المحتوى الرئيسى

الاتحاد الأوروبي يفتح مكتبا في بنغازي لدعم الثوار

05/11 13:24

الاتحاد الاوروبي يفتح مكتبا في بنغازي لدعم الثوار و"الناتو" يصر على قصف مراكز جيش القذافي احد ضحايا ثورة ليبيا لندن: قالت كاثرين أشتون مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الاربعاء إن الاتحاد يعتزم فتح مكتب في مدينة بنغازي الليبية التي يسيطر عليها المعارضون لتسهيل وصول المساعدات إلى المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة. ونقلت وكالة "رويترز" عن أشتون قولها أمام البرلمان الاوروبي "أعتزم فتح مكتب في بنغازي حتى يتسنى لنا تقديم الدعم الذي تحدثنا عنه إلى الشعب... لدعم المجتمع المدني ودعم المجلس الوطني الانتقالي المؤقت". وأضافت أن الدعم الاوروبي سيشمل المساعدة في اصلاح القطاع الامني وبناء المؤسسات. وأوضحت أشتون : "لن يقوم المكتب بأي دور بديل عن حلف الناتو"، مشددة على أن المجلس الانتقالي يحظى باعتراف دولي وأن تعاون دول الاتحاد الأوربي معه يأتي في هذا السياق. تقدم الثوار وعلى الصعيد الميداني ، يحقق الثوار الليبيون تقدما غرب مدينة مصراتة الاستراتيجية، فيما شن حلف شمال الأطلسي "الناتو" غارات جديدة على طرابلس بعد حوالى ثلاثة أشهر على بدء النزاع في ليبيا حيث يهدد النقص في الكثير من القطاعات البلاد بالشلل وفق الأمم المتحدة. وشنت الطائرات بصورة اجمالية ثماني ضربات في حوالى ثلاث ساعات في قصف عنيف إلى حد غير معهود في العاصمة الليبية. الى ذلك قالت مساعدة الناطقة باسم الحلف الأطلسي كارمن روميرو: "نحن مستمرون في تطبيق الاستراتيجية نفسها وهي تقضي بتقليص قدرة نظام القذافي قدر الإمكان على ضرب المدنيين"، ما لم تعد قواته إلى ثكناتها. وأضافت روميرو "أن الحلف الأطلسي سيستمر في مهاجمة مراكز المراقبة والقيادة الليبية وكل المنشآت التي يمكن أن يستخدمها جيش القذافي". وأكدت "تمكنا حتى الآن من منع النظام من حشد قوات وأسلحة لشن هجوم واسع النطاق، وسنستمر في منعه"، موضحة: "لا نستهدف أشخاصا محددين". وفي غرب ليبيا تقدم الثوار مسافة 15 كلم غرب مصراتة ونصبوا حواجز ويقتربون من زليتن المدينة التي تعد 200 الف نسمة الواقعة على بعد حوالى 150 كلم من طرابلس. وأكد عقيد سابق في الجيش هو الحاج محمد المكلف العمليات العسكرية على الجبهة الغربية لمدينة مصراتة، قائلا: "في حال تكررت الانتصارات التي تحققت خلال الساعات الـ 24 الماضية، فسنكون على مشارف زليتن التي تبعد 40 كلم من مصراتة". وأشار إلى أن تقدم الثوار يظل رهناً بفاعلية قصف الحلف الاطلسي، وقال: "إذا قاموا بعملهم، فسوف نقوم بعملنا". وتولى الحلف الأطلسي منذ نهاية مارس/آذار قيادة العمليات العسكرية في ليبيا وشن خلال شهرين اكثر من 2260 ضربة بتفويض من الأمم المتحدة لمنع قوات القذافي من مهاجمة المدنيين. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 11 - 5 - 2011 الساعة : 7:33 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 11 - 5 - 2011 الساعة : 10:33 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل