المحتوى الرئيسى
alaan TV

أطفال الدنيا: أطفال وآباء مزعجون (1)

05/11 21:33

أطفال الدنيا: أطفال وآباء مزعجون (1)29 مارس 2011 |كتبت: رضوى محمود، ورجبية الجمالمشاكل الأطفال كثيرة ولكن ما سنبدأ به هو أكثرها شيوعًا وهو العناد.وبدايةً من لديهم أطفال يتصفون بالعند يجب أن يفرحوا ولا يقلقوا فهو سلوك صحي فى حياة الطفل وهو اللغة التى تدل على إنتقاله من مرحلة الإعتماد على من حوله إلى مرحلة الإعتماد على نفسه أي أنه ـ العناد ـ لغة إستقلاليته، كما أنه إختبار لقدرات الطفل بتجربة الإعتماد على نفسه فى أشياء كثيرة يصر على فعلها بنفسه، وما يجب الإنتباه إليه أن الأهل هم السبب فى تأصيل العناد لدى الطفل، وجعله يأخذ حجما أكبر من حجمه لدرجة الوصول إلى حالة من الإنزعاج الشديد.فقط علينا أن نعلم أنه سلوك صحي ويجب علينا توظيفه لصالحنا لأنه يساهم فعليًا فى بناء شخصية مستقلة للطفل غير إعتمادية، علينا فقط التصرف بحكمة مع هذا السلوك بالإدراك جيدًا أن العناد لا يكبر من تلقاء نفسه ولكنه يتغذى من الخارج فنجد أنه كلما أصرّ الطفل على فعل شئ أن الأم تصرخ، يريد الطفل فعل كذا وكذا يهرول الأب صارخًا، وهذه الأفعال تزيد من درجة العناد.العناد من الممكن أن تتغلب عليه بإبتسامة فإذا أراد الطفل فعل شئ غريب إذا كان آمنًا فلنشاركه فيه أو نتركه يفعله مع المراقبة للأمان، وإذا عاند الطفل فى تنفيذ أمر ما فمثلًا إذا طلبت منه إحضار شئ من الداخل فرفض بشدة فلا أصرخ إنما من الممكن أن:أدعي الغضب منه فهذا الجانب العاطفي يؤثر بالأطفال خصيصًا إذا كان مع الذين يحبهم.أجري مكالمة تليفونية سريعة مع والده وأخبره أن (الإبن) مطيع ويسمع الكلام دائمًا وسيفعل ما أطلبه منه لأنه أشطر ولد وأريد منك أن تحضر له (شئ يحبه).أتجاهل الموقف وأنتظر فترة يهدأ فيها الطفل وينسى عناده وأقوم بإرتجال قصه وأقصها عليه فيها أبطال من أشياء أو مخلوقات يحبها وفيها دور لأم وإبن وأجرى على لسانهما حوار العناد الذى تم بينى وبين الطفل وبعدها أجعل بطله المحبوب يتصرف بصورة صحيحة وأختم بالقول أنه شاطر مثلك مثلًا.تقترح الأم أن تجرى بينهما مسابقة فهو يعمل نفسه سيارة وهى عصفورة ويذهبوا ليأتوا بهذا الشئ معًا وترى من سيفوز وكثير من الحيل التى تُنسى الأطفال العناد وفى نفس الوقت تنمو فيه شخصياتهم بطريقة بعيدة عن الضغط وتجاهل إرادتهم.بإمكانكم دومًا متابعة آخر المقالات التي ننشرها في قسم “أطفال الدنيا” عن تربية الأطفال، على صفحة القسم على موقع فيسبوك.بإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويتر أو عبر موقع فيسبوك. google_ad_client="ca-pub-7775829105464138";google_ad_slot="2278089965";google_ad_width=336;google_ad_height=280; اقرأ أيضًا:أطفال الدنيا.. مدونة جديدة عن تربية الأطفال من الجريدةأطفال الدنيا: مـع طفلي (1)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل