المحتوى الرئيسى

د.كامل عبد الجليل عبد الله يكتب: الثورة المصرية والرهان الأمريكى

05/10 21:15

أمريكا هى العدو الأول والحقيقى للعرب بصفة عامة ولمصر بصفة خاصة، وهى الحاكم والمحرك الفعلى للأوضاع فى وطننا العربى من خلال احتوائها للحكام العرب ولا يعنيها أن تكون أنظمة الحكم ديمقراطية أو ديكتاتورية كل ما يعنها هيمنتها على المنطقة لإبتزاز مواردها الطبيعية وخاصة البترول، وعداء أمريكا للعرب ليس بحاجة إلى دليل فمواقفها من القضايا العربية وانحيازها لإسرائيل لخير دليل على هذا العداء لا تكفيها مئات الصفحات ولا مئات مجلدات لسردها. الغريب فى الأمر أننا نسمع تصريحات من كبار المسئولين الأمريكان بأنه من الضرورى أن تكون أنظمة الحكم فى بلداننا ديمقراطية، وأنها تدعم الحريات لشعوبنا العربية وخاصة مصر على الرغم من أن أمريكا تعلم علم اليقين أنه إذا إختار الشعب المصرى بكامل إرادته من خلال انتخابات حرة ونزيهة رئيساً أو حكومة، فإنه سيختار رئيس وطنى وحكومة وطنية ترفض أن تكون عميلة لأمريكا وإسرائيل مثلما كان الحال فى عهد مبارك وحكوماته ومع ذلك يعلن المسئولين الأمريكان عن دعمهم لثورة 25 يناير وأنهم مع أن يكون نظام الحكم فى مصر ديمقراطى وأن ينعم الشعب المصرى بالحرية، السؤال هل أمريكا تعمل ضد مصالحها فى المنطقة العربية؟ الجواب بالتأكيد لا، ما الأمر إذاً؟ الجواب ببساطة أن أمريكا ترى أن الشعب المصرى شعب متخلف لا يعى معنى الحرية وليس لديه ثقافة الديمقراطية وهى تراهن على أن الشعب المصرى لا يفرق بين الحرية والفوضى وممارستة للديمقراطية هى إسقاط الدولة مثلما يحدث فى العراق حيث الديمقراطية التى صنعتها أمريكا وهذا هو السبب الحقيقى لدعم مسيرة الحرية والديمقراطية فى مصر، فهل الشعب المصرى ينتبه لهذا ويجعل أمريكا تخسر الرهان أم نسلك سلوك يدمر البلد وتكسب أمريكا الرهان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل