المحتوى الرئيسى

عذرا جويده .. هكذا تكتب القصيده بقلم:اشرف نبوي

05/11 21:14

عذرا جويده .. هكذا تكتب القصيده في قصيدته الرائعه ( الطقس هذا العام ) يقول العملاق جويده فزواج عصر القهر بالشرفاء باطل مابين مخبول.. ودجال ..وجاهل وأنا حين قرئتها أسقطت الرؤية علي ثلاث حقب عشناها حكما فيها ثلاثة كنت أتصور أن الصفات التي خلعها عليهم تكاد تنطبق عليهم لكني اكتشفت أن أستاذنا وشاعرنا إن كان قد قصد ما ذهبت إليه فقد أخطأ والصحيح فزواج عصر القهر بالشرفاء باطل ما بين مغرور .. ومحتال .. وفاسد ستقول وما الفارق او كما يقول المثل المصري ( أنت جيت تكحلها عمتها ) لكني سأبين الفارق وهو شاسع فأذا افترضنا أن الشاعر كان يعني زعمائنا الثلاثه فعبد الناصر لم يكن مخبولا بل كان وطنيا مخلصا ومحبا لأمته التي أصابه إيمانه بها وبالقوميه بالغرور فخسر الكثير دون أن يقصد عبد الناصر كان مغرورا بنجاح ثورة يوليو ومن ثم بالقومية العربية لكنه أبد لم يكن مخبولا. والسادات كان زعيما وطنيا ذا رؤية مستقبلية بشهادة اعدائه وقد كان محتالا لصالح نفسه ولصالح الوطن فقد أحتال ليتخلص من كل خصومه ومناوئيه بعد رحيل عبد الناصر وأحتال في الترتيب وأستكمال التجهيز لحرب أكتوبر وأخيرا أحتال علي الصهاينه ليأخذ الأرض بلا طلقه واحده وهذا لم يحدث في التاريخ مع اليهود أبدا ، وهو كان يعلم إن اكتوبر لن تكون أخر الحروب مع الصهاينه وصرح بذلك لكنه إحتال عليهم اما الأخير حسني قبحه الله فقد اعتقدنا بجهله زمنا وإنه لم يكن مع موعد ليصبح زعيما لأكبر دولة عربيه لكنه الحظ الذي دفع به فكنا نحاول إختلاق الأعذار له وربما ظننا إن محدودية أفقه وجهله هي سبب ما نحن فيه من مصائب لكننا اكتشفنا إنه فاسد أفسد من حوله وأفسد الحياة في مصر علي كافة الاصعدة السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه عن عمد ولا أستبعد ان نكتشف إنه كان جاسوسا محترفا لاعدائنا . اشرف نبوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل