المحتوى الرئيسى

تبادل الاتهامات بين الحكومة اليمنية والمعارضة حول (قطع لسان) أحد الشعراء

05/11 18:03

حجازي عبد الفتاح - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تبادلت الحكومة اليمنية والمعارضة الاتهامات حول المتسبب في "قطع لسان" أحد الشعراء المؤيدين للرئيس اليمني علي عبدالله صالح، من قبل مجهولين، وأصبحت حديث الأوساط الثقافية هناك؛ حيث اتهمت السلطات الرسمية صراحة ما أسمتها بـ"ميليشيا المشترك"، وذلك في إشارة إلى "أحزاب اللقاء المشترك المعارض"، واتهمتها بقطع لسان الشاعر اليمني "وليد الرميشي"، بعدما ألقى قصيدة مؤيدة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح، هاجم فيها أحزاب المعارضة، في حين نفت المعارضة اليمنية ارتكابها للجريمة وأدانتها، بل اتهمت السلطات بالتدبير للحادث، لكسب مزيد من التعاطف وإساءة للمعارضة. وذكرت وكالة "أنباء الشعر العربي" أن الرئيس اليمنى قد اتهم صراحة معارضيه بارتكاب هذه الجريمة في خطابه الذي ألقاه يوم الجمعة الماضي أمام حشد من مناصريه، لافتاً إلى أن مشروعهم يتمثل في قطع الألسن والأيدي والأرجل من خلاف ثم قطع الرؤوس، وذلك للوصول إلى سدة السلطة والحكم، قائلا: "لا لمشروع الحقد والكراهية والبغضاء من قبل أولئك النفر الخارجين عن النظام والقانون، قطاعي الطرق، قاتلي النفس المحرمة، وآخرها في هذا الأسبوع قطع لسان أحد الشعراء والأدباء".يأتي ذلك في الوقت، التي تواصل فيه وسائل الإعلام الرسمية حملتها ضد المعارضة اليمنية، من خلال أفراد مساحات واسعة من حيزها الإعلامي لهذه القضية وتوجيه أصابع الاتهام للمعارضة، للوقوف وراء هذا الحادث الذي لاقى استنكارا واسعا من قبل جميع أفراد الشعب اليمني.بدورها أدانت المعارضة اليمنية ارتكاب هذه الجريمة، ونفتها واصفة الجريمة على لسان ناطقها الرسمي محمد قحطان بـ"العمل الإجرامي البشع"، وطالب قحطان بكشف الحقيقة للشعب اليمني والمجرمين الذين يقفون وراء هذا العمل البشع. واتهمت المعارضة اليمنية السلطات الرسمية "ضمنياً" بالوقوف وراء حادثة قطع لسان الشاعر الرميشي، مشيرة إلى أن السلطة تهدف من وراء ذلك توفير مادة صحفية دسمة لوسائل الإعلام الرسمية ومادة قوية يستخدمها الرئيس اليمني في إثارة مشاعر مناصريه في خطابه الأسبوعي يوم الجمعة.وأعلن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، رفضه القاطع، للممارسات التي آلت إليها عناصر من المعارضة والسلطة معا، والتي تضيق بحرية الرأي، وتستهدف المبدعين والكتاب والمثقفين من خلال الترويع والإيذاء والتشويه والتمثيل. وأكد الاتحاد، في بيان له، أن ما تعرض له الشاعر الرميشي من إيذاء ينم عن منحى جديد في القمع لم يعرفه الإنسان اليمني، حتى في أكثر فترات تاريخه قسوة وتخلفاً.وقد استنكر الشاعر محمد الجرموزي، نجم شاعر المليون، الحادث، وأعلن تضامنه مع الشاعر وليد الرميشي، داعيًا الحكومة اليمنية إلى القبض على الجناة، وإنزال أقسى العقوبات بهم. كما أوضح الجرموزي لوكالة "أنباء الشعر العربي" أن: "الشعراء اليمنيين أجمعوا على الاعتصام بالكامل، والقيام بقيادة مسيرة تجوب العاصمة صنعاء غدا، ولن يتراجعوا نهائيا، ولن يعودوا إلى منازلهم حتى يتم القصاص من الفاعل، كونها جريمة لا ترتضيها القوانين وتستفز أي مهندس للحرف، وتعتبر إهانة لكل شاعر يمني بل لكل شاعر عربي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل