المحتوى الرئيسى

عمرو واكد يعلن انسحابه من احتفالية ثورة يناير في مهرجان كان

05/12 17:50

دبي - العربية.نت أفاد بيان على لسان الفنان عمرو واكد منشور بصفحتة الرسمية على الـ"فيس بوك" أنه قرر الانسحاب من فعاليات الاحتفالية الخاصة بثورة مصر في مهرجان كان، وقال: كما تعرفون لم يقبل فيلم "18 يوما" في المسابقة الرسمية للمهرجان، لعدم تأهله فنيا لهذه المسابقة، وإنما قررت إدارة المهرجان عرضه في مناسبة خاصة للاحتفال بالثورة المصرية، بدعوة من الإدارة وليس باختيار لجنة المسابقة التي لم تقدم دعوة لدخوله في المسابقة. تواجد وجوه النظام السابق وأكد واكد في البيان أن وجود بعض المدعوين للمهرجان من وجوه النظام السابق، أمر سياسي لا يجوز أن يسانده، وقال: "حتى وإن أقدم من شاركوا في هذا الفيلم على ذلك لأهداف إنسانية نبيلة قبل أي شيء، وبغض النظر عن نواياهم التي لا يجوز لي أو لغيري أن أحللها، وعلى الرغم أيضا من أنني مشارك في أحد الأعمال فكان لي أيضا نوايا وتبريرات شخصية، لكنها في نهاية المطاف لا يجب أن تؤثر في قرار المشاركة بهذا الشكل في المهرجان من عدمه"، وفقا لما نشرته صحيفة الشروق المصرية 12-5-2011. وتابع "نحن إذاً بصدد سياق سياسي بالأساس لا فني، ينطوي بشكل لا يتحمل اللبس على تمثيل مباشر وشبه رسمي للثورة"، موضحا أنه بدون الثورة لم يكن لهذا الفيلم أن يطأ سجادة كان، وقال: "إنني لا أجد ما يقنعني في الدفع بأن الفيلم لا يمثل الثورة والحيثيات المعلنة لتبرير مشاركته في المهرجان على أرضيات غير تمثيل الثورة، فإدارة هذا المهرجان لا يمكن أن تنتفض لعرض فيلم غير مؤهل لدخول المسابقة في يوم مخصص للثورة بشكل مباشر لأي سبب آخر". وأوضح أنه بناء على قرار الانسحاب من المشاركة في هذه الفاعلية، فإنه وضع عدة مقترحات كحل يرضي جميع الأطراف، منها سحب الفيلم من العرض في احتفال مهرجان "كان" بهذا الشكل، وعدم عرضه في أية أطر تخرج عن المسابقات الرسمية، حتى تخرج مشاركته في هذه المهرجانات على أساس إمكانياته الفنية، وليس على أساس استثماره للثورة. بالإضافة إلى أخذ ما يلزم من وقت لإخراج باقي الأفلام بصورة لائقة، لكي تُقبل في المسابقات الرسمية فيما بعد، كأفلام مستقلة جيدة، لا كأفلام تنتهي إلى توظيف ظرف سياسي مهيب، وبحيث لا تثير مشاركته الحساسيات التي تثيرها المشاركة على أرضية سياسية مغلوطة، وذلك لتعذر مشاركته بعض مكونات الفيلم على أسس فنية في المهرجانات الكبرى. جدير بالذكر، أنه في تقليد هو الأول من نوعه في تاريخ مهرجان "كان" السينمائي الدولي، قررت إدارة المهرجان أن تكون مصر هي ضيفة شرف دورة هذا العام، وسيتم تخصيص يوم كامل لعرض الأفلام المصرية، وفي مقدمتها "18 يوما" الذي يتم فيه تقديم 10 أفلام قصيرة لعدد من أهم المخرجين المصريين، تعبر عن رؤية كل منهم اتجاه الثورة المصرية. والأفلام العشرة التي سيحويها فيلم "18 يوما" هي: 1- "داخلي خارجي".. إخراج يسري نصر الله. 2- "احتباس".. إخراج شريف عرفة. 3- "حظر تجوّل".. إخراج شريف البنداري. 4- "19-19".. إخراج مروان حامد. 5- "خلقة ربنا".. إخراج كاملة أبو ذكري. 6- "شباك".. إخراج أحمد عبد الله. 7- "تحرير 2/2".. إخراج مريم أبو عوف. 8- "لما يجيك الطوفان".. إخراج محمد علي. 9- "حلاق الثورة".. إخراج أحمد علاء. 10- "كعك التحرير".. إخراج خالد مرعي. فعاليات سوق أفلام مهرجان كان وعلى صعيد أخر، أعلن الفنان عمرو واكد أنه سيشارك في فعاليات سوق أفلام مهرجان كان السينمائي الدولي، وذلك ليس لكونه فقط ممثلا، وإنما لأنه أيضا منتج شركة زاد التي شارك في تأسيسها مع زميله صلاح الحنفي. يذكر أن عمرو واكد من أبرز الفنانين الذين شاركوا في تظاهرات ميدان التحرير، وتعرض أخاه للحبس على أيدي قوات الأمن من قبل النظام السابق، وله الكثير من المواقف السياسية والوطنية، حيث شارك في مسيرات بمنطقة شبرا عقب حادث تفجيرات كنيسة القديسين للتنديد بالحادث.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل