المحتوى الرئيسى

محو الأمية الاقتصادية

05/11 09:20

بقلم: نجوى العطار 11 مايو 2011 09:09:30 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; محو الأمية الاقتصادية  لقد استوقفنى عنوان لخبر فى جريدة الشروق يشير إلى «محو الأمية السياسية»، وهذا بالطبع واضح جلى فى عدد المبادرات، التى أصبح من الصعب تتبعها بشكل منتظم من كثرتها وتنوعها، ولكن كلها مبشرة لما استطاعت أن تحققه من المشاركة الفعالة لقطاع كبير من مفكرى وسياسيى ومثقفى وشباب مصر، ولابد أن آثارها ستكون مجدية ومفيدة.●●●ولكن هل يكفى محو الأمية السياسية؟ فبالرغم من أن هذا سيساهم بشكل أساسى فى تحديد أمور عدة فى المرحلة المقبلة كإعادة تعريف هويتنا السياسية من خلال حوار مجتمعى، إلا أن السؤال «هل يكفى محو الأمية السياسية؟» والإجابة لا، لأن ما نحتاجه بالتوازى هو محو الأمية الاقتصادية، فدعنا لا ننسى أن الوضع الاقتصادى المتدنى لكثير من أبناء مصر وفقدان الثقة فى أن الإصلاحات أو السياسات التى انتهجتها الحكومة فى السابق واليأس من رفع مستوى المعيشة لدى جموع الشعب كان من أسباب قيام ثورة يناير، وعلى هذه الخلفية يصبح من الضرورى مع بداية المرحلة الجديدة خاصة مع قرب الانتخابات البرلمانية أن يكون محو الأمية الاقتصادية من أولوياتنا؛ فكيف سنقوم بانتخاب نواب الشعب دون أن نحدد حقوق المواطن الاقتصادية ونفعلها؟ وكيف سيقوم نواب الشعب، نيابة عنا جميعا، بمحاسبة الحكومة دون أن يكون معلوما لدينا المهام المنوط بها كل وزارة فى الدولة، وكيفية تحقيق التنسيق المطلوب بين السياسات، التى تتبعها الوزارات المختلفة حتى لا نجد أنفسنا أمام سياسات متناقضة ندفع على آثارها ثمنا اقتصاديا غاليا ونضيع وقتا ثمينا نحن فى أمس الحاجة إليه كى يتحرك اقتصادنا إلى الأمام، ومن الضرورى أيضا أن يكون لنواب الشعب المقدرة على تقييم الآثار المترتبة على القرارات الاقتصادية المختلفة؛ فبدون محو الأمية الاقتصادية كيف لنا أن نتوقع من ممثلى الشعب القدرة على التفضيل بين البدائل الاقتصادية المطروحة؟ وكيف لهم أن يساهموا فى صياغة التشريعات أو التصويت على قرارات اقتصادية مهمة.وينبغى لمحو الأمية الاقتصادية تسليط الضوء على تعريفات ومفاهيم اقتصادية أساسية، مثل؛ الموازنة العامة وخدمة الدَيْن والدَيْن الداخلى والدَيْن الخارجى وميزان المدفوعات وعلاقته بالاستثمار والادخار المحلى والأجنبى بالإضافة إلى إيضاح مصطلحات مهمة، مثل؛ التفريق بين معدل النمو الاقتصادى وركائز النمو والفرق بين مستوى الأسعار والتضخم وغيرها من المفاهيم والمصطلحات، والتى من الضرورى طرحها فى هذه الفترة حتى نستطيع من خلالها مناقشة البدائل الاقتصادية فى حوار مجتمعى حقيقى بتفصيل تحليلى بدلا من ذكر خطوط عريضة بشكل سطحى يفتقر إلى العمق.●●●وتأتى أهمية محو الأمية الاقتصادية أيضا فى ضوء تعظيم الحقوق الاقتصادية، والتى تعد جزءا من الأمن الإنسانى للمواطن المصرى من خلال المجلس القومى لحقوق الإنسان، فكيف للمواطن أن يطالب بهذا الحق دون معرفة جيدة بآليات الاقتصاد، ولكى نمحو الأمية الاقتصادية ينبغى أولا ــ أن تقوم رئاسة الوزراء بالإعلان عن برامج للتثقيف الاقتصادى من خلال الحوار الوطنى المزمع عقده، وثانيا ــ أن يكون نشر الوعى الاقتصادى إحدى ركائز العمل الحزبى سواء للأحزاب القائمة أو الجديدة، وثالثا ــ أن يطلب من كل وزارة أو جهة حكومية الإفصاح أو الإعلان عن مسئوليتها الاقتصادية بالإضافة إلى نشر المتغيرات الاقتصادية التابعة لها، ورابعا ــ أن يقوم المجلس القومى لحقوق الإنسان بتعريف دقيق للحقوق الاقتصادية للمواطن المصرى، وأخيرا ــ أن تقوم مؤسسات المجتمع المدنى بتنظيم ندوات متخصصة عن الاقتصاد بشكل منتظم ومن خلال مناظرات تساهم فى محو الأمية الاقتصادية، فالمرحلة الراهنة تتطلب التوعية الاقتصادية والتفاعل المجتمعى لكى ننهض بمصر واقتصادها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل