المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:باكستان: دولة فاشلة ام مقامِرة ذكية؟

05/10 23:26

مقتل بن لادن: انتهاك أمريكي لأراضي باكستان أثارت عملية قتل اسامة بن لادن على يد وحدة خاصة من قوات الكوماندز الأمريكية داخل الأراضي الباكستانية، ردود أفعال رسمية تمخضت عن إعلان الجيش الباكستاني عزمه إعادة النظر في التعاون العسكري بين باكستان والولايات المتحدة وخفض عدد المواطنيين الأمريكيين العاملين .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر هناك العديد من الاسئلة المهمة التي لا يجد لها المسؤولون الباكستانيون اجابات شافية. منها على سبيل المثال، كيف لم تتمكن منظومة الدفاع الجوي الباكستانية من كشف الطائرات الاربع التي نقلت الفريق الذي اغتال أسامة بن لادن؟ ولماذا لم تثق الولايات المتحدة بباكستان وتشركها في جهودها الرامية الى القبض على زعيم القاعدة؟ لماذا لم تتمكن اسلام آباد من اكتشاف مخبأ بن لادن؟ ام هل كانت الدولة الباكستانية ضالعة في تخفيه؟ هل باكستان دولة فاشلة؟ وان لم يكن ذلك، فهل هي دولة مارقة؟ لقد اعتاد الباكستانيون على الاسئلة المحرجة التي يوجهها الصحفيون، ولكن مقتل اسامة بن لادن دشن مرحلة جديدة من عدم الثقة. فالادعاء الذي سوقه جهاز المخابرات الباكستاني (الـ ISI) بأنه لم يتمكن من الاستدلال الى مكان وجود بن لادن قد شوه صورة الجهاز الذي كان في السابق عصيا على الانتقاد في باكستان. لا ينكر ان باكستان تواجه العديد من الازمات الخطيرة. فالبلاد تشهد تفجيرا انتحاريا واحدا كل اسبوع بالمعدل، وقد قتل اكثر من 35 الف باكستاني منذ هجمات سبتمبر 2001 جراء هذه العمليات الانتحارية وغيرها. اضافة لذلك، يشهد اقليم بلوشستان الغربي منذ خمس سنوات حركة مسلحة لا يبدو عليها انها ستختفي في المستقبل المنظور. اما في كراتشي، كبرى المدن الباكستانية، فقد بلغ الانفلات الامني درجة بحيث تشهد المدينة اكثر من اربع اغتيالات يوميا جلها ذات دوافع سياسية. هذه العوامل وغيرها قاد العديدين في الغرب الى الاستنتاج بأن باكستان ستتحول عاجلا ام آجلا الى دولة نووية فقيرة يقودها جهاديون. ولكن باكستان اظهرت في نفس الوقت مرونة عجيبة وقدرة كبيرة على التكيف مع الظروف. فقد تمكنت باكستان من التكيف مع الانقلابات العسكرية العديدة التي قوضت تطورها الديمقراطي، كما تكيفت مع اغتيال العديد من ابرز زعاماتها السياسية. ويعتقد الاكاديميون الغربيون الآن، بعد الاخذ بالاعتبار سجل باكستان بالتكيف مع هذه الكوارث، ان هذه البلاد اكثر استقرارا مما يعتقد كثيرون. وتفسر ردود الفعل المتباينة على اغتيال اسامة بن لادن وجهي المعادلة. فالمتشائمون والمشككون في مستقبل باكستان يشيرون الى اخفاق السلطات الباكستانية - لأي سبب كان - في الاستدلال الى مكانه، والى التهديدات التي اصدرتها حركة طالبان باكستان بالثأر له. ويتساءل هؤلاء عن عمق الروابط بين المؤسسة الامنية الباكستانية وبعض من عناصر حركة طالبان. ويتسائل هؤلاء المتشائمون عن السبب الذي حدا بالكثيرين في كراتشي خصوصا الى الخروج في تظاهرات مناهظة للولايات المتحدة بعد اغتيال بن لادن - وهو المسؤول عن مقتل آلاف الباكستانيين في هجمات انتحارية كان هو الملهم لها. ولكن المتفائلين يقولون إن هؤلاء المتظاهرين انما كانوا يحتجون على خرق الولايات المتحدة لسيادة باكستان، ولم يتظاهروا انتصارا لبن لادن. اما الاغلبية الساحقة من الباكستانيين، فلم تحتج اصلا، بل كانت منشغلة بالتحديات التي تواجه الفقراء اينما كانوا: كيفية اطعام عوائلهم، وكيفية تعليم ابنائهم. مشكلة واشنطن يشتد النقاش حول هذه القضايا بشكل خاص في العاصمة الامريكية. فمنذ هجمات سبتمبر 2001، منحت الولايات المتحدة باكستان - او الجيش الباكستاني لتوخي الدقة - اكثر من 20 مليار دولار على شكل معونات، وهو مبلغ كبير يعتقد البعض انه جنب البلاد مخاطر الافلاس. ولكن العديدين من اعضاء الكونغرس الامريكي يتسائلون الآن عن السبب الذي يدعو الولايات المتحدة - التي تواجه عجزا ماليا هائلا - الى منح هذه المساعدات للجيش الباكستاني اذا كان هذا الجيش وزعاماته عاجزين (او غير راغبين اصلا) عن دعم اهداف السياسة الامريكية في منطقة جنوب آسيا. السبب في ذلك واضح بالنسبة للباكستانيين. فباكستان ما لبثت منذ عشر سنوات تقريبا تعد نفسها لاندحار الولايات المتحدة - الذي تراه حتميا - في افغانستان. لقد استنتجت باكستان بأن الامريكيين لا يمكن ان ينتصروا في افغانستان بعد اسابيع قليلة من غزوهم لتلك البلاد. ويشعر القادة العسكريون الباكستانيون ان تقييمهم كان صائبا، خصوصا وهم يرون الجيش الامريكي يستعد للانسحاب من افغانستان تاركا وراءه حركة طالبان القوية لملء الفراغ. وقد زاد مقتل اسامة بن لادن من احتمالات مشاركة حركة طالبان في الحكومة الافغانية. وفي حقيقة الامر، فإن زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر كان في السنوات الاخيرة ينأى بنفسه عن بن لادن وذلك لطمأنة الامريكيين وتشجيعهم على الانسحاب من افغانستان. والآن وقد ازيح بن لادن من الصورة، ستتيسر مهمة الملا عمر في اقناع اتباعه ومؤيديه بضرورة تحييد تنظيم القاعدة ليتسنى له تعقب هدفه الاصلي، الذي يتلخص في تأسيس حكومة افغانية تعكس توجهاته الاسلامية المحافظة في بلد يخلو من الوجود العسكري الاجنبي. سطحيا على الاقل، تبدو حجة المطالبين بوقف المعونات الامريكية لباكستان قوية. فهم يقولون إن على واشنطن الامتناع عن دفع الاموال لباكستان بينما تقوم الاخيرة بالاستعداد للتعايش مع حكومة افغانية تضم وزراء من حركة طالبان. ولكن يجب علينا ان نتذكر ان في كل مرة تناقش الولايات المتحدة موضوع خفض مساعداتها لباكستان ينتهي بها الامر الى زيادة هذه المساعدات. فواشنطن تخلص دائما الى ان لا بديل لها عن الدفع. فهي تخشى من ان يؤدي إفقار باكستان الى زيادة عدد الباكستانيين الذين ينخرطون في التيارات الجهادية. الرهان النووي ثم هناك مسألة السلاح النووي الباكستاني. عندما اختبرت الهند قنبلة نووية عام 1998، تعرضت باكستان لضغوط قوية لثنيها عن تقليد جارتها اللدودة. فقد عرضت الولايات المتحدة على باكستان ما قيمته مليارات الدولارات من اعفاءات الديون اذا تحلت اسلام آباد بضبط النفس وامتنعت عن ولوج النادي النووي. ولكن باكستان لم ترضخ لهذه الضغوط، وطورت سلاحا نوويا خاصا بها. بعد مرور بضعة ايام على الاختبار النووي، شرح وزير باكستاني احد الاسباب التي حدت باسلام آباد الى اتخاذ ذلك القرار. قال الوزير: "لقد اصبحنا دولة نووية، ولن يتمكن احد من تركنا فريسة للافلاس. قد نكون رفضنا عرضا بمليارات الدولارات، ولكن مليارات اكثر ستأتي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل