المحتوى الرئيسى

الناطق باسم الحكومة المغربية: الرباط ستتعامل مع العرض الخليجي وفق "المقاربة المثلى"

05/12 06:04

الرباط ـ عادل الزبيري طرح المراقبون في المغرب علامات استفهام حول قرار مجلس التعاون الخليجي للمغرب قصد الانضمام إليه، خاصة مع غياب أي مؤشرات سبقته إلى وجود طلب مغربي أو مفاوضات في السر ما بين الرباط ودول مؤسسة مجلس التعاون الخليجي، وعلى موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك حظي الموضوع بمتابعة كبيرة، فيما الخارجية المغربية وفي بيان رسمي شددت على الاهتمام بالعرض الخليجي، مضيفة أنها ستتعامل معه وفق ما يلزم من جدية واهتمام بالغين. وفي جواب على سؤال لـ "العربية" حول خلفيات الدعوة من مجلس التعاون الخليجي للمغرب للانضمام إليه، قال خالد الناصري وزير الإعلام المغربي الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الخارجية المغربية ستباشر مختلف الجوانب المتعلقة بعرض مجلس التعاون الخليجي للوصول إلى ما أسماها بـ "المقاربة المثلى" لما يجب أن تكون عليه العلاقات ما بين المملكة المغربية ومجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أن هنالك أمورا سيتم الكشف عنها لاحقا. المسؤول المغربي في حديثه عن ملف انضمام المغرب لمنظمة مجلس التعاون الخليجي، بين أن الجانبين تربطهما علاقات تاريخية قوية في أبعاد مختلفة، قبل أن يضيف بأن الرباط ستنخرط في مناقشة كل تفاصيل عرض مجلس التعاون الخليجي، لما يرقى إلى تعامل أمثل ما بين الطرفين. خلال الندوة الصحافية الأسبوعية لوزير الإعلام المغربي، وإن جرت في غير توقيتها المعتاد، انهالت أسئلة الصحافيين على المسؤول الحكومي المغربي، ليوضح خالد الناصري بأن اصطحاب المغرب أمر مطلوب اليوم، وذلك بالنظر للقيمة المضافة التي يمكن أن تقدمها الرباط للفضاءات التي تنخرط فيها خاصة وأن البلد له تموقع جيوستراتيجي، في إشارة إلى أن المغرب اليوم أصبح بلدا يبحث كثيرون عن ضمه إلى تجمعات إقليمية. فالمغرب بحسب المسؤول الحكومي ينتمي إلى منظمة اتحاد المغرب العربي وللجامعة العربية ولمنظمة المؤتمر الإسلامي ولمنظمة عدم الانحياز والفضاء الأورومتوسطي والوضع المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، وبخصوص طبيعة العلاقة ما بين المغرب ومنظمة المؤتمر الإسلامي أوضح خالد الناصري أن المغرب ليس دولة ناقصة لتقبل عضوية ناقصة، في إشارة إلى أن التفاوض مع مجلس التعاون الخليجي سيجري على قدم المساواة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل