الرقابة والوصاية والتلفزيون المصري بالأصل لا يذيع أفلاما من النوع الذي يرفضه المجتمع والتقطيع من الأفلام العادية يتنافى مع اتجاه مطلوب لرفض الوصاية"، " المذيعة تربت على الأفلام وليس الأخلاق هذا كلام".ونتيجة لهذا اللغط وانفجار صفحات الفيس بوك الناقدة لها، أعربت ريم ماجد للإعلام عن استيائها من تدني مستوى الحوار الذي وصل لهذا الحد، وشرحت وجهه نظرها مجددا أنها تتبني فكرة تصنيف الأفلام على طريقة الدول الأوروبية، بحيث تكون هناك أفلام مكتوب عليها "لا يشاهدها الأطفال" وأفلام "للكبار فقط".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل