المحتوى الرئيسى

عمر هاشم يتقدم ببلاغ ضد شيوخ الصوفية المعتصمين بمقر المشيخة

05/12 17:34

تسارعت وتيرة تطورات الموقف فى أزمة شيوخ الصوفية المعتصمين بمقر المشيخة لليوم الثانى عشر على التوالى، عقب تقديم بلاغات للشرطة ضد المعتصمين من جانب أعضاء بالمجلس الأعلى للطرق الصوفية، على رأسهم د. أحمد عمر هاشم الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر والشيخ عبد الجليل التهامى وكيل وزارة الأوقاف. وفيما نفى شيخ المشايخ عبد الهادى القصبى معرفته بالبلاغات التى حررها أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية ضد شيوخ حركة الإصلاح الصوفى المعتصمين بمقر المشيخة منذ 12 يوما، اتهم الشيخ محمد الشهاوى شيخ الطريقة الشهاوية، القصبى بتحريض أعضاء المجلس ضدهم بزعم التسبب فى إتلاف مبنى المشيخة. وقال الشهاوى اليوم الخميس إن الشيوخ المعتصمين فوجئوا خلال اعتصامهم بوصول عدد كبير من رجال الشرطة للتحقيق فى عدد من البلاغات ضدنا قدمها أحمد عمر هاشم وعبد الجليل التهامى ومحمد الرفاعى من أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية وتم إطلاع ضباط الشرطة على حقيقة الموقف. وأضاف أن أسلوب التعامل الأمنى مع المعتصمين يمثل امتدادا لممارسات الحزب الوطنى المنحل المدعوم من جهاز مباحث أمن الدولة لخدمة مشروع التوريث الذى أسقطته الإرادة الشعبية خلال ثورة 25 يناير المباركة، وسوف تقوم إرادة الصوفيين الأحرار وحركة الإصلاح الصوفى بإسقاط بقاياه داخل المشيخة وفى المجلس الأعلى للطرق الصوفية. وأوضح الشهاوى، وهو فى الوقت نفسه رئيس المجلس الصوفى العالمى، أن أذناب الحزب المنحل وبقاياه لن يتورعوا عن فعل أى شىء لوقف زحف الجماهير الصوفية التى ترغب فى إقالة شيخ المشايخ عبد الهادى القصبى وحل المجلس الأعلى للطرق الصوفية ومحاكمة وزير الأوقاف السابق محمود حمدى زقزوق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل