المحتوى الرئيسى

عمر هاشم يتهم شيوخ الصوفية المعتصمين بإتلاف المشيخة

05/12 18:46

القاهرة – أ ش أ تسارعت وتيرة تطورات الموقف في أزمة شيوخ الصوفية المعتصمين بمقر المشيخة لليوم الثاني عشر على التوالي، عقب تقديم بلاغات للشرطة ضد المعتصمين من جانب أعضاء بالمجلس الأعلى للطرق الصوفية على رأسهم الدكتور أحمد عمر هاشم الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر والشيخ عبد الجليل التهامي وكيل وزارة الأوقاف.وفيما نفى شيخ المشايخ عبد الهادي القصبي معرفته بالبلاغات التي حررها أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية ضد شيوخ حركة الإصلاح الصوفي المعتصمين بمقر المشيخة منذ 12 يوماً، اتهم الشيخ محمد الشهاوي شيخ الطريقة الشهاوية القصبي بتحريض أعضاء المجلس ضدهم بزعم التسبب في إتلاف مبنى المشيخة.وقال الشهاوى في تصريحات له اليوم الخميس إن الشيوخ المعتصمين فوجئوا خلال اعتصامهم بوصول عدد كبير من رجال الشرطة للتحقيق في عدد من البلاغات ضدنا قدمها أحمد عمر هاشم وعبد الجليل التهامي ومحمد الرفاعي من أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية وتم إطلاع ضباط الشرطة على حقيقة الموقف.وأضاف إن أسلوب التعامل الأمني مع المعتصمين يمثل امتدادا لممارسات الحزب الوطني المنحل المدعوم من جهاز مباحث أمن الدولة السابق لخدمة مشروع التوريث الذي أسقطته الإرادة الشعبية خلال ثورة 25 يناير المباركة، وسوف تقوم إرادة الصوفيين الأحرار وحركة الإصلاح الصوفي بإسقاط بقاياه داخل المشيخة وفى المجلس الأعلى للطرق الصوفية.وأوضح الشهاوى، وهو في الوقت نفسه رئيس المجلس الصوفي العالمي، إن أذناب الحزب المنحل وبقاياه لن يتورعوا عن فعل أي شيء لوقف زحف الجماهير الصوفية التي ترغب في إقالة شيخ المشايخ عبد الهادي القصبى وحل المجلس الأعلى للطرق الصوفية ومحاكمة وزير الأوقاف السابق محمود حمدي زقزوق.من ناحيته، نفى عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية معرفته بتلك البلاغات التي تم تقديمها ضد شيوخ حركة الإصلاح الصوفي المعتصمين والذين بلغ عددهم 15 شيخاً، مؤكدا أنه لا يمانع في اتخاذ أي إجراء قانوني يستهدف الحفاظ على مبنى المشيخة وحمايته.وردا على سؤال عما يقصده تحديداً بهذا الموقف، قال انه يقصد انه يوافق على حرية أي شخص في اتخاذ إجراء قانوني لمواجهة إجراء آخر غير قانوني، ''لأن هذا من حق الشخص الذي يلجأ للقانون لمواجهة إجراء أو إجراءات غير قانونية''.وحول ما إذا كان يريد القول إن اعتصام شيوخ حركة الإصلاح الصوفي غير قانوني، قال القصبى، '' نعم هو اعتصام من أجل باطل''، موضحا إن الشيوخ المعتصمين ليس لهم الحق في المطالب التي يرفعونها لأنها مطالب غير قانونية وإذا كانت مطالبهم قانونية فإننا سوف نستجيب لها على الفور دون اعتصام ''.وأكد إن جموع المشايخ وعموم الطرق الصوفية رفضوا أسلوب الاعتصام خصوصاً من جانب المشايخ، كما أنني لا أستطيع حل المجلس الأعلى للطرق الصوفية بعد أن جددت الجمعية العمومية للمجلس ثقتها فيه خلال اجتماعها الأخير يوم 4 مايو الجاري.وكان القصبى منذ بداية أزمة الاعتصام مطلع مايو الجاري اتهم بعض وسائل الإعلام بمحاولة إحداث ما وصفه بالوقيعة داخل البيت الصوفي، وبين الصوفيين والتيارات الدينية الأخرى، مؤكدا أن مصر الآن في حاجة إلي تكاتف الجميع من أجل دفع عجلة الإنتاج للخروج من الأزمة، لا إلي إشعال الفتن بين أبناء لشعب المصري بمختلف توجهاته وانتمائه.اقرأ أيضا:شيوخ الصوفية يستمرون في اعتصامهم ويطالبون بمحاكمة ''زقزوق''

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل