المحتوى الرئيسى

> المجلس الانتقالي يبحث عن وقف دعم الجزائر للقذافي بوساطة «الجامعة»

05/10 21:01

طالب المجلس الوطني الانتقالي الليبي والسفارة الليبية بالقاهرة كل علي حدة الجامعة العربية بتمثيل ليبيا في اجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر في 15 مايو الجاري. وذكرت مصادر دبلوماسية لـ«روزاليوسف» أن هناك انقسامًا بين الدول العربية حول من سيمثل ليبيا في الاجتماع الوزاري حيث تؤيد الجزائر وموريتانيا أن يحضر الاجتماع ممثلون لنظام القذافي بينما تري دول الخليج أن المجلس الانتقالي الليبي هو الأولي بحضور الاجتماع. وفي مذكرة أرسلت للجامعة العربية وحصلت «روزاليوسف» علي نسخة منها اتهم المجلس الانتقالي السلاح الجوي الجزائري وشركة الخطوط الجزائرية، بنقل أسلحة ومرتزقة أفارقة لدعم القذافي وأرفق المجلس بمذكرته قوائم الرحلات الذي نفذها سلاح الجو وشركة الخطوط الجزائرية وعددها وتاريخها. راجيًا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي بإجراء اتصالات مع الجزائر محذرًا من أن ملف نظام القذافي في حربه ضد شعبه أحيل لمحكمة العدل الدولية لدراسته وإذا ما ثبت إدانته في قضايا جرائم حرب فإن كل من ساهم في إعانته سوف يتحمل جميع التبعات القضائية والقانونية. ميدانيًا شنت قوات الناتو أمس سلسلة هجمات علي طرابلس حيث سمع دوي ستة انفجارات وسقوط صاروخين بالقرب من مركز دراسات الكتاب الأخضر. وذكر التليفزيون الليبي أن طرابلس «تتعرض لقصف استعماري صليبي» حيث تصاعد دخان كثيف وخرج السكان من المنازل إلي الشوارع. وأفاد شهود عيان في طرابلس بأن بعض المدارس علقت أعلام الثورة الليبية، وهو ما اعتبره المراقبون تطورًا جديدًا ومهمًا في الأحداث التي تشهدها ليبيا. يأتي هذا بينما ذكرت وكالة الجماهيرية للأنباء الرسمية (أ و ج) أن قوات التحالف استهدفت مرة ثانية مباني المحكمة العليا ومكتب النائب العام ومؤسسات حقوق الإنسان المدنية وحماية المرأة والطفولة وتأهيل الصم والبكم في طرابلس. في غضون ذلك حقق الثوار تقدما واضحًا ضد قوات القذافي في غرب البلاد بينما عبر الأمين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن عن تفاؤله بتطور الوضع. وتقدم الثوار نحو 15 كلم غرب مصراتة واقتربوا أكثر من مدينة الزليتن التي يقطنها 200 ألف نسمة وتبعد 150 كلم من طرابلس، وفق وكالة الأنباء الفرنسية. وبلغ الثوار منطقة زريق بعدما استولوا علي البريقة حيث فرت كتائب القذافي مخلفة وراءها صناديق الذخيرة والأليسة والأغطية والماء والأغذية. وأكد عقيد سابق في الجيش هو الحاج محمد المكلف بالعمليات العسكرية علي الجبهة الغربية لمدينة مصراتة «في حال تكررت الانتصارات التي تحققت خلال الساعات الـ24 الماضية، فغدا سنكون علي مشارف الزليتن». وأشار إلي أن تقدم الثوار يظل رهنًا بفاعلية قصف الناتو، من جانبه قال راسموسن لشبكة «سي.إن.إن» الأمريكية علي القذافي أن يدرك سريعًا أن لا مستقبل له ولنظامه، بدأ العد العكسي بالنسبة إليه وازدادت عزلته. وأعرب عن «تفاؤله الكبير» برحيل القذافي، إلا أنه عاد قائلاً: علينا أن نفهم أولاً لا حل عسكريًا نحتاج إلي حل سياسي للخروج من المأزق. إلي ذلك أعلنت مسئولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس أن نحو 750 ألف شخص فروا من ليبيا منذ أن بدأت كتائب القذافي هجومًا علي الثوار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل