المحتوى الرئيسى

لهذه الاسباب لا اريد د. سلام فياض بقلم:فهمي شراب

05/11 22:16

لهذه الاسباب لا اريد د. سلام فياض. فهمي شراب* احيانا يعزى الفضل بعد الله لرجل ما في الدولة في احداث نقلة حضارية واقتصادية وعلمية وتكنولوجية تكون مذهلة، وعلامة فارقة في حياة المجتمع، و يكون المجتمع باسره مدين لهذا الشخص كـــ مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق والذي نهض بالمجتمع الماليزي من مرحلة ما دون الصفر حتى أوصله الى مصاف الدول المتقدمة، وسلم القيادة عندما انتهت فترة ولايته طواعا لا كرها لغيره عملا بمبدا التداول السلمي على السلطة. وعلى العكس تماما، فهناك في دولنا العربية المتردية في كل النواحي شخصيات قيادية تكون سببا في هلاك مجتمعاتها كمبارك رئيس مصر المخلوع او الرئيس اليمني المتشبث بالرئاسة والذي أفقر بلده الا من ( الجات). او معمر القذافي في ليبيا ( اما احكمكم او اقتلكم) ، فبرغم كثرة الأموال الا انه لم يشهد المجتمع أي نقلات نوعية في أي مجال وكان بامكان المجتمع ان يصل لمرحلة متقدمة لو رزق بقيادة افضل. وما بين القيادة الاولى التي لم تشهد مثلها بلادنا بعد، والقيادة الثانية والتي ترزح كالاحتلال تحت نيرها مجتمعاتنا، يأتي د. سلام فياض المدعوم من الغرب والذي يحظى برضى الولايات المتحدة واسرائيل والاتحاد الاوروبي، والمتمتع بقدر كبير من الكفاءة والقدرة والشفافية، ليثير تساؤلات كثيرة منها ؛ مدى مساحة الاستقلالية في اتخاذ القرار الفلسطيني؟ واختيار الشخصيات الفلسطينية على اسس وطنية؟... لماذا يصر الغرب على ترأس فياض اي حكومة مقبلة؟؟ هل من المصلحة الوطنية ان نرضخ لارادة الغرب واسرائيل.؟ لا اريد ان ارد على تساؤلاتي فاني قررت ان يختار القارئ الاجابة المناسبة والتي يراها على قدر كبير من الحقيقة، غير اني اريد ان اسجل اعتراضي على فياض كرئيس حكومة لعدة معايير - ليس منها انه لم يصادق عندما كان وزيرا للمالية على قرار تعييني في وزارة التخطيط والتعاون الدولي عام 2003 تحت حجة لا يوجد بنود مالية جديدة ، وذلك عندما حصلت على قرار تعيين من الرئيس الراحل ابو عمار رحمه الله، وقرار تعيين من الوزارة نفسها ( واكتشفت بانه صادق بعد ذلك لكثيرين من الذين لديهم من المعارف ما يضمن تثبيتهم على الفور !! ) - ولكن لاسباب اخرى منها: الملاحظة الاولى: ليس سلام فياض حفظه الله افضل من خالد بن الوليد رضي الله عنه: اذ عندما ولي سيدنا عمر الخلافة عزل خالد على الفور بن الوليد خشية ان يؤمن المسلمين بان المعركة التي لا يديرها ويقودها خالد ستكون نهايتها الهزيمة ، اي خشية ان يفتتنوا به وبشخصه وان يعزوا النصر له وليس لله، ومع الفارق الكبير، فان الغرب يريد ان يرسخ في عقول وتصورات المجتمع الفلسطيني بان سلام فياض هو الوحيد و الاوحد الذي على يديه ينهمر المال مدرارا !! ولا يمكن ايجاد بديل عنه !! وهو النموذج الفريد المقبول الذي يجب ان يكون عليه الفلسطيني الناجح. الملاحظة الثانية: يجب ان يتمتع الفلسطيني باختيار من يمثله من ابناء مجتمعه والتحرر من ارادة الاجبار والاكراه الغربي، فاين الديمقراطية اذا كانوا يريدون ان يلغوا ارادة الشعب ويضعوا قيادة تأتي عبر الباراشوت. الملاحظة الثالثة: ان الاصرار على فياض يرسخ قناعة بان المجتمع الفلسطيني فقير من الشخصيات القيادية وانه لا توجد اي شخصية قوية قد تصلح لقيادة الحكومة ، وهذا استخفاف كبير برموز المجتمع وشخصياته الفاعلة ورجالاته. لمثل هذه الاسباب لا اميل للموافقة على فياض برغم ان هناك من يريده بقوة ولا يرى بان غيره قد ينجح في قيادة المجتمع، وهناك ايضا من الشخصيات الحمساوية التي تزكيه وترى فيه الخلاص وطوق النجاة وكل حر في قناعته ولكنني على الاقل ابديت رأي وابرأت ذمتي من هذه النقطة التي اثارت جدلا كبيرا .. ولن تفيد قصة تأخير الرواتب المكشوفة والمبتذلة لكي يضغطوا علينا كي نصرخ جوعا " اعيدوا لنا فياضا". وان اصبح فياض نائبا لرئيس الوزراء فهذا يعتبر تنازلا كبيرا من حماس قد تراه هي من اجل مصلحة المجتمع ولكنني ارى بانه تنازل في غير محله. كاتب من فلسطين Fahmy1976@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل