المحتوى الرئيسى

كاميرون يدعو المعارضة الليبية الى فتح مكتب في لندن

05/12 17:20

لندن (ا ف ب) - قطعت بريطانيا الخميس خطوة اضافية في دعمها للمعارضة الليبية من خلال "دعوتها" لفتح مكتب دائم في لندن هو الاول في اوروبا، وذلك بعد لقاء بين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ورئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل.واعلن كاميرون بعد لقاء غير مسبوق الخميس بلندن مع عبد الجليل ان بريطانيا التي تشارك في الضربات الجوية ضد ليبيا التي يقودها الحلف الاطلسي ان حكومته "تدعو" المجلس الانتقالي "الى فتح مكتب رسمي هنا في لندن".وتاتي هذه البادرة الشديدة الرمزية ضمن سلسلة اجراءات عرضت الخميس وتهدف الى دعم المجلس الانتقالي الادارة السياسية للمتمردين الذين يقاتلون نظام العقيد معمر القذافي.وستعزز لندن التي لم تعد تملك منذ نهاية آذار/مارس بعثة دبلوماسية في طرابلس، حضورها الدبلوماسي في بنغازي (شرق ليبيا) معقل المجلس الانتقالي حيث سترسل دبلوماسيا رفيع المستوى.وستقوم ب "تزويد شرطة بنغازي بتجهيزات بقيمة عدة ملايين جنيه استرليني" على شكل تجهيزات حماية اضافة الى المشاركة في بعث اذاعة مستقلة في هذه المدينة.وقال كاميرون مخاطبا مصطفى عبد الجليل الذي كان بجانبه ان الاجراءات التي اعلنتها لندن "تدل على عزمنا الواضح جدا للعمل معكم ومع زملائكم لضمان ان يكون لليبيا مستقبل آمن ومستقر خال من غطرسة نظام القذافي".واعترفت بريطانيا بالمجلس الانتقالي باعتباره "المخاطب السياسي الشرعي في ليبيا" كما سبق ان فعلت اربع دول هي فرنسا وايطاليا وقطر وغامبيا.واعتبر كاميرون ان المجلس الانتقالي "يمثل مستقبل ليبيا بينما القذافي يمثل الماضي" مؤكدا ان المجلس "يزداد قوة" تدريجيا في اشارة الى سيطرة معارضي القذافي الاربعاء على مطار مصراتة بعد اكثر من شهرين من المعارك.واوضح متحدث باسم الخارجية البريطانية لوكالة فرانس برس ان مكتب المجلس الانتقالي الليبي في لندن لن يكون له وضع "البعثة الدبلوماسية" معتبرا ان البادرة تاتي ل "تحسين الاتصال" بين الجانبين.واضاف المتحدث ان اعضاء المكتب لن تكون لهم حصانة دبلوماسية لكنهم سيحصلون على اجراءات "ادارية بسيطة" مثل الحصول على اماكن وقوف لسياراتهم.وبالتوازي مع ذلك ستبقى السفارة الليبية في لندن مفتوحة لكنها محرومة من السفير الذي طرد في بداية ايار/مايو كما ان العديد من دبلوماسييها استقالوا من مهامهم.واعرب عبد الجليل عن ارتياحه لما اعلنته الحكومة البريطانية مؤكدا ان لندن "لن تندم عن هذا الموقف".واضاف "اننا اتينا الى هذا البلد للتعبير عن شكرنا وامتناننا للشعب البريطاني وحكومته لانضباطهما وموقفهما الاخلاقي ولتاكيد صحة خيار الشعب البريطاني".ويلتقي عبد الجليل اثناء زيارته لبريطانيا التي لم تعرف مدتها، المسؤول الثاني في الحكومة البريطانية نيك كليغ وزراء الخارجية ويليام هيغ والميزانية جورج اوسبورن والمساعدة على التنمية اندرو ميتشل.وتاتي زيارة عبد الجليل بعد جولة شملت فرنسا وايطاليا البلدين الاخرين اللذين يدعمان بقوة المجلس الانتقالي وارسلا على غرار بريطانيا، عددا من المستشارين العسكريين لمساعدة المتمردين.وتشهد ليبيا الغنية بالنفط، منذ منتصف شباط/فبراير انتفاضة شعبية ضد نظام القذافي الذي يحكم ليبيا منذ اكثر من 41 عاما. ويتدخل الحلف الاطلسي منذ نهاية آذار/مارس عسكريا في هذا البلد بهدف تفكيك الجهاز العسكري الذي يستخدمه النظام ضد المدنيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل