المحتوى الرئيسى

النيابة العسكرية تقرر حبس‏21 متهما والقبض علي‏14 من المتورطين في أحداث امبابة

05/12 00:02

ارتفع عدد ضحايا أحداث العنف الطائفي بمنطقة إمبابة الي‏14‏ قتيلا وذلك بعد وفاة اثنين من المصابين في الأحدات‏,‏ التي وقعت ليلة السبت الماضي وهما شخص مسلم والآخر مسيحي‏,‏ وقد تم اخطار النيابة لتسليم جثتيهما لذويهما والتصريح بدفنهما‏.‏ وقامت أجهزة الأمن بتشديد الحراسة الأمنية عقب وفاتهما تجنبا لحدوث أي اشتباكات بين الطرفين, خاصة بالمنطقة التي يوجد بها منزل المجني عليهما, وقد شاركت القوات المسلحة في وضع التعزيزات الأمنية للمنطقة, خاصة بالقرب من الكنيستين في الوقت الذي خيم فيه الحزن علي منطقة امبابة بعد علم الأهالي بالوفاة. وقد قررت النيابة العسكرية حبس21 متهما من المتورطين في الأحداث15 يوما علي ذمة التحقيق. وواصلت أجهزة الأمن بالجيزة جهودها للتوصل الي باقي المتهمين في أحداث امبابة الإجرامية التي راح ضحيتها12 شهيدا, وأصيب فيها232 شخصا بإصابات بالغة من قبل, بينهم18في حالة سيئة, حيث توصلت مباحث الجيزة الي مجموعات جديدة شاركت في تلك الأحداث وتسببت في مصرع الضحايا ووقوع الاصابات خلال اطلاق الرصاص علي الأبرياء من الجانبين, بالإضافة الي استخدام الزجاجات الحارقة المولوتوف في اشعال النيران بالمحال التجارية المواجهة لكنيسة مارمينا واحتراق مجموعة من الشقق والسيارات الموجودة بالشارع نفسه الذي توجد به الكنيسة, حيث تم ضبط14متهما من المسلمين والمسيحيين فجر أمس, من خلال مجموعة من الكمائن التي أعدت لهم, بعد تحديدهم, وتبين أن من بينهم8 مصابين كانوا داخل المستشفي للعلاج وعندما علموا بأن الشرطة تتعقبهم هربوا خوفا من المساءلة, وقد تم تحديد مكانهم وألقي القبض عليهم, وأحيلوا الي النيابة العسكرية للتحقيق. جاءت عملية سقوط المتهمين في أيدي الشرطة بعد أن أمر اللواء فاروق لاشين مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة, بتشكيل فريق بحث قاده اللواءان سيد شفيق مساعد مدير الأمن العام للمنطقة المركزية وكمال الدالي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة والعميدان محمد فاروق مفتش الأمن العام لمنطقة الجيزة, وفايز أباظة مدير المباحث وذلك لسرعة التوصل الي باقي المتهمين المشاركين في تلك الأحداث, التي أصابت الوطن بجرح خطير, وروعت الآمنين بتلك المنطقة, وأصيبوا بحالة من الذعر خاصة أبناؤهم الذين رفضوا الخروج من منازلهم خوفا علي حياتهم, بعد سماع دوي الرصاص, الذي لم يسمعوا صوته أو يشاهدوا تلك الأحداث المأساوية من قبل, وقد أخذ رجال الشرطة علي عاتقهم سرعة التوصل الي باقي المتهمين وتقديمهم للعدالة, وقد اختفوا داخل شقق سكنية مستأجرة في منطقة المنيرة الغربية. وقد توجه العمداء جمعة توفيق رئيس مباحث جنوب الجيزة وعرفة حمزة رئيس مباحث الشمال وحسن عليوة مفتش المباحث, حيث تمت محاصرة الأماكن التي اختفوا بداخلها وألقي القبض عليهم, واعترفوا باشتراكهم في تلك الأحداث, عندما شاهدوا تجمعات أمام الكنيسة فبادروا بإطلاق الرصاص علي الموجودين أمامها لتفريقهم, بينما قام الطرف الآخر بتبادل اطلاق الرصاص معهم, مما أدي الي سقوط أعداد كبيرة من المصابين, في الوقت الذي بدأت أجهزة الأمن تتوافد, ومعها القوات المسلحة في محاولة للسيطرة علي تلك الأحداث, التي انتهت بكارثة مروعة. وقد واصل رجال الأمن بالجيزة بإشراف اللواء سيد شفيق مساعد مدير الأمن العام للمنطقة المركزية, والعميد محمود فاروق مفتش الأمن العام لمنطقة الجيزة جهودهما المتواصلة لسرعة التوصل الي باقي المتهمين, حيث تم صباح أمس القبض علي6 متهمين آخرين, بينهم ثلاثة مسلمين وثلاثة مسيحيين, اشتركوا أيضا في تلك الأحداث الدامية, وتتراوح أعمارهم ما بين20 و30 سنة, وانهم غادروا منطقة الأحداث يوم ارتكاب تلك الجريمة, وأقام الطرفان من المتهمين في منطقة شمال الجيزة, حيث تم رصد مكان اختفائهم, وقامت قوات الأمن بإشراف اللواءين كامل ياسين حكمدار الجيزة وأمين عز الدين نائب مدير الأمن, والعميدين عمر عبدالعال وحسن عليوة مفتش المباحث من القبض عليهم, وتم التحفظ علي عدد من الأسلحة البيضاء التي ضبطت بحوزتهم وتم استخدامها خلال الأحداث, بالإضافة الي العشرات من زجاجات المولوتوف التي استخدم عدد كبير منها وتم إلقاؤها علي الشقق والمحال, وتسببت في الحريق الذي شب في كنيسة العذراء بامبابة, حيث قام ضباط المباحث بتشديد الحراسة الأمنية علي المتهمين الأربعة عشر الذين تم ضبطهم من الطرفين, وتم ارشالهم في حراسة مشددة الي النيابة العسكرية لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأنهم وسؤالهم عن الدوافع الرئيسية لارتكاربهم تلك الأحداث المؤسفة.استمرار حظر التجوال وقد قام مندوبا الأهرام بجولة في المنطقة التي شهدت الأحداث في شارعي الأقصر والوحدة, حيث فرضت أجهزة الأمن والقوات المسلحة حظر التجوال في هذين الشارعين لمسافة تصل الي كيلومترين في كلا الاتجاهين, وذلك لتجنب حدوث أي مشاجرات أو احتكاكات بين الطرفين, وتم منع دخول وخروج أحد من المنطقة إلا بتصريح خاص من القوات المسلحة, وقد عاد الهدوء الي تلك المنطقة, وعادت المحال التجارية والمطاعم والمقاهي الي عملها بعد أن توقفت خلال الأيام الماضية, بينما شارك المسلمون والمسيحيون الزيارات الاجتماعية لبعضهم البعض, مؤكدين أن تلك الأحداث وان كانت مأساوية, لكنها في النهاية لن تفرق بين أبناء الوطن الواحد مسلميهم ومسيحييهم الذين عاشوا لعقود طويلة في ترابط ومحبة, يتقاسمون كل شيء في حياتهم ويتشاركون في الفرح والحزن, وأنهم سوف يستمرون في العيش داخل الوطن متماسكين ومترابطين مهما حدث.إزالة المخلفات وعلي جانب آخر, قامت أجهزة الأمن وبلدوزرات حي شمال الجيزة بإزالة المخلفات الموجودة بشارع الأقصر وإعادة تنظيفه, وكذلك اصلاح أعمدة الإنارة والتي تحطمت خلال الأحداث. ومنذ الصباح الباكر أمس, توافدت أعداد كبيرة من المسيحيين علي كنيستي مارمينا والعذراء بامبابة, وذلك لاقامة صلواتهم, وأغلبهم من الشباب والفتيات حديثي السن, الذين حرصوا علي أداء صلواتهم, وهم يدعون بأن تزول هذه الغمة التي أصابت المنطقة الهادئة, بينما تواصل شركة المقاولون جهودها لسرعة الانتهاء من اصلاح وترميم كنيسة العذراء والتي تحطم أجزاء منها خلال الأحداث,. وقد شعر الجميع من المسلمين والمسيحيين بالارتياح خاصة فور إعلان أجهزة الأمن كل يوم عن سقوط متهمين جدد, من الذين حرضوا علي الأحداث الدامية, وهو ما يؤكد أن الأمن يتعقبهم, ويواصل جهوده لضبط المتهمين الفارين لتأكيد هيبة الدولة وسيادة القانون التي سوف تسود, ومعاقبة المتهمين بكل حزم لمنع تكرار العبث بأمن الوطن بأيد غادرة لا تريد له الاستقرار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل