المحتوى الرئيسى

قتلى وجرحى اثر اطلاق قوات الأمن النار على متظاهرين جنوب اليمن

05/12 14:29

قتلى وجرحى اثر اطلاق قوات الأمن النار على متظاهرين جنوب اليمن صنعاء: افادت مصادر اخبارية بسقوط عشرات القتلى والجرحى اثر مهاجمة قوات الأمن وعناصر من الحزب الحاكم الخميس محتجين في تعز والبيضا جنوب اليمن .ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر ، لم تسمها ، ان 40 شخصا اصيبوا بالرصاص وبالاختناق اثر اطلاق قوات الأمن النار والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين امام مدرسة الشعب في مدينة تعز جنوب اليمن.وفي البيضا، سقط  عشرات القتلى والجرحى اثر مهاجمة عناصر من الحزب الحاكم اليوم محتجين في المدينة. وتأتي تلك التطورات بعد الاعلان عن ارتفاع عدد ضحايا اطلاق قوات الأمن اليمني النار على المتظاهرين في ثلاثة مدن الاربعاء الى 16 قتيلا فضلا عن جرح العشرات ، مما يزيد غضب المطالبين برحيل الرئيس علي عبد الله صالح عن سدة الحكم.ففي العاصمة صنعاء أطلقت قوات الأمن النار على عشرات الآلاف من المتظاهرين في ساحة التغيير مما أوقع 12 قتيلا على الأقل ونحو مائة مصاب حسبما أفاد أحد الأطباء في عيادة مؤقتة أقيمت في موقع الأحداث لعلاج المصابين في التظاهرات.ووقع إطلاق النار أثناء محاولة المتظاهرين تنظيم مسيرة باتجاه مقر رئاسة الوزراء.وفي مدينة الحديدة على البحر الأحمر قتل متظاهر بالرصاص بعد تصدي قوات الأمن لمحاولة متظاهرين اقتحام مبان حكومية كما ذكر شهود عيان.أما في مدينة تعز الصناعية فقد شنت القوات الحكومية هجوما على متظاهرين امام مكتب التربية والتعليم في المدينة الواقعة جنوبي صنعاء.وقالت وكالة "رويترز" للأنباء إن اثنين من المتظاهرين قتلا برصاص القناصة وجرح العشرات بالرصاص والقنابل المسيلة للدموع والهراوات التي يستخدمها رجال الشرطة بالزي المدني.ويأتي ذلك بالتزامن مع عصيان مدني واسع تشهده المدينة وعدد من المدن اليمنية الأخرى.وقد رد المتظاهرون بإحراق مبنى للشرطة وإغلاق عدد من المكاتب الحكومية الحيوية في تعز منها مكاتب الخدمة المدنية والتربية والتعليم وفرع شركة النفط اليمنية وكتبوا عليها عبارة "مغلق من قبل الشعب"، في خطوة تصعيدية بعد رفض الحكومة اليمنية التوقيع على المباردة الخليجية.وتشمل الخطوات التصعيدية طمس كل رموز النظام منها صور الرئيس واغلاق المكاتب الحكومية بالتزامن مع العصيان المدني في كافة المحافظات اليمنيةوبذلك يرتفع عدد القتلى من المحتجين في تعز إلى 8 منذ يوم الأحد الماضي. وتفيد آخر التقديرات بأن عدد ضحايا حركة الاحتجاج المستمرة في اليمن منذ يناير/كانون الثاني الماضي وصل إلى 161 قتيلا على الأقل.وجاء ذلك غداة دعوة دول مجلس التعاون الخليجي لجميع الفرقاء في اليمن إلى التوقيع على اتفاقية النقل السلمي للسلطة التي ترعاها دول المجلس.فيما يصر صالح على أن أي نقل للسلطة يجب أن يكون "منسجما مع الدستور" الذي يسمح له بالبقاء في السلطة حتى عام 2013.ومن جانبها ، دعت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون طرفي النزاع في اليمن الى التوقيع على اتفاق المبادرة الخليجية لانهاء الازمة الحالية في اليمن.وقالت اشتون في بيان ارلابعاء انها تنظر الى التطورات في اليمن "ببالغ القلق". ورحبت بمبادرة مجلس التعاون الخليجي وحثت الاطراف اليمنية على التوقيع على الاتفاق.وقالت اشتون انني "أضم صوتي الى المبادرة الخليجية التي تدعو كلا الجانبين الى التوقيع على الاتفاق وتطبيقه دون تأخير" مؤكدة ان المبادرة تسهم في الحل الذي انتظره الشعب اليمني فترة طويلة جدا".واضافت "انني ادين بأشد العبارات استمرار العنف والقمع ضد المتظاهرين في صنعاء وتعز ومدن أخرى وأدعو الحكومة وقوات الأمن لوضع حد لاستخدام العنف فورا". تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 12 - 5 - 2011 الساعة : 11:29 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 12 - 5 - 2011 الساعة : 2:29 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل