المحتوى الرئيسى

سحر النادى تكتب: الأمريكان قادمون

05/11 21:33

سحر النادى تكتب: الأمريكان قادمون10 مايو 2011 | (خاص) الجريدة – كتبت سحر النادىأيها القارئ العزيز، قبل أن تقوم مفزوعا لتتربس الباب وتخبي العيال (خصوصا لو فيهم واحد إسمه أسامة) ، أنا لا أقصد الجماعة المسلحين بتوع الاغتيالات ، أنا قصدي إخواننا المهاجرين المتغربين بتوع الجرين كارد.من المبهج أن ما حققته الثورة المصرية تعدى حدود الوطن الجغرافية ووصل للحدود العاطفية العابرة للقارات ، وأصبح كل مصري في كل مكان في العالم اليوم يداعبه حلم العودة لحضن مصر هربا من متاعب الغربة وأملا في مستقبل أفضل في وسط أهله ، لأن هذا هو ما هاجر من أجله أساسا ، ليبحث عن فرص أفضل في الحياة لنفسه ولأبنائه ، ولو توفرت هذه الفرص في مصر يصبح من العبث البعد عنها في نظر الكثيرين.في رحلة عمل إلي الولايات المتحدة الأمريكية الشهر الماضي ، قابلت العديد من المغتربين الحالمين بالعودة إلي مصر ، والغريب أنهم ليسوا كلهم مصريين ، ولكن منهم عرب من جنسيات مختلفة استعادوا انتماءهم لأم الدنيا، وحتى أمريكان منبهرين بالإنجاز المصري ، وكلهم كانوا يسألونني بحماس وجدية عن فرص الحياة والعمل في مصر لو قرروا “الهجرة” إليها في المستقبل القريب! أي أننا الآن أمام مشروع “هجرة مضادة” إلي مصر وليس هربا منها، عاكسين بذلك تيار استنزاف المهارات والعقول الذي أفقرنا فكريا وثقافيا واقتصاديا لعقود طويلة.وبقدر ما يشعرني هذا بالعزة والفخر ، بقدر ما يقلقني على مدي استعدادنا لاستيعاب هذا الزحف المتوقع ، ليس فقط في المرافق والخدمات ، ولكن أيضا من جهة استعدادنا الجاد للاستفادة من هذه الخبرات والطاقات واستيعابها في جهود إعادة البناء وتمكينها من تحقيق أحلامها الطموحة الناجحة على أرض الوطن وليس خارجه.من المؤلم أن المواطنين المصريين حاملي الجنسية الأمريكية (والجنسيات الأوروبية كذلك) يعانون من مشكلة مزعجة في الهوية : فهم يعاملون على أنهم “أنصاف مواطنين” في كلا البلدين، ففي أمريكا وأوروبا يعاملون على أنهم “مهاجرين” حتى أولاد الجيل الثاني والثالث رغم تمتعهم نظريا بكامل حقوق المواطنة ، وهنا في مصر يعاملون على أنهم “خواجات” وغير مكتملي الانتماء مثل بقية المصريين رغم تمتعهم نظريا كذلك بكامل حقوق المواطنة، يعني بالبلدي “عملوا زي اللي رقصوا علي السلم”، ولذلك منهم من قرروا إنهم ينزلوا من على السلم خلاص ويرجعوا بيتهم تاني، ولكن السؤال هو: يا تري لسه ليهم مكان في البيت واللا إخواتهم الصغيرين استولوا على غرفهم وحولوها سندرة لتخزين الصناديق القديمة والبرطمانات الفاضية لوقت عوزة؟أنا أحلم بمجهود حضاري منظم لاستقبال وتوظيف هذه الطاقات والخبرات المهولة التي تأتينا جاهزة دون أن نستثمر فيها مليم أحمر، بل هي التي تسعى إلينا مستعدة للعمل الجاد لبناء مصر والاستثمار لتنميتها بالعملة الصعبة ، ولذلك ليس فقط من حقهم علينا حسن الاستقبال ، ولكن من مصلحتنا أيضا ومصلحة مصر تدارك الخطأ وإعادة توفير الفرصة التي ضاعت عليهم وضيعت من أعمارهم سنوات في الغربة وضيعت علينا عقود قضيناها في الركود والاضمحلال بعد أن حرمنا من عقولنا وسلبت منا مواهبناوكنت قرأت من عدة أسابيع مقالا للدكتور محمود عمارة يتحدث فيه عن إنشاء مكتب بالجهود التطوعية لاستقبال العائدين الراغبين فى العودة جزئيا أو كليا لاستثمار مدخراتهم و خبراتهم ليقدم لهم المعلومات ودراسات الجدوى للمشروعات التى ترى الحكومة أنها تحقق خطة الدولةا، وبعد ذلك لم أسمع عن هذا المشروع الرائع مرة أخري، وأرجو أن تتبناه الحكومة وتموله بسخاء ليصبح جزءا أساسيا من خطة التنمية وليس فقط مجهودا تطوعيا متروكا لمجهودات أفراد قد تجبرهم ظروفهم على التخلي عنه. وأتمنى كذلك أن أري الحلقة تكتمل بمكتب استشاري مصري في كل عواصم العالم لاستقبال ضيوف مصر وأبنائها من الجادين في المشاركة في رحلة العمل الشاق من أجل بناء المستقبل. المهم أن لا نتركهم ليشعروا بغربة أقسي داخل وطنهم الذي لو احتضنهم من عقود لما تركوه باختيارهم. وعلشان خاطري أول مشروع يكون المشروع القومي لإعادة تدوير الصناديق القديمة والبرطمانات الفاضية——* سحر النادي مستشارة ومدربة وكاتبة متخصصة في مهارات التواصل الفعال والحوار بين الثقافات، تمتد خبرتها لأكثر من 20 عاما من المشاركة في الفعاليات الدولية والإعلام المرئي والمكتوب والإلكتروني. وقد قامت بتدريس العديد من البرامج التدريبية وورش العمل والمحاضرات للجماهير متعددة الجنسيات في 25 بلدا حول العالم واستضافتها وسائل الإعلام الدولية وظهرت على أغلفة مجلات أوروبية كنموذج للمرأة القائدة وتم اختيارها من بين القيادات النسائية في العالم من جامعة سانتا كلارا بكاليفورنيابإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويتر أو عبر موقع فيسبوك. google_ad_client="ca-pub-7775829105464138";google_ad_slot="2278089965";google_ad_width=336;google_ad_height=280; اقرأ أيضًا:الولايات المتحدة تدرس خطة خروج مبارك من السلطةثورة ٢٥ يناير تضع نهايةً لنظام حسني مباركالمدير العام لصندوق النقد الدولي: الصندوق مستعد لمساعدة مصر وتونس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل