المحتوى الرئيسى

الصين تخفف القيود على التجارة وتسمح بصناديق استثمار أمريكية

05/11 11:52

واشنطن (رويترز) - تعهدت الصين بتسهيل تعاملات الشركات الامريكية مع قطاعات مهمة من اقتصادها من خلال ازالة الحواجز امام دخول سوقها الضخمة من العقود الحكومية والسماح بانشاء صناديق استثمار أمريكية بها وذلك خلال محادثات اختتمت يوم الثلاثاء.وقدمت هذه التعهدات خلال محادثات استمرت يومين بين أكبر اقتصادين في العالم وانتهت باشادة الجانبين باحراز تقدم في علاقتهما التي يشوبها التوتر عادة.وسلطت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الضوء على الصعوبات التي تواجه العلاقات بين البلدين خاصة قضايا حقوق الانسان ووصفت سجل بكين لحقوق الانسان في مقابلة مع مجلة بأنه "مؤسف".لكن فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية أبدى المسؤولون تفاؤلا عقب المحادثات.وقال وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايتنر "نرى تحولات واعدة جدا في اتجاه السياسة الاقتصادية الصينية."وتمخض الحوار الاستراتيجي الاقتصادي السنوي عن نتائج فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية أفضل مما توقعه بعض المحللين غير أن كثيرين يتشككون في أن تترجم وعود الصين بفتح أسواقها الى فوائد ملموسة بالنسبة للشركات الامريكية.وتكتسب المحادثات بين كبار المسؤولين الامريكيين والصينيين أهمية اضافية لان السياسة الداخلية قد تعرقل عملية اتخاذ القرار العام القادم قبل انتخابات الرئاسة الامريكية والخلافة في القيادة الصينية.وفي حين تم احراز تقدم في عدة جوانب على المسار الاقتصادي فان التقدم على صعيد القضايا الدبلوماسية الشائكة كان ضئيلا.وقال ايسوار براساد من معهد بروكينجز في واشنطن "نتيجة هذه الجولة من الاجتماعات تظهر تفاهما واضحا من الجانبين لان الدولتين بينهما مصالح اقتصادية طويلة الامد وهناك مجال لابرام صفقة تحقق منفعة متبادلة."واستطرد قائلا "النقاط الحقيقية المثيرة للتوتر تتعلق بالقضايا السياسية والامنية بما في ذلك حقوق الانسان."وفي مقابلة أجريت الشهر الماضي مع مجلة (ذي اتلانتيك) ونشرت بمجرد انتهاء المحادثات قالت كلينتون ان الخلافات بشأن حقوق الانسان لن توقف تواصل الولايات المتحدة مع الصين.ووفقا لنص مكتوب نشرته وزارة الخارجية قالت كلينتون "نحن لن نتوقف عن التعامل مع الصين بسبب اعتقادنا بأن سجلها لحقوق الانسان مؤسف."وعبرت الدولتان عن نفس موقفهما السابق من كوريا الشمالية وقاومت الصين الضغوط الامريكية للتحرك بقوة أكبر لاقناع بيونجيانج بالتراجع عن المواجهة واستئناف محادثات نزع السلاح النووي.واتفق الجانبان على تعزيز التنسيق بشأن افغانستان وبحثا الاضطرابات في العالم العربي.كما أكدا موقفيهما من ايران دون الاعلان عن جديد. وأيدت الصين على مضض فرض الامم المتحدة عقوبات تهدف الى كبح جماح الطموحات النووية لطهران لكن مسؤولين أمريكيين قالوا ان بعض الكيانات الصينية غير ملتزمة بها وحثوا بكين على تشديد اجراءاتها.وفي خطوة كبيرة بالنسبة للشركات الامريكية التي تسعى الى توسيع نطاق تعاملاتها مع سوق الخدمات المالية الصينية وافقت الصين على السماح لبنوك امريكية وأجنبية أخرى بانشاء صناديق استثمار بها.غير أن بعض المعلقين الامريكيين قالوا ان سلوك الصين فيما سبق يشير الى أن هذا قد لا يعود بفائدة تذكر على الشركات الامريكية.وقال ديريك سيزورز من مؤسسة هيريتدج "يسمحون لك بدخول السوق بشروط لا تتيح لك أن تكون منافسا حقيقيا... هذا ما يفعلونه في كل مرة وهذا ما أتوقع حدوثه مع صناديق الاستثمار."من بول ايكرت ودوج بالمر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل