المحتوى الرئيسى

«السلطة الفلسطينية» ستتوجه إلى مجلس الأمن إذا استمرت إسرائيل في تجميد أموالها

05/11 15:45

أعلن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الأربعاء أن السلطة الوطنية الفلسطينية قررت التوجه إلى مجلس الأمن الدولي إذا واصلت إسرائيل احتجاز أموالها في سياق الإجراءات العقابية ضد السلطة بعد توقيعها اتفاق المصالحة مع حركة حماس في القاهرة مطلع الشهر الجاري. وقال عبد ربه لوكالة «فرانس برس» إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير «قررت التوجه إلى مجلس الأمن الدولي إذا استمر احتجاز اموالنا». وكان عبد ربه يتحدث عقب اجتماع للجنة في رام الله برئاسة رئيس السلطة محمود عباس. وفي مؤتمر صحفي بعد الاجتماع، قال عبد ربه إن «وضع إسرائيل يدها على الأموال الفلسطينية عملية قرصنة وابتزاز واضح لأبسط حقوق شعبنا وانتهاك صارخ للقانون الدولي». ورأت اللجنة ان «هدف اسرائيل من احتجاز أموال السلطة الفلسطينية ليس فقط إفشال المصالحة الفلسطينية التي تستند إلى أسس واضحة وإنما محاولة تضليل الموقف الدولي الذي يعزل سياسة حكومة إسرائيل ويطالبها بالالتزام بأسس عملية السلام». وكان وزير المالية الإسرائيلي يوفال ستاينتز صرح الأربعاء أن تجميد تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية ما زال قائما على الرغم من الانتقادات الدولية التي تعرض لها هذا الإجراء. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن ستاينتز قوله «كان وقف نقل الأموال بطاقة صفراء للسلطة الفلسطينية بعد توقيع الاتفاق مع حماس». وأضاف «حتى الآن هذا تأجيل لأسبوع أو لعشرة أيام إلا أن البطاقة من الممكن أن تصبح حمراء وهذا يعتمد على التوضيحات التي ستقدمها السلطة الفلسطينية» بشأن المصالحة التي وقعت بين فتح وحماس. وقال عبد ربه إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير «عبرت عن مساندتها الكاملة لاتفاق المصالحة الوطنية الذي وقع برعاية مصر».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل