المحتوى الرئيسى

مواقف

05/11 00:10

كل واحد يقول لك أنت تفهم أكثر مني‏..‏  ويكون القائل أكبر سنا وأكثر تجربة وأهمية.. والنتيجة أنك لا تفهم وأنه هو لا يفهم.. ويشك السوري في نزول البرقيات الرسمية في الإذاعة والتليفزيون ويحاول أن يبلغ المسئولين في كل مكان. والذي يحدث أمامه يكذب ما يقوله المسئولون. وبسرعة تتكون جماعات كاذبة من الذي قال ومن الذي أكد ذلك ويضاف جماعة بعد جماعة وبسرعة عجيبة تتكاثر وتتلاطم موجات من الضوضاء والأفكار وفي أماكن كثيرة إن كان المصريون هم السبب وإن كان الشعب هو السبب. ونشرت الصحف السورية مقالات ماذا يحدث في البلاد؟.. إنهم يرون أن المتظاهرين عندهم أسباب كثيرة وحاول أن يدرسها أن هناك أساليب من بينها أن هناك قضايا عامة وأن الذي وراء كل المظاهرات في العالم العربي التي تشعلها أمريكا وإسرائيل وهناك أسباب عربية وهي التي تشعلها إسرائيل وحدها لكي تصبح البلاد العربية فتافيت.. يجب ألا تكون أي دولة أكبر حجما من إسرائيل.. وهناك مشكلات المياه ومشكلات الغاز. وفسروا عبارة لتوفيق الحكيم تفسيرا خاطئا. قال توفيق الحكيم: إنهم يأخذون شبرا ثم يطالبون بفدان ويأخذون فدانا ويطالبون بكل البلد. ويقولون إن التفسير يجب أن يحصلوا علي الكف أولا وعليهم الباقي. وهذا هو الهتاف في المظاهرات القادمة. وهذا الصوت الغريب الذي يقوله بعض الناس.. وليس مصريا. وليس غريبا أن يقال إن الصوت غريب. نحن إذا توقفنا لنسمع الصوت فقد لا نميز ما بين الأصوات لأنها كثيرة أصوات مرصودة عند أجهزة الأمن.. والله يهدينا إلي صائب الأصوات! amansour@ahram.org.eg المزيد من أعمدة أنيس منصور

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل