المحتوى الرئيسى

مسابقة الفوز بالسعفة تبدأ الخميس في «كان».. والعالم يشاهد «شجرة الحياة» أخيراً

05/11 18:53

تبدأ الخميس عروض مسابقة الأفلام الطويلة فى مهرجان كان. هناك دائماً أفلام منتظرة لكبار فنانى السينما، ومع إعلان برنامج كان يصبح المتوقع أن تعرض فى مهرجان فينسيا ما لم يحصل عليها كان لسبب أو آخر. تنعقد دورة فينسيا هذا العام من 31 أغسطس إلى 10 سبتمبر، وهى الدورة الـ68، وأعلن الأسبوع الماضى عن اختيار المخرج الأمريكى دارين أرنوفسكى لرئاسة لجنة التحكيم. ومن الأفلام المنتظرة التى ربما يفوز بعرضها فينسيا «البحر الأزرق العميق» إخراج تيرانس دافيز، و«مرتفعات ويذرينج» إخراج أندريه أرنولد، من بريطانيا، «ما لا يغتفر» إخراج أندريه تشينيه، وفيلم التحريك «دجاج بالبرقوق» إخراج مارجان سترابى وفينسنت بارونو، من فرنسا، و«حب وكدمات» إخراج ليو يى، و«الأساتذة» إخراج وونج كار واى، من الصين، والفيلم الكندى «منهج خطر» إخراج دافيد كروننبرج، والفيلم النمساوى «حب» إخراج مايكل هانكى. ولكن مهرجان كان يعرض فى مسابقته أكثر الأفلام المنتظرة فى العالم منذ عامين، وهو الأمريكى «شجرة الحياة» إخراج تيرانس ماليك الذى يعتبر من أهم المبدعين فى تاريخ السينما، والذى يعود إلى مسابقة كان لأول مرة منذ 1978، حيث عرض فيلمه الأول «أيام السماء» وفاز بجائزة أحسن إخراج. وأربعة من مخرجى الأفلام العشرين المتسابقة سبق لهم الفوز بالسعفة الذهبية أكبر جوائز المهرجان الأكبر، وهم: الأخوان جان بيير ولوك داردينى اللذان فازا بها مرتين، ونانى موريتى، ولارس فون ترير الذى قال عقب الإعلان عن اختيار فيلمه: «فيلمى الجديد سيكون أسوأ من سابقه»، فى إشارة إلى فيلمه «المسيخ الدجال» الذى عرض فى المسابقة منذ عامين، وأثار ضجة كبيرة. ومن فنانى السينما الكبار الذين يشتركون فى المسابقة هذا العام التركى نورى بلجى سيلان الذى سبق وفاز بالجائزة الكبرى عام 2003 عن «مسافات»، وبجائزة أحسن إخراج عام 2008 عن «القرود الثلاثة». والإسبانى ألمودوفار الذى فاز بجائزة أحسن إخراج عن «كل شىء عن أمى» 1999، وجائزة أحسن سيناريو عن «العودة» 2006، وقد وصف فيلمه الجديد بأنه الأكثر قسوة بين كل أفلامه. ولأول مرة تشهد المسابقة 4 أفلام لمخرجات (كواسى ورامساى ووين ولى)، ولأول مرة تشهد عرض فيلم 3D (اليابانى «هاراكيرى: موت ساموراى، وهو إعادة إخراج لسيناريو تحفة كوباياتشى «هاراكيرى» إنتاج 1962). ونصف مخرجى أفلام المسابقة يشتركون فيها لأول مرة، وهم بونيللو وميخاليانو ووين وهازانافيكيوس ورافين وميكى ورامساى وشيلينزر ولى وسيدار. الأفلام المتسابقة 13 فيلماً من 8 دول أوروبية و4 أفلام من 3 دول آسيوية، وفيلمان من الولايات المتحدة، وفيلم من أستراليا، وتغيب عن المسابقة سينما أمريكا اللاتينية والسينما الأفريقية والسينما العربية. وفيما يلى قائمة أفلام المسابقة: ■ يقيم المهرجان كل عام معرضاً أو أكثر للصور الفوتوغرافية. معرض هذه الدورة مختارات من «مجموعة كوبال»، وهى من أكبر مجموعات صور السينما فى العالم (أكثر من مليون صورة). ■ تحت عنوان «أتيليه كان» ينظم المهرجان مسابقة سنوية لمشروعات الأفلام (السيناريوهات) لعرضها على شركات الإنتاج أثناء المهرجان، وفى هذا العام فاز 15 مشروعاً منها مشروع واحد لمخرج من العالم العربى، وهو العراقى محمد الدراجى عن سيناريو «محطة القطار». ■ اختارت جمعية نقاد السينما المصريين الناقد والمخرج أحمد عاطف للاشتراك فى لجنة تحكيم الاتحاد الدولى للصحافة السينمائية المعروف باسم «فيبريسي»، وهى الحروف الأولى من اسمه باللغة الفرنسية، وذلك لتمثيل الجمعية بوصفها عضواً فى الاتحاد. وكان للجمعية ممثلون فى اللجنة منذ عام 1974 منهم مصطفى درويش وفاروق عبدالعزيز وأمير العمرى. ■ يشترك مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى سوق الفيلم كما هو معتاد منذ عدة سنوات، ويمثل جناح المهرجان السينما المصرية، وتشرف عليه سهير عبدالقادر نائب رئيس المهرجان، وفيه يعقد عزت أبوعوف رئيس المهرجان ويوسف شريف رزق الله المدير الفنى الاجتماعات مع الوفود السينمائية وشركات الإنتاج والتوزيع المختلفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل