المحتوى الرئيسى

طفلة تتلفظ سُمًّا

05/11 13:35

هذه الكلمات كانت لطلفة لم تتجاوز السنوات العشر من عمرها..سمعتها وقت كنت واقفة عند ماسبيرو..لكن يا ترى هل هذه الطفلة قالت هذه الكلمات عن وعى ..أم أن هناك من لقّنها لها..كيف لطفلة بريئة أن تتعلم لغة السلاح والقتل.. كيف لها أن تتلفظ بها..علينا جميعا قبل أن نفعل أى شىء أن ندرك مداه جيدًا..هذه واحدة ..أما الشىء الآخر فهو من كان يمسك بميكرفون الإذاعة الداخلية المقامة أمام ماسبيرو..والذى أخذ يردد هتافات معادية للجيش..ويعترض عليه..نحن جميعا نعلم ما تمرّ به مصر الآن من أزمة حقيقية..توجب على الجميع الحكمة والإنصات لصوت العقل.. وتقديم النصح والإرشاد لشبابنا..الذى نراه ثائرًا وغاضبًا.. لا تتطلب منا الترهيب والتشهير بالرموز من الجانبين..لأن التشهير وإلقاء الاتهامات جزافا..هو ما يشعل الموقف ويثير الشباب.فظهور الكاهن على المسرح.. وقوله على شيخ من الشيوخ إنه كاذب ..ولا يصلح أن يكون شيخا..ويردد وارءه الواقفون.. لايصح.وكذلك الشيخ عندما يظهر..على إحدى الشاشات ويتهم الكاهن بدون دليل..فهذا أيضا لايصح.. بلدنا بحاجة لأن نتكاتف..بلدنا ملغمة بالكثير والكثير من المآزق..فما إن نحاول الوقوف على قدمينا..إلا ونفاجأ بلغم جديد..من صناعة الحزب الوطنى..والكل يعلم هذا ..الكل يعلم أنهم خسروا كل شىء بين ليلة وضحاها..فهم لن يتركونا ننهض إذا ظللنا كذلك..هم استفادوا وانتفعوا كثيرا..على حساب شعب بسيط..فمن الصعب أن ننحيهم جانبا فى مدة بسيطة.مصر تحترق ونحن مازلنا ..نقف ونفكر فى الماضى ..أكثر من الحاضر..وما علينا إلا أن نشكك فى هذا أو ذاك..فى النهاية أود أن أقول لإخواني وأخواتي الأقباط.. لن يحميكم غيرنا.. نحن المسلمين.. نحن المصريين..ولن نطلب تدخلا من أحد..والله عار عليك أيها المصرى..سواء كنت مسلمًا أو مسيحيًا.. أن تطلب الحماية من بلد..تقف لك بالمرصاد..فمصر أولى بأبنائها أن يحموا أنفسهم.. ومصر بلد الأمن والأمان على مدار التاريخ..وستظل كذلك إلى نهاية العالم بأمر الله سبحانه وتعالى.حافظوا على مصر..فمصر إن سقطت فى هذه الهاوية..لن تهوي وحدها سنسقط جميعا..ووقتها لن ينفع البكاء على اللبن المسكوب..علينا التفكير والعمل..والوقت لم يفت فلننحى خلافاتنا جانبًا ونتحد معًا لمواجهة هذا المد الآثم..من أجل مصر .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل