المحتوى الرئيسى

لجنة تقصي الحقائق بإمبابه: الحادث بدأ طائفيا وتحول إلى جريمة جنائية وسط غياب الأمن

05/11 14:26

توصلت لجنة تقصي الحقائق في أحداث إمبابه والتي شكلها المجلس القومي لحقوق الإنسان إلى أن الحادث بدأ طائفيا وتحول إلى جريمة جنائية حيث بدأ في كنيسة مارمينا بتجمع مجموعة ترتدي جلاليب وملتحون يعتقد أنهم سلفيون بالإضافة إلى بعض من سكان المنطقة وأثناء هذا التجمع غير القانوني حدث إطلاق للنار لم يتأكد مصدره والذي سوف تظهره نتائج التحقيقات الجنائية مما أدى لحدوث تدافع وهياج واستخدام العنف والأسلحة النارية والبيضاء والحجارة.وامتدت الأحداث لكنيسة السيدة العذراء التي تبعد نحو 2 كيلومتر مترافقة بنداءات تحريضية للتوجه إلى هذه الكنيسة وفي هذه الأثناء تدافعت عناصر من الموصوفين بممارسة أعمال البلطجة نحو شارع الوحدة الكائن به كنيسة العذراء حاملين أسلحة نارية مطلقين أعيرة نارية في الهواء لإبعاد المواطنين وإثارة الذعر وسط حالة من عدم التواجد الأمني أو تدخلهم في الوقت المناسب مما أدى لتضخم وفزاعة الحدث الذي راح ضحيته حتى الآن 15 شخصا.وأكدت اللجنة أن حالة الغياب الأمني الواسعة التي أعطت أدوارا متصاعدة للخارجين على القانون وانتشار الأسلحة بشكل غير قانوني بين أيدي المواطنين وبروز تأثيرات دينية متطرفة تطرح إعادة تشكيل المجتمع المصري بما يضع المواطنين المصريين المسيحيين خارجه باعتبارهم ذميين ليس لهم حقوق إلا حق الحماية الدينية.يذكر أن من أعضاء لجنة تقصي الحقائق جورج إسحاق وحافظ أبو سعدة وسهير لطفي وسمير مرقص وضياء رشوان وعمرو حمزاوي وناصر أمين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل