المحتوى الرئيسى
alaan TV

شيوخ الصوفية يستمرون في اعتصامهم ويطالبون بمحاكمة ''زقزوق''

05/11 17:09

القاهرة - أ ش أاستمرت تعقيدات الموقف بالنسبة لاعتصام شيوخ الطرق الصوفية بمقر المشيخة بعد دخول الأزمة يومها الحادى عشر، الأربعاء، بانضمام 7 شيوخ جدد ليصل عدد الشيوخ المعتصمين إلى 15 شيخاً يطالبون بإقالة عبد الهادى القصبي، وحل مجلس إدارة المشيخة، ومُحاكمة وزير الأوقاف السابق الدكتور محمود حمدى زقزوق.وقال محمد الشهاوي، شيخ الطريقة الشهاوية، ''إن شيوخ الطريقة الأحمدية والإمبابية إضافة إلى الشيخين الحسينى أبو الحسن وعلي الخضرى وغيرهما من قيادات الطرق الصوفية انضموا للاعتصام عقب التأييد الذى حظى به الاعتصام من المواطنين العاديين من أتباع الطرق الصوفية المختلفة''.وأضاف الشهاوى، وهو أيضا رئيس المجلس الصوفي العالمي، ''أن عبد الهادى القصبي اغتصب رئاسة المشيخة باعتباره أحد رموز النظام البائد حيث كان يشغل منصب أمين الشباب بالحزب الوطني بمحافظة الغربية وكان عضوا بلجنة السياسات، كما أنه كان عضوا بمجلسي الشعب والشورى عن الحزب، وصدر حكم المحكمة بحل الحزب الوطني وفصل الشخصيات القيادية التابعة للحزب من مواقعها، وبناء عليه فإن القصبى يعتبر فاقدا للشرعية اعتبارا من هذا التاريخ''.وقال الشيخ محمد الشهاوي شيخ الطريقة الشهاوية ''إن عبد الهادى القصبى لا يزال يطلق تصريحات وصفها بأنها غير مسئولة، كان آخرها دعوته خلال مؤتمر مصر الأول يوم 7 مايو الجارى لإلغاء المادة الثانية من الدستور، زاعماً أن الحزب الوطني المنحل كان يريد إلغاء هذه المادة''.فى الوقت نفسه، أصدرت حركة الإصلاح الصوفي، الثلاثاء، بياناً أكدت فيه شجبها واستنكارها لتلك التصريحات واعتراف القائمين على مؤتمر (مصر الأول) بالقصبي.وقال البيان ''إننا أعضاء جبهة الإصلاح الصوفى نستنكر رفض القصبى للمادة الثانية الواردة فى الدستور، مؤكدين على عدم المساس بهذه المادة وكل ما ورد فى حديث الشيخ القصبى حول هذا الأمر لا يمثل رأى مشايخ الطرق الصوفية عامة وأعضاء جبهة الإصلاح الصوفى على وجه الخصوص''.وأضاف ''نحن مشايخ الطرق الصوفية أعضاء جبهة الإصلاح الصوفى غير مسئولين عن أية تصريحات تصدر عن عبد الهادى القصبى ونعلن أنه لا يتحدث باسم الطرق الصوفية فى أى مجال من المجالات''.اقرأ أيضا:تظاهر 70 عامل بشركة غزل المحلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل