المحتوى الرئيسى

"الفيفا" يُطالب الإنكليز بالبراهين حول اتهامات الرشوة التي طالت أعضاءه

05/11 18:01

دبي - العربية.نت طالب الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" من نظيره الإنكليزي وصحيفة "ذي صنداي تايمز" تزويده بالبراهين التي قالا إنهما يملكانها وتكشف أن أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية لـ"الفيفا" حاولوا الحصول على رشوة في مقابل التصويت لملف إنكلترا لمونديال 2018. وزعم رئيس الاتحاد الإنكليزي السابق لكرة القدم، لورد تريسمان، أمام مجلس العموم البريطاني أمس الثلاثاء أنه سيرسل إلى "الفيفا" الإثباتات التي تطال كلاً من الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي)، والبارغوياني نيكولاس ليوز رئيس اتحاد كونيمبول (أمريكا الجنوبية)، وريكاردو تيكسييرا رئيس الاتحاد البرازيلي، ووراوي ماكودي رئيس الاتحاد التايلاندي. وكشف تريسمان أن الاتحاد الإنكليزي لم يكشف تورّط هؤلاء في حينها لأنه لم يكن يريد إلحاق الأذى بالملف الإنكليزي الذي حصل في النهاية على صوتين فقط مقابل 13 لروسيا التي حظيت بشرف تنظيم مونديال 2018. وأصدر الاتحاد الدولي، الأربعاء 11-05-2011، بياناً جاء فيه: "في رسالته إلى الاتحاد الإنكليزي، أعرب أمين عام الفيفا جيروم فالكه، عن قلق الفيفا ورئيسه جوزف بلاتر، حيال الادعاءات الأخيرة التي تشكك بنزاهة بعض أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا واتهامهم بشأن ملفات الترشح لكأس العالم 2018 و2022". ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، طلب فالكه من الاتحاد الإنكليزي أن يزوده بأي تقرير موجود في حوزة تريسمان أو أي إثبات، كما طلب من صحيفة "ذي صنداي تايمز" أن تسلمه في أقرب وقت ممكن أي براهين في حوزتها ولم ترسلها حتى الآن إلى الفيفا". وكان النائب في البرلمان الإنكليزي في حزب المحافظين دانيال كولينز اتهم رئيس الاتحاد الإفريقي عيسى حياتو ورئيس الاتحاد الإيفواري جاك انوما بتقاضي مبلغ مقداره 1.5 مليون دولار مقابل التصويت لمصلحة ملف قطر لكأس العالم 2022، مشيراً إلى أنه استقى معلوماته من خلال اثباتات لصحيفة "ذي صنداي تايمز". ونفى الاتحاد القطري هذه الادعاءات وأعرب في بيان أصدره أمس الثلاثاء أنه يشعر بخيبة أمل "لما نُشر على موقع اللجنة البرلمانية البريطانية للثقافة والإعلام والرياضة، عن إثباتات حصلت عليها اللجنة من صنداي تايمز تتضمن ادعاءات خطيرة ولا أساس لها من الصحة ضدنا. ننفي بشكل قاطع هذه الادعاءات. وكما أعلنت "صنداي تايمز" بحد ذاتها، فإن الاتهامات (كانت ولاتزال غير مثبتة) ستبقى غير مثبتة، لأنها زائفة". وكانت اللجنة التنفيذية في "الفيفا" اختارت في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الماضي روسيا وقطر لاستضافة كأسي العالم 2018 و2022 على التوالي على حساب ملفي إسبانيا-البرتغال والولايات المتحدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل