المحتوى الرئيسى

> الفراغ الأمني يهدد الثورة

05/10 21:09

 حذر اللواء محمد إبراهيم مساعد أول وزير الداخلية وعضو المجلس الأعلي للشرطة من استمرار حالة الانفلات الأمني المصاحبة لهروب ما يقرب من 8400 سجين من مختلف سجون المحافظات خاصة مع تصاعد الأحداث الطائفية وانتقد أسلوب الصلح العرفي مع مرتكبي هذه الأحداث خلال الصالون الذي نظمه د.حامد طاهر نائب رئيس جامعة القاهرة السابق أمس تحت عنوان «الأمن واقتصاد مصر». وشدد إبراهيم علي أهمية البدء في تحرك مجتمعي لتشجيع الشرطة علي النزول بكثافة للشارع وضبط الهاربين لاستعادة الأمن بعد حالة الاحباط التي تعرضوا لها بسبب صورتهم المشوهة في الإعلام وأكد أن التحريات اثبتت أن اقتحام بعض السجون بالتوازي مع أحداث الثورة جاء من جانب عناصر حمساوية وأخري تنتمي لحزب الله بعد دخولهم عبر معبر رفح قبل الثورة وأضاف هؤلاء توجهوا للسجون التي تضم بعض عناصرهم. ودعا اللواء حسن أمين لإعادة هيكلة مهمة رجل الشرطة بحيث تقتصر علي حماية المواطن وليس النظام لافتا إلي أهمية إزالة أزمة عدم الثقة بين الشرطة والمواطنين وأضاف المستشار زكريا عبدالعزيز رئيس نادي القضاة السابق لهذه الأفكار عدم تعذيب المواطنين في الأقسام مشيراً إلي أن أغلب قضايا الجماعات الإسلامية ملفقة واعترافاتهم كانت بفعل التعذيب بينما حذر د.حامد طاهر مما اسماه زواج الشرطة بالبلطجة والبلطجية.ومن جانبه دعا د.حلمي البشبيشي وكيل كلية التجارة جامعة القاهرة إلي مراجعة الموازنة العامة التي صاغها النظام السابق محذراً من أن تؤدي لمزيد من المشكلات الاقتصادية مستقبلا داعيا لمراجعة سياسة الدعم ونسف النظام الضريبي وصياغة مشروعات جديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل