المحتوى الرئيسى

الشرطة اليمنية تفتح النار على المتظاهرين وأنباء عن مقتل ستة متظاهرين وإصابة العشرات

05/11 22:06

الشرطة اليمنية تفتح النار على المتظاهرين وأنباء عن مقتل ستة متظاهرين وإصابة العشرات     قوات الامن اليمنيه تواجه المحتجينصنعاء: تصاعدت المواجهات بين قوات الأمن اليمنية والمحتجين المناهضين لنظام الرئيس علي عبد الله صالح، اليوم الأربعاء، مما أسفر عن سقوط ستة قتلى على الأقل ، فيما أفادت تقارير بإطلاق القوات الأمنية النار على آلاف من المتظاهرين، كانوا يتوجهون إلى مقر الحكومة بالعاصمة صنعاء. وانطلقت المسيرة من ساحة التغيير إلى شارع الستين وتحولت إلى شارع عشرين ومن ثم إلى شارع الدائري وشارع الزراعة وعادت إلى الساحة. وذكرت تقارير صحفية أن شباب الثورة قالوا في ساحة التغيير إن المسيرة اليوم تهدف إلى أمرين، الأولى تحذيرية لـ " علي صالح " بأن هذه آخر مسيرة وآخر تحذير له، وإن لم يتنحى ويرحل بشكل فوري فسيتم التصعيد الثوري والزحف إلى القصر الرئاسي كحل نهائي أما الرسالة الثانية إلى قادة مجلس التعاون الخليجي بأن ما يحدث في اليمن هو "ثورة وليس أزمة كما يصورها نظام صالح". وردد المتظاهرون شعارات تدعو إلى الزحف نحو القصر الرئاسي ومحاكمة صالح "الشعب يريد الزحف نحو القصر" و"الشعب يريد محاكمة السفاح"، كما "نددوا بقصف الطيران الحربي منطقة نهم اليوم".  وذكر موقع "الصحوة نت" أن المتظاهرين رفعوا شعارات تدعو الخليجيين إلى التوقف عن تقديم المبادرات التي تضمن "حماية للرئيس صالح ورموز حكمه، والمتورطين في قتل المعتصمين والمتظاهرين السلميين".   الشرطة اليمنية تطلق الرصاص على المتظاهرينوذكر شهود عيان أن قوات الأمن اليمنية أطلقت الرصاص الحي باستخدام الأسلحة الثقيلة، لتفريق عشرات الآلاف من المتظاهرين، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بحسب الشهود، إلا أنه لم تتوافر على الفور أية تقديرات رسمية حول عدد الضحايا. ومن المعلن مقتل ستة متظاهرين مناهضين للنظام اليمني برصاص قوات الأمن في صنعاء ومدينتين أخريين في البلاد، عندما فتحت قوات الأمن اليمنية النار على آلاف المحتجين، وتوقعت مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلى. وقال صابر علي، أحد المحتجين في تعز: "لقد حدث الهجوم بينما كنا نردد: باق أسبوع واحد لك يا صالح"، في إشارة إلى الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، الذي يواجه احتجاجات شعبية حاشدة، منذ مطلع العام الجاري، تطالب برحيله بعدما قضى أكثر من ثلاثة عقود في السلطة.   وأشار "صابر علي" إلى أن المتظاهرين منحوا الرئيس اليمني مهلة أسبوعاً واحداً للتخلي عن السلطة، وهددوا بالزحف باتجاه القصر الرئاسي إذا لم يقدم على اتخاذ هذه الخطوة، لإنهاء الأزمة السياسية الراهنة التي تعصف باليمن.   وفي سياق آخر نفى مصدر أمني رفيع المستوى قيام قوات الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين، وقال إن قوات الأمن كانت تقوم بحماية المدنيين من الهجمات التي تشنها "عصابات إجرامية"، تنتمي إلى أحزاب تكتل "اللقاء المشترك"، التي تقود المعارضة.   ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مسئول محلي قوله إن: "مدينة تعز شهدت اليوم (الأربعاء) أحداثاً تخريبية وفوضوية مؤسفة، قامت بها عناصر مسلحة تابعة لأحزاب اللقاء المشترك، في تصعيد خطير مس معيشة وحياة المواطنين، متجاوزة الأزمة السياسية، ومهددة السلم الاجتماعي في المحافظة".   وأضاف المصدر، بحسب الوكالة الرسمية، أن "ميلشيات المشترك أقدمت على إغلاق شوارع مدينة تعز بالأحجار، وبراميل جمع المخلفات، والأخشاب، وتحطيم أعمدة الإنارة، وخلع البلاط من الأرصفة، وإحراق الإطارات في الشوارع، وقطع الطرقات، واقتحام المدارس، وإخراج الطلاب من قاعات الاختبارات، وتعطيل مصالح المواطنين."   وتابع: "كما قامت تلك الميلشيات بتهديد أصحاب المحلات التجارية، وإجبارهم على إغلاق محلاتهم بالقوة، والاعتداء على كل من يحاول مزاولة نشاطه التجاري، فضلاً عن محاولتها اقتحام مكتب الخدمة المدنية، وإثارة الرعب والخوف والهلع، والاعتداء على طالبي التوظيف والموظفين وإجبارهم على الخروج بالقوة."   كما أشار المصدر نفسه إلى أن "تلك العناصر حاولت اقتحام شركة النفط، والاعتداء على موظفيها، وقامت بالاعتداء على قسم شرطة الجديري بالقنابل الحارقة"، مبيناً أن رجال الأمن المتواجدين في القسم اضطروا إلى التصدي لتلك العناصر، مما أدى إلى إصابة 9 من الجنود و3 من المهاجمين".   الرئيس اليمنى على عبد الله صالح ومن الواضح ان الأزمة اليمنية مرشحة للاستمرار، بسبب وصول المبادرة الخليجية إلى طريق مسدود وعدم تمكنها من انهاء الصراع في البلاد بين قوى المعارضة المطالبة برحيل صالح، وبين القوى المؤيدة للرئيس، خاصة بعد أن انتهى اجتماع المجلس الوزاري الخليجي دون تقدم.   وكانت أحزاب المعارضة، المتمثلة بأحزاب اللقاء المشترك، قد وافقت بصورة مبدئية على المبادرة الخليجية، التي تنص على تنحي صالح خلال 30 يوماً، على أن يعطى حصانة كاملة له ولأركان نظامه، غير أن جهود الحصول على تواقيع رسمية على الاتفاق انتهت دون جدوى.   وتشهد اليمن اعتصامات واحتجاجات شعبية ضخمة، منذ أكثر من شهرين، تطالب برحيل الرئيس علي عبد الله صالح، بعدما أمضى نحو 34 عاماً في السلطة.     تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 11 - 5 - 2011 الساعة : 6:51 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 11 - 5 - 2011 الساعة : 9:51 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل