المحتوى الرئيسى

> التعليم أولاً وقبل كل شيءالدستور

05/11 21:05

كتب - أحمد رجائىهو مجموعة من الأحكام تحافظ علي حقوق جماعة تعيش علي مساحة محددة من الأرض - وذلك للرؤية - زمنية معقولة وتتم مراجتها كل 10 سنوات ويتولي تنفيذها كل 5 سنوات مجموعة من المواطنين من أصحاب المذاهب الفكرية بموافقة جموع الشعب «مجلس وزراء تكنوقراطي» وبدون هذه الرؤية ورسالتها يكون الدستور بلا قيمة، لذلك أعرض رؤيتي قبل أن يشرع فقهاء القانون بوضع بنود الدستور، وأرغب أن يشاركني كل ذي فكر الرأي مع مراعاة الخط الاستراتيجي دون الدخول في التفاصيل ويتمثل الدستور في عدة مناهج الأول يتعلق بالدولة في الوصول بمصر إلي مستوي حضاري متميز دوليا وأمن مجتمعي وينافس في جميع المجالات عالميا، علي أن يكون مدة هذه الرؤية 50 عاما وتتم مراجعتها كل 10 سنوات ومتابعتها كل 5 سنوات. ويتمثل الثاني في الرسالة التي تعني الارتقاء بالأمن القومي والثقافة والتعليم بالإضافة إلي الأمن الزراعي والصناعي والتجاري والصحي والاهتمام بتقنيات الاتصال أضف إلي ذلك وضع الرسالة من خلال اختيار شخصيات عامة موثوق في قدراتها وتوجهاتها بالإضافة إلي خبراء من جهات أمنية لانشاء مجلس شوري مؤقت ويكون من 20 فردا علي أن يقسموا إلي عدة لجان لوضع الرؤية والرسالة التي تحدثت عنها في السطور السابقة. نبدأ برسالة الأمن القومي واقترح أن يتم تدريسه مبكرا بالمدارس ويمثل الأمن القومي في أمن الحدود والمياه الاقليمية والممرات المائية بالإضافة إلي الحفاظ علي منابع النيل وحماية النهر وسدوده مع الحفاظ علي الوحدة الوطنية وتعلم كيفية وضع حد فاصل بين النزاعات العرقية أو الدينية والسياسية أضف إلي ذلك ترسيخ العقيدة القتالية لصالح الوطن. وعن «الأمن الثقافي والتعليمي» فعلينا الحفاظ علي الهوية المصرية وإعداد الشباب لموجهة الحياة وتفعيل دور الترجمة إلي جميع اللغات والحفاظ علي مجانية التعليم. أما بالنسبة «رسالة الأمن الزراعي» فهي تتمثل في الحفاظ علي الرقعة الزراعية والعمل علي زيادتها خارج وادي النيل وزيادة القري من 4500 قرية إلي 20000 قرية، أيضا العمل علي توفير الغذاء وتوفير الزراعات الصناعية مثل القطن وقصب السكر والبنجر «ورسالة الأمن الصناعي» تتمثل في التركيز علي الإنتاج الحربي والاتجاه إلي تصنيع الخامات الأساسية سواء الزراعية أو التعدينية، وتقوم «رسالة الأمن الصحي» علي مراعاة صحة المواطن وتوفير الأمان البيئي. أما عن رسالة الأمن التجاري فعلينا أولا ترسيخ القاعدات التجارية ومراجعة جميع المعاهدة مع الغير والسعي الدائم والحثيث إلي تصدير المنهج الوطني إلي دول العالم جمعاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل