المحتوى الرئيسى

البنا: الأزهر «ما يملاش العين».. والحكومة تتعامل مع قضايا الأقباط بـ«جبن»

05/10 22:34

قال المفكر الإسلامي جمال البنا إن «أحداث إمبابة الطائفية جزء مما تركه النظام القديم من الفقر والجهل المنتشر، الذي يغذي مشاعر التعصب لدى الناس»، مشيرا إلى ضرورة توقيع عقوبات رادعة على المتورطين فيها. وقال البنا، خلال ندوة عقدتها مكتبة«دار العين» في الإسكندرية، الإثنين، إن «علماء الأزهرلا يستطيعون مواجهة التيارات السلفية الآن»، مؤكدا أن «ضعف الأزهر كمؤسسة دينية هو السبب في قوة السلفيين، لأنه ببساطة (ما يملاش العين)». وأضاف: «الفراغ السياسي والفكري أدى إلى انحطاط التصورات والآمال لدى الناس، حتى دفع البعض لإطلاق دعاوى ترشيح أحد أشهر شيوخ السلفية ليكون رئيسا للجمهورية». وحول دور الكنيسة المصرية في الأحداث الجارية، انتقد البنا «تعاظم دور البابا شنودة»، قائلا: «إصراره على الظهور كزعيم للأقباط يبدو متناقضا مع الدور الروحاني له كرجل دين مسيحي، يعتمد على أن الكنيسة قامت لخلاص الروح، ولا يجب أن تكون لها رسالة دنيوية أخرى». كما انتقد «تراجع الحكومة في معالجة القضايا الخاصة بالأقباط والفتنة الطائفية»، فقال: «الحكومة عندنا تصبح "جبانة" فيما يخص قضايا الأقباط، ولا تريد أن تواجه الحقيقة بشكل كامل». ورفض البنا فكرة التعميم في الحديث عن السلفيين باعتبارهم  جماعة أو كيانا واحد، معللا ذلك بـ«الاختلافات الشخصية الموجودة بين أتباع السلفية فيما يخص التعصب وقبول الآخر».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل