المحتوى الرئيسى

"الأمن الوطني" يستدعى العوا وحجازى

05/10 18:59

علمت بوابة الوفد الإلكترونية، أن اللواء حامد عبد الله مسئول جهاز الأمن الوطني التقى الدكتور محمد سليم العوا، أمين عام اتحاد علماء المسلمين، والدكتور صفوت حجازي، عضو أمناء اتحاد الثورة ورموز إسلامية أخرى، لصياغة عمل "الجهاز" ضمن سلسلة لقاءات دورية تعقد في هذا الشأن.وقال الدكتور صفوت عبد الغني، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية: إنه سوف يلتقي قيادات الجهاز وبعض قيادات الجماعة الأسبوع المقبل للوقوف على آلية عمل الجهاز وتقديم بعض المقترحات الخاصة بعمله.وأضاف في تصريحات لبوابة الوفد، أن "الوفد" يضم قيادات في مجلس شورى الجماعة بينهم الدكتور طارق الزمر والدكتور عصام دربالة.وأكد، أن لقاء مسئول جهاز الأمن الوطني اليوم، كان لقاء عاما بشخصيات إسلامية ليس لها أي توجه يذكر، وأن لقاءهم الأسبوع المقبل سوف يكون حول طبيعة عمل الجهاز خلال المرحلة القادمة، خاصة وأنهم عانوا معاناة شديدة من جهاز أمن الدولة السابق جراء التعذيب والاعتقال بلا أي مسوغ.وقال إبراهيم علي، محامي الجماعات الإسلامية: إن 5 من محامي "الجماعة" التقوا اللواء حامد عبد الله مسئول جهاز الأمن الوطني منذ يومين لبحث إمكانية صرف التعويضات لأعضاء الجماعة عن فترة الاعتقال والتعذيب.وأضاف أن اللقاء استغرق نصف ساعة وحضره مشير أحمد علي وسليمان حمروش، وكان داخل مبنى أمن الدولة بمنطقة لاظوغلي والذي حصل فيه المحامون على وعد بصرف قيمة تعويضات كل المضارين خلال 6 أشهر.ومن جانبه نفى عبد الرحمن فارس عضو شباب ائتلاف الثورة حضور اجتماع بين ممثلي الائتلاف ومسئول جهاز الأمن الوطني تمهيدا لإعادة صياغة القطاع.وقال: رفضنا هذا اللقاء بعد أن وجدنا أن أكثر من 25 % من أعضاء الجهاز الجديد من جهاز أمن الدولة المنحل.وذكر، أننا رفضنا اللقاء بعد أن رفعنا مطلبنا باستبعاد كل القيادات الأولى في الداخلية وليست قيادات أمن الدولة فقط، لسبب بسيط أن هذه القيادات لا تصلح للتعامل مرة أخرى مع الشعب.ولفت، أن ضباط جهاز الأمن الوطني قاموا فور عملهم داخل الجامعات المصرية بجمع معلومات عن الطلاب بالشكل الذي يثير الريبة حول عمل الجهاز في المرحلة القادمة. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل