المحتوى الرئيسى

رئيس وزراء الهند يزور أفغانستان

05/11 18:40

نيودلهي (رويترز) - قال مكتب رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ يوم الاربعاء انه سيزور أفغانستان لمدة يومين بدءا من الخميس لبحث الامن والتنمية وذلك وسط عدم يقين في المنطقة عقب مقتل اسامة بن لادن. وستكون الزيارة الاولى لسينغ لافغانستان منذ 2005 وتأتي بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة على يد قوات أمريكية خاصة في باكستان مطلع الاسبوع الماضي. وقال الموقع الالكتروني لمكتب سينغ يوم الاربعاء ان زيارة سينغ ستكون يومي 12 و13 مايو ايار. وقال سينغ في بيان نشرته وزارة الخارجية الهندية "يجب ان تنجح أفغانستان في اعادة بناء نفسها كي تزدهر منطقتنا وتمضي الى الامام. "سوف نتبادل وجهات النظر بشأن التطورات في المنطقة وكفاحنا المشترك ضد الارهاب. يحتاج سعي الشعب الافغاني للسلام والاستقرار والمصالحة الى الدعم الكامل من كل بلدان المنطقة والمجتمع الدولي." وقال مسؤول حكومي كبير مشترطا عدم الكشف عن اسمه ان الهند مهتمة بسماع وجهات نظر الرئيس الافغاني حامد كرزاي بشأن مقتل بن لادن. واضاف "من الواضح أن الوضع عقب مقتل بن لادن مبعث قلق لنا جميعا وسنرغب في الاستماع الى ما سيقوله السيد كرزاي." واضاف للصحفيين "لا عتقد أن جماعات طالبان التي تتخذ ملاذات امنة في باكستان اصابها الضعف (بمقتل بن لادن). تبدو الجماعات قوية وفتاكة كما كانت دائما. التهديد لم ينته." وعلى مدى عقود سعت الهند وباكستان المسلحتان باسلحة نووية واللتان خاضتا ثلاثة حروب منذ 1947 لتعزيز نفوذهما في أفغانستان وهو ما اكتسب اهمية أكبر بعدما أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما جدولا زمنيا مؤقتا لبدء سحب القوات بدءا من يوليو تموز. والهند أكبر مانح للمساعدات لافغانستان في المنطقة وسادس أكبر مانح لها على مستوى العالم. وتعهدت بمشروعات بقيمة 1.3 مليار دولار من بناء مقر البرلمان الى انشاء طريق سريع الى ايران لتأسيس ما يروق لمسؤولين في نيودلهي تسميته " القوة الناعمة". وتستخف باكستان بتلك المحاولات لكسب نفوذ فيما تعتبرها فناء لها لكن اسلام اباد تشعر بالقلق ازاء سلسلة من الحكومات المتعاقبة في كابول ترى أن علاقتها تتمتع بدفء أكثر من اللازم مع نيودلهي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل