المحتوى الرئيسى

"الأكاديمية العربية" تنفى إحالة رئيسها ونوابه للنائب العام

05/11 02:06

أرسلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، إحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، رداً على ما نشر تحت عنوان "وزير النقل يحيل مخالفات رئيس الأكاديمية البحرية ونوابه للنائب العام" بتاريخ الاثنين 9 مايو 2011. وإعمالا بمبدأ حق الرد فإن "اليوم السابع" ينشر ما ورد إليها من أن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، والذى تضمن أنها إحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، وتنص المادة 11 من اتفاقية إنشاء الأكاديمية لعام 1953 بأنه يتمتع موظفو وأموال وموجودات ومبانى الأكاديمية بالمزايا وحصانات أخرى لتيسير قيامها لتحقيق أهدافها، وعليه فلا يجوز للمهندس عاطف عبد الحميد وزير النقل أن يحيل رئيس الأكاديمية أو أحد موظفى الأكاديمية للنائب العام. ثانيا: لا توجد أى بلاغات ضد رئيس الأكاديمية أو نوابه مقدمة بمكتب النائب العام، ويمكن من سيادتكم التحقق من الأمر. ثالثا: هناك خلاف بين وزارة النقل والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى على مدى أحقية الأكاديمية لجزء من المنحة الأمريكية لاستكمال المرحلة الرابعة للمنحة. لكن ما اتخذه وزير النقل على إثر تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات حول المنحة الأمريكية، وظن الجهاز خطأ أنها جاءت فى صورة أموال سائلة، لكنها منحة عينية من أجهزة ودعم فنى، مع ملاحظة أنه ليس للجهاز المركزى ولاية قانونية أو رقابية على الأكاديمية باعتبارها هيئة دبلوماسية تابعة لجامعة الدول العربية. رابعا: مسمى مشروع المرحلة الرابعة هو "المرحلة الرابعة لمشروع مجمع المحاكيات بالأكاديمية"، مما يعنى أن هناك مرحلة أولى وثانية وثالثة تم تنفيذها من خلال الأكاديمية منذ عام 1994، وأن الأكاديمية تتبع أسلوب نقل التكنولوجيا إلى قطاعات الدولة المختلفة دعما منها لرفع كفاءة قطاع النقل بجمهورية مصر العربية، اعتبارا من المرحلة الثانية، حيث قامت الأكاديمية فى المرحلة الثانية بإنشاء مركز إدارة الأزمات وجهاز شئون البيئة، ثم قامت بإنشاء محاكى الأوناش ومحاكى القطارات، ومعهد تدريب الموانئ داخل الدائرة الجمركية بميناء الإسكندرية، ثم قامت بإنشاء محاكى النقل النهرى بمعهد النقل النهرى بالمعادى، ثم اقترحت أن يكون تنفيذها للمرحلة الرابعة بنقل التكنولوجيا إلى السكك الحديدية. ونكرر مرة أخرى أن المنحة الأمريكية منذ 1994 لإنشاء "مجمع المحكايات المتكامل"، وأنها ليست متمثلة فى صورة أموال سائلة، كما نشر، ولكنها عبارة عن منحة عينية من أجهزة ودعم فنى مذكور تفاصيلة بموجب العقد الفنى والمالى بمشروع التطوير. ونظراً لنجاح المراحل الثلاثة الأولى تقدمت الأكاديمية لوزارة النقل بمقتضيات تنفيذ المرحلة الرابعة من المنحة، مرفقا به العرض متضمن البيان التفصيلى لمتطلبات هذه المرحلة من احتياجات مجمع المحكيات المتكامل، مع تطوير بعض قطاعات النقل الأخرى، إلى جانب الاحتياجات اللازمة للمساهمة فى تطوير معهد تدريب السكك الحديدية بوردان، وعليه قد تم التوقيع فى عهد رئيس الأكاديمية السابق بتاريخ 16 يوليو 2007 على المرحلة الرابعة، وعلما بأنه تولى الدكتور محمد فرغلى منصب مدير عام الأكاديمية فى 25 أكتوبر 2007 وتسلم رئاسة الأكاديمية فعليا فى 28 أغسطس 2008. أصدرت وزارة النقل البحرى بناء على العرض الموضح به أماكن تركيب وتشغيل هذه الأجهزة والمعدات خطاب الاعتماد المستندى بتاريخ 24 يونيو 2008 لأمر وصالح الأكاديمية للجزء الأول من المرحلة الرابعة لدى بنك سيتى بنك الأمريكى عن طريق البنك الأهلى المصرى. تم استلام التوريدات من أجهزة ومعدات وتركيبها وتجريبها، والتأكد من صلاحيتها ومطابقتها للمواصفقات الواردة بالعرض الفنى المقدم من الأكاديمية. إذن كل ما تم ترديده فى وسائل الإعلام ليس له أساس من الصحة، وما هو إلا محاولة للتشهير بسمعة الأكاديمية ومكانتها باعتبارها إحدى المنظمات الكبرى التابعة لجامعة الدول العربية، وكذلك النيل من سمعة رئيس الأكاديمية الدكتور محمد فرغلى والعاملين بالأكاديمية. ونحن إذ نثق فى نزاهة وأمانة وصدق الإدارة طرفكم ومجلس إدارة التحرير، فإننا نهيب سيادتكم بسرعة نشر الرد حفاظا على سمعة ومكانة الأكاديمية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل