المحتوى الرئيسى

الحكومة: ميليشيا موالية لجباجبو قتلت 120 شخصا أثناء هروبها

05/11 23:01

أبيدجان (رويترز) - قالت وزارة الدفاع ان أفراد ميليشيا موالين لرئيس ساحل العاج السابق لوران جباجبو قتلوا 120 شخصا أثناء انسحابهم باستخدام أسلوب "الارض المحروقة" من أبيدجان في الاسبوع الماضي. وقالت الامم المتحدة انها تحقق في التقرير. والان يحصي البلد الذي كان منتعشا في وقت من الاوقات تكاليف صراع عنيف على السلطة استمر خمسة أشهر بين جباجبو والرئيس الحسن واتارا قتل فيه 3000 شخص على الاقل وتسبب في نزوح أكثر من مليون. واعتقل جباجبو يوم 11 ابريل نيسان. وكان جباجبو قد رفض التنحي رغم النتائج التي اعتمدتها الامم المتحدة والتي أظهرت انه خسر الانتخابات التي جرت في نوفمبر تشرين الثاني. لكن القتال استمر في أجزاء من أبيدجان الى ان تمت هزيمة افراد ميليشيا ومرتزقة ليبيريين موالين له في الاسبوع الماضي. وذكر بيان لوزارة الدفاع "أثناء مطاردة القوات الجمهورية لهم مارسوا أسلوب الارض المحروقة لدى فرارهم ودمروا كل شيء في طريقهم." وأدى واتارا اليمين القانونية رئيسا في الاسبوع الماضي لكنه يواجه الان مهمة صعبة تتمثل في اعادة توحيد بلد ساده انقسام مرير نتيجة للصراعات بشأن الارض والجنسية وأعمال قتل انتقامية. واتهم البيان افراد الميليشيا والمرتزقة الليبيريين الموالين لجباجبو بقتل مدنيين في بلدات ساحلية يومي الخامس والسادس من مايو ايار. وأشار البيان الى مقتل 120 شخصا اجمالا جميعهم مدنيون باستثناء جنديين اثنين. وقتلت قوات جيش ساحل العاج 30 من افراد الميليشيا في معركة واحدة بالاسلحة. وقال مسؤول حقوق الانسان في الامم المتحدة جيلومي نجيفا لرويترز عبر الهاتف "نجري تحقيقاتنا. نحن بصدد ارسال فريق الى تلك المناطق. في هذه المرحلة من التحقيق لا يمكننا ان نؤكد المزاعم." ويسعى واتارا الى محاكمة جباجبو بشأن جرائم حرب مزعومة لكنه وعد ايضا بلجنة حقيقة ومصالحة على نمط جنوب افريقيا لتمكين ساحل العاج من المضي قدما بعدما عانت من بعض أسوأ اعمال العنف في تاريخها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل