المحتوى الرئيسى

حسابات فنية أم معنوية؟!

05/11 13:58

عبد العزيز الغيامة هل من الممكن اعتبار تحقيق الفوز أو التعادل أمام الغرافة القطري أمرا صعبا بالنسبة لفريق مثل الهلال وهو يلعب على أرضه وبين جماهيره؟ يتردد دائما أن الفريق الأزرق هو الأقوى محليا وربما إقليميا وكذلك آسيويا، لكنّ مسؤوليه وجماهيره وكذلك إعلامه يضعون أيديهم على قلوبهم وهم يواجهون الغرافة اليوم في الرياض! أدرك أن اللقاء صعب وأفهم أن الحسابات التي يطمح إليها مسيرو الفريق تبحث عن الفوز لا التعادل، كون ذلك سيجعلهم في الصدارة بشرط أن يتعثر سيباهان الإيراني أمام الجزيرة، وهما اللذان يلتقيان أيضا اليوم. هذا الفريق الذي كانت آسيا في سنوات مضت بطولته «الخاصة» بات يخشى حتى الحسابات الصعبة كونها تخرجه من الباب الخلفي كما حدث طوال السنوات الثماني الأخيرة! لو سئلت عن رأيي في الفريق لقلت إن إمكانات لاعبيه تتجاوز ما لدى لاعبي الغرافة القطري، لكن المشكلة ليست هنا بقدر ما هي موجودة في الذهن الأزرق! مباراة الهلال اليوم وما يليها من مباريات في الدوري الآسيوي بحاجة إلى إعداد نفسي أكثر مما هو فني، واللاعبون في رأيي يملكون كل شيء لكنهم يختفون حينما يكون الأمر متعلقا بالمعنويات، والسبب الضغوطات الإدارية والإعلامية والجماهيرية التي يواجهها كل اللاعبين. سيفوز الهلال إن تجاوز حاجز المعنويات، وما على كالديرون فقط سوى وضع القائمة المثالية كما تعود منه أنصار الفريق هذا العام، فنجاح الأزرق خلال هذا الموسم في غالبيته سببه مدربه، وقبل ذلك سامي الجابر. الأمر بصراحة لا يخص الهلال فقط، فغريمه التقليدي «النصر» سيلعب اليوم أمام الاستقلال الإيراني بفرص الفوز أو التعادل أو حتى الخسارة بهدف، لكن الفروقات بين الأصفر والأزرق السعوديين كبيرة وكثيرة جدا، فالنصر يبدو فنيا أقل من الهلال، كما أن حالته المعنوية تبدو غير مستقرة، بل إنها متذبذبة حد «الحيرة» من ذلك! «فريقنا السعودي» الذي سيلعب في طهران سيواجه فريقا ليس صعبا بالدرجة الكبيرة، لكنه طموح ويريد التأهل حتى لو كان ذلك «الفوز» مشروطا بالفوز بهدفين نظيفين كما تقول الحسابات «الصعبة»! الأسئلة التي تطرح نفسها قبل مباريات اليوم وكذلك أمس هي: هل أعدت فرقنا السعودية بالشكل اللائق لهذه البطولة؟.. وما الذي تحتاج إليه فرقنا في دوري أبطال آسيا ما دامت تتفوق محليا وتحقق كل شيء، وخصوصا الهلال؟ هل الفرق التي نواجهها آسيويا أصعب من تلك التي تلتقيها أنديتنا محليا، وأقصد بالتأكيد حينما يتواجه الهلال مع الاتحاد أو النصر أو الشباب أو الأهلي أو حتى الاتفاق، والعكس بالعكس؟ * نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل