المحتوى الرئيسى

مؤتمر جماهيري لدعم الوحدة الوطنية بسوهاج

05/11 10:47

سوهاج- سيد موسى: نظَّم ائتلاف شباب الثورة بسوهاج، مساء أمس، مؤتمرًا جماهيريًّا؛ للتنديد بأحداث الفتنة التي وقعت في كنيسة إمبابة، حضره وفد من قيادات التيار الإسلامي، وعدد من قساوسة الكنيسة.   وأعلن الدكتور صابر حارص، أستاذ الرأي العام بجامعة سوهاج وأحد قيادات الائتلاف، تعديل برنامج المنتدى الإعلامي الأول بعد الثورة، ليعطي أولوية لتدشين الحملات الإعلامية التي تعالج أشكال التعصب والتطرف التي تؤدي إلى وقوع الفتن بين المسلمين والأقباط، أو بين تيارات إسلامية وبعضها البعض.   وأكد أن الائتلاف، تحت شعار (شباب يدعم ثورته)، سيلعب دورًا فاعلاً لمنع مثل هذه الأحداث، مستخدمًا كل وسائل الإعلام الشخصي والتقليدي والجديد؛ للتصدي لفكر التعصب، والعمل على وحدة التيارات الإسلامية من جانب ووحدة المسلمين والأقباط من جانب آخر، وتعبئة الشباب ضد أي محاولات، أو أي مظاهر للثورة المضادة، ودعوة المجتمع إلى سرعة العودة إلى البناء والإنتاج واستقرار الحياة، والتواصل مع كل تيارات الشباب من شباب الثورة وشباب الإخوان والسلفيين والأقباط وشباب الأحزاب السياسية، وعامة الشباب المستقلين الذين لا ينتمون إلى أي تيار، وكذلك التواصل مع جميع رموز هذه التيارات من رجال دين وسياسيين، وأساتذة جامعة وشخصيات عامة وشخصيات نسائية وإعلامية.   وأضاف د. حارص أن التوعية الانتخابية السليمة وممارستها للشباب سوف تكون أول اهتمامات الائتلاف؛ بحيث تصبح نتيجة الانتخابات البرلمانية القادمة في أيدي الشباب، كاستحقاق سياسي لثورة 25 يناير، وذلك عبر الدور الذي يلعبه الشباب في اختيار المرشح الأصلح والأفضل والأكفأ الذي يجيد ممارسة دوره الرقابي والتشريعي في مجلس الشعب، ودوره الخدمي لدائرته، بغض النظر عن انتمائه السياسي أو الديني.   وأكد حارص تبني فكرة التصدي لأي مرشح غير مؤهل للقيام بهذه المهام، ودعم المرشحين المؤهلين حتى لو كانوا أقباطًا وسط أغلبية مسلمة، واصفًا هذا السلوك بعين الشريعة الإسلامية التي تحقق مقاصد ومصالح العامة، سواء كان ذلك على أيدي مسلم أو قبطي، سلفي أو علماني، حزبي أو إخواني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل