المحتوى الرئيسى

“اتصالات” تطرح أولى خدمات “الجيل الرابع” في يوليو

05/12 08:56

تبدأ “اتصالات” في توفير أولى خدمات الجيل الرابع تجارياً في يوليو المقبل، وقال جابر الجناحي نائب الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في “اتصالات” قامت الشركة بترقية شبكة المتحرك إلى شبكة الجيل الرابع حيث من المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى مع منتصف هذا العام ليتم الإطلاق الرسمي للشبكة في الربع الثالث من العام الجاري.وتصل سرعة نقل البيانات على شبكة اتصالات في المرحلة الأولى إلى 150 ميغابت، إلا أن الأجهزة الطرفية التي ستتوفر في الأسواق هذا العام قد لا تدعم هذه السرعة ومن المتوقع أن تصل إلى 100 ميغابت فقط، وتشمل المرحلة الأولى ترقية نحو 600 محطة تقوية للهاتف المحمول من تقنيات الجيل الثالث إلى تقنية LTE.وأضاف في تصريحات صحافية على هامش النسخة الثالثة من الدورة الإعلامية التي أقامتها “اتصالات” في أبوظبي أمس عن تقنيات الجيل الرابع وأثرها في صناعة الإعلام أنه من المنتظر أن تخفض خدمات الجيل الجديد تكلفة الاتصالات ما بين 40 و50%.شهدت الدورة التي تهدف إلى توفير قاعدة معلومات حول قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شرحاً وافياً على التعامل بسهولة مع مستجدات القطاع إلى جانب الاطلاع على آخر التطورات في مجال تقنيات المعلومات وتكنولوجيا والاتصالات مع شرح كامل لأهم المصطلحات الفنية المستخدمة في قطاع الاتصالات خاصة المتعلقة بالجيل الرابع متضمنة استعراضاً لتطور خدمات الإنترنت المتحرك وصولاً إلى الجيل الرابع، مع شرح للآفاق المستقبلية للخدمات الجديدة التي يقدمها هذا الجيل مقارنة بالأجيال السابقة، وأثر ذلك في صناعة الإعلام.وقال علي الأحمد الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي في “اتصالات” إن هذه الدورات تأتي في إطار التعاون المشترك بين اتصالات وجمعية الصحافيين مشيراً إلى أن المؤسسة ترعى فعاليات وبرامج الجمعية في إطار نهجها الاجتماعي للعام الثالث على التوالي الذي يتجلى في دعم مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني في الدولة ويعكس مدى التزامها بالدور الاجتماعي والوطني واستكمالاً للخطط الاستراتيجية التي تهدف إلى المشاركة الفاعلة في عمليات التنمية المستدامة لقطاعات المجتمع كافة.وأضاف أن مؤسسة “اتصالات” تنظر إلى علاقتها بوسائل الإعلام باعتبارها شريكاً أساسياً وفاعلاً في دعم خطط وبرامج التنمية ليس في قطاع الاتصالات فقط وإنما في كافة القطاعات، مشيراً إلى ضرورة تحقيق نوع من التكامل بين المؤسسات التدريبية والأكاديمية وقطاع الإعلام، لافتاً إلى أن هدف الشراكة مع جمعية الصحافيين هو تحقيق أقصى استفادة ممكنة من إمكانات مؤسسة اتصالات على الصعيدين التدريبي والتطويري.وقال محمد يوسف رئيس مجلس إدارة جمعية الصحافيين إن هذه الدورات تعقدها الجمعية بالتعاون مع “اتصالات” للصحافيين بشكل دوري من أجل تعريفهم بأحدث وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات المعمول بها في الدولة والتي تسهم في توصيل المعلومات والأخبار إلى صحفهم بالسرعة والدقة المطلوبة.وتلقى الدورات التدريبية قبولاً ومشاركة كبيرة من الصحافيين في المؤسسات الصحافية المختلفة في الدولة حيث شهدت العام الماضي مشاركة أكثر من 150 عضواً، مؤكداً أن الجمعية مستمرة في عقد الدورات التدريبية في المجالات المختلفة للارتقاء بمستوى ومهارات الصحافيين، من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة والدورات التي تنظمها الجمعية في إطار الشراكة والتعاون المستمر في هذه المجالات ولما لها من دور في خدمة جمعيات النفع العام.واستعرض المحاضر زياد أبو سل نتائج تطبيق خدمات الجيل الثالث والذي أصبحت له عدة أطوار من ناحية الإمكانات والسعات بدأت بالجيل الثالث الذي أطلق في عام 2003 ثم تطورت إلى الجيل الثالث والنصف الذي أطلق في الدولة في نهاية عام ،2005 ثم استحدث الجيل الثالث والنصف المطور والذي تصل سرعة تنزيل البيانات فيه إلى 42 ميغابت في الثانية وقمنا بإطلاقه خلال معرض جيتكس 2010 بيد أن عدم انتشار الأجهزة الطرفية التي تدعم هذه السرعة قلل من الاستفادة من هذه السرعة العالية.وألقى الضوء علي تزايد الحاجة مع انتشار الهواتف الذكية وتزايد الطلب على خدمات النطاق العريض عبر شبكات الهاتف المتحرك إلى تطوير تقنيات جديدة لتوفير السعات الكافية والسرعات العالية، حيث بدأ الحديث عن تقنية الجيل الرابع أو ما يعرف اختصاراً ب”LTE “، وهي تقدم سرعات عالية جداً بتقنية مختلفة، وتصل سرعات الجيل الرابع في مراحله الأولى إلى 173 ميغابت بالثانية، وفي مرحلة مستقبلية ستتم زيادة هذه السرعات لتصل إلى 326 ميغابت بالثانية وفي مرحلة متقدمة جداً إلى ستصل إلى 1 غيغابت بالثانية.وقد أصبحت حزمة الباقة العريضة المتنقلة من أهم متطلبات السوق في دولة الإمارات.وتعد تقنيةLTE من أحدث تقنيات الاتصالات حول العالم، حيث توفر سرعات هائلة لتناقل البيانات عبر الشبكة تتجاوز 150 ميغابت في الثانية، الأمر الذي يجعل منها ثورة بحد ذاتها على صعيد تطبيقات الهواتف المتحركة.وهي امتداد للأجيال السابقة للهاتف المتحرك والتي بدأت بالجيل الأول أو ما كان يعرف هنا في المنطقة بالهاتف السيار.نقلاً عن الخليج

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل