المحتوى الرئيسى

تلميحات اوروبية ومطالب أمريكية بفرض عقوبات على الأسد

05/12 10:14

دمشق: لم تستبعد كاثرين اشتون مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي توسيع العقوبات على سوريا لتشمل الرئيس بشار الاسد بالتزامن مع اعلان مصادر حقوقية مقتل 19 متظاهرا الاربعاء برصاص قوات الأمن في مدن سورية عدة بينها حمص وبانياس.وكان الاتحاد الاوروبي أدرج أسماء 13 مسئولا سوريا على قائمته للعقوبات الثلاثاء ومن بينهم ماهر الاسد شقيق الرئيس في خطوة أولى تهدف الى اجبار سوريا على وقف العنف مع المحتجين المناهضين للحكومة.وقالت اشتون للاذاعة النمساوية في مقابلة أذيعت اليوم الخميس "الرئيس الاسد ليس على القائمة لكن هذا لا يعني أن وزراء الخارجية لن يعودوا الى هذا الموضوع".وجاءت أحدث الاجراءات الاوروبية من تجميد أصول وحظر على السفر في اطار مجموعة عقوبات شملت حظرا على الاسلحة لكنها لم تصل الى حد تلبية طلبات فرنسية بادراج الاسد على القائمة السوداء.وقررت حكومات دول الاتحاد الاوروبي ألا تشمل العقوبات الرئيس السوري في الوقت الحالي في خطوة قال دبلوماسيون انها تهدف الى فرض اجراءات عقابية تدريجية. وأضاف دبلوماسيون أن الاسد الذي يواجه أخطر تحد لحكمه الممتد منذ 11 عاما قد يواجه عقوبات من الاتحاد الاوروبي قريبا.هذا وقد قدم أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء نص قرار يدين الرئيس السوري بشار الأسد واصفين إياه خصوصا بأنه "مارق" فقد برأيهم شرعيته عندما مارس أعمال عنف ضد شعبه.وقال السناتور المستقل جو ليبرمان أبرز معدي نص القرار الأربعاء، في مؤتمر صحفي حول القرار إن "الأسد ليس إصلاحيا. برأيي، إنه مارق، مجرم، وزعيم شمولي".وفي نص القرار، يوضح الأعضاء في مجلس الشيوخ أن الأسد مسؤول عن انتهاكات حقوق الإنسان ويؤكدون أنه "فقد شرعيته." ويضيف النص "إن القرار يدعم الشعب السوري ويدعوه إلى تحديد مستقبله بنفسه".وأكد السناتور الجمهوري ماركو روبيو من جهته أنه "يتعين على الأسد أن يستقيل منذ الآن. وإذا رفض، آمل شخصيا أن يطيح به الوطنيون والجيش".والقرار الذي يحظى بدعم أعضاء في مجلس الشيوخ من الحزبين الديموقراطي والجمهوري، يطلب أيضا فرض عقوبات أكثر قوة على النظام السوري وخصوصا عقوبات تستهدف الرئيس الأسد نفسه.من جهة أخرى، يحض النص، الرئيس الأمريكي باراك اوباما على التعبير عن رأيه "مباشرة وشخصيا" بشأن الوضع في سوريا. وقال ليبرمان "إن إعلانا من الرئيس سيحمل معان كثيرة بالنسبة إلى السوريين".من جهة أخرى، يدين نص القرار أيضا إيران لمساعدتها سوريا "في حملة العنف والقمع ضد السوريين".وفي شأن سوري آخر، قال متحدث باسم البرلمان الأوروبي إن موقع "فيس بوك" التابع للبرلمان تعرض ليل الثلاثاء الأربعاء لهجوم قراصنة سوريين من أنصار الرئيس السوري بشار الأسد بعد أن أقر الاتحاد عقوبات ضد 13 شخصا من المقربين للرئيس.وعلى صعيد التطورات الميدانية في سوريا ، قال نشطاء حقوقيون سوريون إن ما لا يقل عن ثلاثة عشر شخصا قتلوا في قصف قامت به قوات الأمن السورية على مدينة درعا جنوبي البلاد.وفي حمص، ثالث اكبر مدن البلاد ، قال بعض سكان المدينة إن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا في حوادث إطلاق نار وقصف شديد استهدف منازل في المدينة.وقال أحد السكان لوكالة أسوشيتدبرس "نحن محاصرون ويتم قصفنا" رافضا ذكر اسمه تحاشيا لنقمة السلطات.وذكر شهود العيان ان حي "باب عمرو" السكنية تعرضت لقصف شديد بقذائف الدبابات والمدفعية في ساعات الصباح الاولى من يوم الاربعاء.وقال احد سكان المنطقة لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" ان الحي محاصر منذ اربعة ايام، وقد قطعت عنه المياه والكهرباء والاغاثة الطبية.واضاف ان مواجهات وقعت بين قوات الامن السورية وسكان الحي الذين قاوموا ببنادق الصيد التي بحوزتهم، لكن لا يوجد تأكيد مستقل على صحة هذه الانباء.من جهة أخرى شارك آلاف الطلاب السوريين في مظاهرة في مدينة حلب، ثاني كبرى المدن السورية، وأفادت الانباء بأن قوات الامن استخدمت العصي لتفريق المحتجين.وقال شهود عيان إن الطلاب، الذين احتشدوا في المساء ً في سكن الطلاب بجامعة حلب، طالبوا بإنهاء الحصار العسكري على مدن درعا وبانياس وحمص، التي شهدت أكبر الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الاسد.ولم تشهد مدينتا حلب ودمشق مظاهرات بالحجم نفسه منذ بدء موجة الاحتجاج في منتصف مارس/ آذار الماضي.وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد دعا سورية للسماح بدخول فريق تقييم دولي لدخول درعا، قائلا إنه يشعر بخيبة الأمل لأنه الفريق لم يتمكن بعد من القيام بمهمته.ودعا بان كي مون الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإصغاء إلى دعوات الإصلاح قبل فوات الآوان.على صعيد آخر، أعلنت السفارة السورية في واشنطن الأربعاء أن دوروثي بارفيز الصحفية في قناة الجزيرة التي تحمل الجنسيات الأمريكية والكندية والايرانية والتي فقد الاتصال بها في سوريا نهاية ابريل/نيسان، طردت إلى إيران في الأول من مايو/ايار. وأكدت السفارة في بيان أن بارفيز حاولت دخول سوريا بطريقة غير مشروعة في التاسع والعشرين من ابريل/ نيسان مع تأشيرة سياحية وجواز سفر ايراني منتهي الصلاحية. وبعد يومين تم ترحيلها وفق القانون الدولي إلى البلد الذي أصدر جواز السفر.واعتبرت سوريا أنه من المؤسف جدا أن تحاول صحاية تعمل في وكالة أنباء عالمية ذائعة الصيت مثل الجزيرة الدخول إلى بلد بطريقتين غير شرعيتين، جواز سفر منتهي الصلاحية وتصريح كاذب عن هدف الزيارة.وكانت قناة الجزيرة اكدت في وقت سابق ان الصحفية العاملة معها موجودة في إيران ودعت طهران إلى إطلاق سراحها فورا.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 12 - 5 - 2011 الساعة : 7:13 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 12 - 5 - 2011 الساعة : 10:13 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل