المحتوى الرئيسى

(الشروق) تكشف : (سلفى) أبلغ الأمن عن وقوع مواجهات إمبابة قبل اندلاعها

05/12 08:53

هشام الميانى - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; يتزايد هامش الغموض حول دور أجهزة الأمن فى المواجهات الطائفية التى شهدها حى إمبابة السبت الماضى، ومدى تقاعسها أو تواطئها أو امتناعها عن درء الفتنة أو حتى محاولة احتوائها، وتبدو الصورة أكثر وضوحا فى ضوء إخطار رسمى بمديرية أمن الجيزة قبل الحادث يشير إلى احتمالية اندلاع اشتباكات طائفية، فيما لم تأخذ الأجهزة أى اجراءات استباقية لمنع الاشتباكات، وهو ما يزيد مساحة الشكوك حول حقيقة دور الأمن فيما حدث.ووفقا للإخطار الذى وصل لمديرية أمن الجيزة صباح المواجهات، وحصلت «الشروق» على نسخة منه، فإن شخصا سلفيا يدعى «أبويحيى» توجه إلى المديرية وأبلغ عن اعتزام عدد من السلفيين التوجه بصحبة المدعو ياسين ثابت أنور، مقيم بأسيوط، للبحث عن زوجته «عبير» التى اعتنقت الديانة الإسلامية، ومساعدته فى إنهاء احتجازها بمنزل مجاور لكنيسة مارى مينا بإمبابة بمعرفة مسيحيين من أقاربها، بحسب شهادته.وأكد بيان المديرية أن قيادات أمنية وقوات الأمن المركزى والقوات المسلحة انتقلوا على الفور للقاء زوج عبير، واصطحبوه إلى المنطقة لإرشادهم عن مكان احتجاز زوجته، إلا أنه فشل فى تحديد مكان احتجازها، وخلال ذلك تلاحظ تجمع حوالى 30 ملتحيا أمام كنيسة مار مينا، ونصحهم رجال الأمن بالانصراف، خشية وقوع مواجهات طائفية، وبعدها، وبحسب الإخطار، تجمع نحو 1500 آخرين من السلفيين والمسيحيين أمام الكنيسة، وتبادلوا الشتائم وتزايدت الأعداد حتى وصلت لنحو ألفى شخص، ولم يوضح الإخطار «لماذا لم يتم صرف المتجمهرين.وقال الإخطار إنه جرى التنسيق مع مطران الجيزة لمحاولة تقريب وجهات النظر وصولا لحل يرضى الطرفين، واتفقا على أن يتوجه زوج عبير بصحبة 5 من المتجمعين المسلمين للبحث عن زوجته فى منازل المسيحيين المجاورة للكنيسة.وفى تلك الأثناء بدأ إطلاق أعيرة نارية فى الهواء من أسلحة كانت بحوزة شقيقين مسيحيين، وفقا لبيان الأمن، فأثيرت حالة فزع بين المتجمعين، وتبادل الطرفان إطلاق الأعيرة النارية، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة نحو مائتين آخرين.وعلى الفور وصل للمكان عدد من سيارات القوات المسلحة والأمن المركزى، وتم عمل كردون أمنى للسيطرة على الموقف، فيما تم نقل المتوفين والمصابين بسيارات الإسعاف إلى المستشفيات بدائرة الجيزة.وخلال الأحداث أبلغ الأهالى والخدمات الأمنية المعينة على كنيسة العذراء عن نشوب حريق بالكنيسة بشارع الوحدة فى حى إمبابة، فانتقلت قوات الحماية المدنية والقوات المسلحة، وتبين من الفحص إلقاء بعض الخارجين على القانون زجاجات بنزين مشتعل على مبنى الكنيسة، وتمت السيطرة على الحريق وإخماد النيران.وفى حوالى الساعة الخامسة والنصف، فجر الأحد، بحسب الإخطار، تجمع عدد كبير من الأشخاص الملتحين واقتحموا عددا من منازل المسيحيين بشارع الأقصر فى إمبابة وأشعلوا النيران فى منزلين، مما تسبب فى احتراقهما وتم السيطرة على الحريق بمعرفة قوات الحماية المدنية.وأشار الإخطار إلى توجه وزير الداخلية للمنطقة لتفقد الحالة الأمنية، وأنه أجرى حديثا مع الأهالى عن ضرورة تلافى تلك المواجهات والتصدى لأى محاولة لزعزعة الأمن، وهو ما لاقى قبولا منهم، بحسب نص البيان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل